الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«كورونا»: «بارقة أمل» في إيطاليا وإيران مع انخفاض الإصابات

تم نشره في الأربعاء 25 آذار / مارس 2020. 12:00 صباحاً

عواصم – يواصل فيروس "كورونا" المستجد، انتشاره في مختلف البلدان الأوروبية، مخلفاً مئات الوفيات والإصابات، تزامناً مع تعزيز سلطات البلدان، تدابيرها لمكافحة الوباء العالمي.

وأكدت منظمة الصحة العالمية، أمس الثلاثاء، أن 85% من حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد المبلغ عنها في الـ24 ساعة الأخيرة سجلت في أوروبا والولايات المتحدة.

وقالت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية، مارغريت هاريس، إنه من المتوقع أن ترتفع حصيلة وفيات كورونا البالغة 14510 "كثيرا" في ظل إبلاغ المنظمة عن حالات جديدة.

وأضافت أن هناك "تسارعا كبيرا للغاية" في عدد حالات الإصابة بكورونا في الولايات المتحدة، ما قد يحولها إلى مركز للتفشي. وردا على سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة ستصبح مركزا جديدا للمرض، قالت هاريس "نرى الآن تسارعا كبيرا جدا في حالات الإصابة بالولايات المتحدة، لذا فإن ذلك الاحتمال قائم". وتحتل أمريكا المركز الثالث على مستوى العالم من حيث عدد الإصابات بالفيروس.

في المقابل، أوضحت هاريس أن المنظمة ترى "بارقة أمل" في إيطاليا بعد تسجيل عدد أقل من الإصابات والوفيات.

وسجلت إسبانيا أرقاما قياسية في حالات الإصابة والوفيات بالفيروس أمس، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى ألفين و696. وبحسب بيان صادر عن وزارة الصحة، فقد تم تسجيل 514 وفاة، و6 آلاف و584 إصابة، خلال الساعات الـ 24 الأخيرة، ليرتفع إجمالي الإصابات بالفيروس إلى 39 ألفا و673. لتسجل بذلك البلاد رقما قياسيا جديدا في عدد الإصابات والوفيات اليومية بكورونا.

كما شهدت الساعات الـ 24 الأخيرة، تعافي 439 مصابا، ليبلغ إجمالي الذين تعافوا من الفيروس 3 آلاف و794. وتعيش إسبانيا منذ 19 آذار الجاري، ارتفاعا كبيرا في عدد الوفيات بكورونا.

أما في ألمانيا، فقد ارتفعت الإصابات بـ "كورونا" إلى 30 ألفا، والوفيات إلى 130 شخصا.

وأعلنت هولندا ارتفاع عدد الوفيات في البلاد بسبب الفيروس إلى 276 إثر تسجيل 63 حالة جديدة في الـ24 ساعة الأخيرة. جاء ذلك في بيان أصدره، أمس الثلاثاء، المعهد الحكومي للصحة والبيئة التابع لوزارة الصحة الهولندية بخصوص الفيروس. وأوضح البيان أن عدد الوفيات ارتفع إلى 276، وعدد الإصابات إلى 5 آلاف و 560.

وأكد البيان أن الأرقام الحقيقية ربما تكون أكبر من ذلك بسبب عدم خضوع جميع الذين تظهر عليهم الأعراض للاختبارات. ولفت إلى أن أعمار الوفيات تتراوح بين 55 و97 عاما.

وفي كوسوفا، فرضت السلطات قيوداً على تجول الشعب، تنص على السماح بالخروج من المنازل في ساعات محددة من اليوم، ووفق شروط معينة، مثل مراعاة ترك مسافة بين الأشخاص.

وفي بلجيكا، ارتفع عدد الإصابات بالفيروس" إلى 4 آلاف و269، والوفيات إلى 122 شخصا، خلال الساعات الـ 24 الأخيرة. وضمن إطار مكافحة انتشار الفيروس، فرضت الشرطة البلجيكية عقوبات على ما يقارب 300 شخصا، بسبب انتهاكهم التدابير المعلنة مؤخراً.

من جهته، أعلن رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، استيرادهم من الصين أكثر من 3 ملايين كمامة طبية، و100 ألف وحدة اختبار للفيروس، و86 جهاز تنفس اصطناعي، وذلك تزامناً مع ارتفاع الإصابات بالفيروس في البلاد إلى 187 والوفيات إلى 8 أشخاص.

وفي سلوفاكيا التي ارتفعت إصابات "كورونا" فيها إلى 204 أشخاص، أعلن رئيس الوزراء إيغور ماتوفيتش، إغلاق المحلات التجارية، ومتاجر بيع المنظفات ومحطات الوقود، الأحد المقبل، ضمن إطار تدابير مكافحة الفيروس.

أما في تشيكيا، فقد بلغت الإصابات بالفيروس 1289، وسط توقعات السلطات هناك بارتفاع هذا العدد إلى 15 ألفا بحلول نهاية نيسان المقبل. وأعلنت وزارة الصحة التشيكية، إحضارها من الولايات المتحدة الأمريكية، لقاحاً قيد التجربة على 19 مصاباً بالفيروس.

في السياق ذاته، أعلن رئيس الوزراء النمساوي، سباستيان كورز، اعتزامه، الجمعة المقبل، الكشف عن تفاصيل "التدابير الشديدة" لمنع انتشار "كورونا"، داعياً شعبه للالتزام بها. وأشار إلى أن أعداد من يتم إجراء اختبارات "كورونا" عليهم في البلاد تزداد يومياً، حيث ارتفعت إلى 15 ألف، مؤكداً اعتزامهم رفع هذا العدد إلى 100 ألف يومياً عقب إحضار وحدات اختبار سريعة. وكانت الصحة النمساوية قد أعلنت ارتفاع الإصابات بالفيروس في البلاد، إلى 4 آلاف و742 والوفيات إلى 25 شخصا.

وفي اليونان، بلغت أعداد الإصابات بـ "كورونا"، 495، والوفيات إلى 19، وسط فرض السلطات قيود على أعمال البنوك المصرفية، لتقليص التجمعات.

أما في سلوفينيا، فقد ارتفعت الإصابات بالفيروس إلى 442، فيما بلغا الوفيات 3 أشخاص، في وقت تستعد فيه الحكومة للإعلان عن حزمة من التدابير.

كرواتيا التي بلغت إصابات الفيروس فيها 361، أعلنت إطلاق حملة مساعدات لمكافحة انتشار "كورونا"، وسط استعداد الحكومة للكشف عن حزمة تدابير جديدة.

ووصلت أعداد الوفيات في بولندا إلى 9، وفي ألبانيا إلى 5 فيما ارتفعت في صربيا إلى 3 أشخاص.

وفي تطور إيجابي لافت، قررت السلطات الصينية رفع حالة الإغلاق عن مدينة ووهان، أول بؤرة تفشي للفيروس، بدءًا من 8 نيسان المقبل، بحسب إعلام محلي. وذكرت وكالة أنباء "شينخوا" الرسمية، أن السلطات الصحية في مقاطعة هوبي التي تضم مدينة ووهان، أعلنت عن سلسلة من اللوائح الجديدة بشأن تخفيف القيود على الحركة في المنطقة.

وأوضحت أن من ضمن تلك اللوائح، رفع حالة الإغلاق عن مدينة ووهان التي تضم 11 مليون نسمة والتي دخلت في حجر صحي منذ 23 كانون الثاني، بهدف منع انتشار كورونا. ويأتي قرار السلطات الصحية إثر عدم تسجيل المدينة أي حالة إصابة بالفيروس بين السكان المحليين في الأيام الخمسة الأخيرة.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن أعداد وفيات الفيروس في انحاء البلاد تشهد انخفاضا. جاء ذلك في كلمة له خلال ترأسه اجتماعا للجنة الوطنية لمواجهة كورونا في العاصمة طهران، أمس الثلاثاء.

وأوضح أن أعداد المرضى الداخلين الى المستشفيات والوفيات بسبب الفيروس تشهد انخفاضاً، واصفا الأمر بالمفرح. وأكد على ضرورة مراعاة المواطنين توصيات مسؤولي الصحة من أجل السيطرة على تفشي الفيروس.

ولفت إلى مصادقة اللجنة على تمديد القيود والتدابير المتخذة سابقا ضد كورونا لغاية 3 نيسان المقبل. وأشار روحاني إلى تمديد الإفراج المؤقت عن بعض السجناء إلى 19 نيسان.

وفي وقت سابق أعلن مسؤول العلاقات العامة بوزارة الصحة كيانوش جيهان بور، ارتفاع وفيات كورونا إلى 1934 شخصاً إثر تسجيل 122 حالة وفاة جديدة خلال الساعات الـ24 الأخيرة. وأشار في بيان، إلى ارتفاع إجمالي الإصابات إلى 24 ألف و811، بعد تسجيل 1762 حالة جديدة.

وسجلت 6 بلدان عربية، أمس، 84 إصابة جديدة بالفيروس؛ برصد 37 في لبنان، و25 في تونس و18 في عمان، واثنتان في الكويت، وواحدة في كل من السودان وفلسطين.

وطالب الجيش الاسرائيلي أن يتولى هو التعامل مع ملف تفشي "كورونا"، حيث قالت مصادر أمنية إسرائيلية إنه يجب التعامل مع هذه الأزمة على أساس أن البلاد في حالة حرب. وطالب مسؤولون أمنيون بنقل مسؤولية وقف انتشار الفيروس من وزارة الصحة إلى وزارة الدفاع.

ونقلت وكالة "كان" العبرية عن مصدر أمني أن هذا الوقت ليس هو المناسب لإجراء التجارب، ويتعين تكليف هيئة تتمتع بنظرة استراتيجية وخبرة في اتخاذ قرارات مصيرية ومواجهة مشاكل لوجيستية، تكليفها بإدارة أزمة "كورونا".

وتتزامن هذه التطورات مع تسجيل قفزة كبيرة في عدد الإصابات في إسرائيل حيث وصل وفقا المعطيات الرسمية إلى 1656 حالة. وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس الثلاثاء، من أن تصل عدد حالات الإصابة بالفيروس إلى مليون مصاب في غضون شهر، وحالات الوفاة إلى 10 آلاف حالة، إذا لم تتخذ اجراءات صارمة لوقف انتشار الفيروس.

ووفقا للمعطيات الإسرائيلية فإن 23 حالة مؤكدة تم تسجيلها في صفوف الجيش الإسرائيلي، ويخضع حاليا للحجر الصحي 5579 جنديا من الخاضعين للخدمة الإلزامية، وعاملون في الجيش الإسرائيلي. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش