الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كريستالينا غورغييفا : نتوقع ركودا اقتصاديا أسوأ من «الأزمة المالية العالمية» والتعافي في 2021

تم نشره في الأربعاء 25 آذار / مارس 2020. 12:00 صباحاً
  • صندوق النقد الدولي.jpg

واشنطن - هلا ابو حجلة

أدلت كريستالينا غورغييفا، مدير عام صندوق النقد الدولي بالبيان التالي في أعقاب المؤتمر الهاتفي لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية في مجموعة العشرين:

«تكبدت البشرية خسائر باهظة حتى الآن من جراء جائحة فيروس كورونا وعلى جميع بلدان العالم أن تعمل معا لحماية شعوبها والحد من الضرر الاقتصادي. لقد حان الوقت للتضامن – وهذا هو الموضوع الرئيسي الذي دار حوله اجتماع وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية في مجموعة العشرين اليوم.

«وقد أكدت على ثلاث نقاط بالتحديد:

«أولا، آفاق النمو العالمي: بالنسبة لعام 2020 هي على الجانب السلبي – فمن المتوقع على أقل تقدير حدوث ركود بنفس الدرجة من السوء مثلما كان الحال أثناء الأزمة المالية العالمية أو أسوأ. ولكننا نتوقع التعافي في عام 2021. ولتحقيق هذا الهدف، هناك أهمية بالغة لإعطاء الأولوية لإجراءات الاحتواء وتقوية النظم الصحية – في كل مكان. فالتأثير الاقتصادي شديد بالفعل وسيظل كذلك، ولكن كلما تعجل وقف انتشار الفيروس ازدادت سرعة التعافي وازدادت صلابته.

«ونؤيد بقوة الإجراءات الاستثنائية على مستوى المالية العامة التي اتخذتها بلدان عديدة بالفعل لتعزيز نظمها الصحية وحماية المتضررين من العمالة والشركات. ونرحب بالإجراءات التي اتخذتها البنوك المركزية الرئيسية لتيسير السياسة النقدية. ولا يقتصر الهدف من هذه الجهود الجريئة على تحقيق صالح كل بلد على حدة، بل إنها تخدم مصلحة الاقتصاد العالمي ككل. «غير أن هناك المزيد مما ينبغي عمله، وخاصة على مستوى المالية العامة.

«ثانيا، الاقتصادات المتقدمة عموما في وضع أفضل يسمح لها بالاستجابة لهذه الأزمة، ولكن العديد من الأسواق الصاعدة والبلدان منخفضة الدخل تواجه تحديات جسيمة. وتتعرض هذه البلدان لأضرار بالغة من جراء تدفقات رؤوس الأموال الخارجة، وسوف يتأثر النشاط الداخلي بشدة في سياق استجابتها لهذا الوباء. فقد سحب المستثمرون بالفعل 83 مليار دولار أمريكي من الأسواق الصاعدة منذ بداية الأزمة، وهذا هو أكبر تدفق رأسمالي خرج منها على الإطلاق. ونشعر بالقلق تحديدا على البلدان منخفضة الدخل التي تعاني من المديونية الحرجة – وهي مشكلة نعمل على نحو وثيق مع البنك الدولي لحلها.

«ثالثا، ما الذي يمكننا، في صندوق النقد الدولي، عمله لدعم بلداننا الأعضاء؟

· نحن نركز جهودنا الرقابية الثنائية ومتعددة الأطراف على هذه الأزمة وعلى الإجراءات على مستوى السياسات للتخفيف من حدتها.

· وسوف نكثف بشدة من التمويل المتاح لحالات الطوارئ – هناك قرابة 80 بلدا يطلب مساعدتنا – ونعمل على نحو وثيق حاليا مع مؤسسات مالية دولية أخرى لتقديم استجابة منسقة وقوية.

· ونعمل حاليا على تجديد موارد «الصندوق الاستئماني لاحتواء الكوارث وتخفيف أعباء الديون» لمساعدة أفقر البلدان. ونرحب بكل التعهدات التي تلقيناها حتى الآن وندعو الآخرين للمشاركة.

· ونحن على أهبة الاستعداد لاستخدام كل طاقاتنا الإقراضية البالغة تريليون دولار أمريكي.

· ونبحث كذلك في الخيارات الأخرى المتاحة. فقد طلبت عدة بلدان منخفضة ومتوسطة الدخل إلى الصندوق إجراء عمليات تخصيص لحقوق السحب الخاصة، على غرار ما فعلناه أثناء الأزمة المالية العالمية، ونبحث هذا الخيار مع بلداننا الأعضاء.

· وقد أنشأت البنوك المركزية الرئيسية خطوط مبادلة ثنائية مع بلدان الأسواق الصاعدة. ومع ترسخ ضائقة السيولة العالمية، فإننا بحاجة لقيام البلدان الأعضاء بتوفير خطوط مبادلة إضافية. ومرة أخرى، سوف نبحث مع مجلسنا التنفيذي وبلداننا الأعضاء إمكانية الخروج باقتراح يساعد على تيسير إنشاء شبكة أوسع من خطوط المبادلة، بما في ذلك من خلال نوع من تسهيلات الصندوق للمبادلة.

«إننا نمر بظروف استثنائية. وهناك العديد من البلدان التي تتخذ بالفعل إجراءات غير مسبوقة. ونحن في صندوق النقد الدولي، بالتعاون مع بلداننا الأعضاء، سنفعل الأمر ذاته. فلنوحد صفوفنا خلال هذه الأزمة الطارئة لدعم كل الناس في مختلف أنحاء العالم».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش