الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«النظام العالمي» بعد كورونا... في البحث عن «شرعية أخلاقية»

عريب الرنتاوي

الخميس 26 آذار / مارس 2020.
عدد المقالات: 3414

الصراع على شكل وقواعد النظام العالمي الجديد، «عالم ما بعد القطب الواحد»، لم يبدأ بـ»كورونا»، ولن ينتهي بانتهاء هذه «الجائحة»... قلنا في مرات عديدة سابقة، وفي هذه الزاوية بالذات، أن النظام «القطب الواحد»، القديم، لا يريد أن يرحل، فيما النظام الجديد، نظام «التعددية القطبية» لا يقوى على الهيمنة وامتلاك قواعده الناظمة... العالم يمر بلحظة انتقال بين نظامين، تكتسب ملامح جديدة منذ أربعة أشهر، إثر اندلاع «تسونامي كورونا».

الغرب، وبالذات الولايات المتحدة الأمريكية، القطب الأحادي، تجاهد للحفاظ على مكانتها القيادية المتفردة، ودائماً في مواجهة الصين اقتصادياً، وروسيا عسكرياً، فيما الاتحاد الأوروبي لم يكن بعيداً عن دائرة الاستهداف، خصوصاً في زمن إدارة ترامب... ركيزة أساسية في الحملة الغربية -الأمريكية على روسيا والصين، تنهض على «التفوق القيمي والأخلاقي» للغرب، و»قيمه الإنسانية المشتركة»، القائمة على مبادئ الديمقراطية وقواعد حقوق الإنسان الحاكمة.

في المقابل، تركز موسكو، وبالأخص بكين، على مفهوم «المستقبل المشترك» للبشرية جمعاء، فلكل مجتمع قيمه، بعضها مشترك وبعضها خاص به، ولكل مجتمع الحق في اختيار نظامه السياسي، والعيش بالطريقة التي يحلو له أن يعيش تحت ظلالها.

الغرب، يُبرز الطابع الشمولي، الدكتاتوري، لنظامي الحكم في البلدين، وبالضد من إرادة شعبيهما كما يَفترض... والشرق، يُبرز الطابع الجشع، الكولونيالي لرأسمالية متوحشة، لا يهمها سوى تعظيم الأرباح، ولا يكف عن إبراز مثالب الديمقراطية وعيوبها، فهي عنده، «ديمقراطية الأثرياء فقط»، وهي عنده، تتستر بحقوق الإنسان للتغطية على أجنداتها التوسعية والعدوانية.

اليوم، تنتقل المباراة بين الشرق والغرب، وبرغم تآكل «مضامينها الإيديولوجية»، بخلاف ما كان عليه الحال زمن الحرب الباردة، إلى «ميدان كورونا»... الصين، وبدرجة أقل، روسيا، تسعيان لانتزاع سبق الريادة في المضمار «الإنساني» و»الأخلاقي»، عبر ضخ المساعدات بغزارة لكل الدول المنكوبة بجائحة كورونا، مستفيدتين من ارتباك الغرب وتفشي انكفائيته وعزلته وتفاقم نزعاته الأنانية إلى الحد الذي سمح فيه التشيك لأنفسهم بمصادرة معونات إنسانية صينية موجهة لإيطاليا، وإصرار بروكسيل على صم أذانها لنداءات الاستغاثة الإيطالية والإسبانية على حد سواء...»كل أمة تقلع شوكها بيديها».

روسيا والصين، تدرآن الاتهامات الملصقة بهما منذ الحرب الباردة وبالأخص في الصراع المحتدم بعدها، على الأسواق والموارد والأدوار ومناطق النفوذ والمجالات الحيوية... بل وتسعيان في إصباغ طابع أخلاقي وقيمي، متفوق على الغرب... الغرب يفشل في إدارة هذه الأزمة، ويعجز عن قيادة العالم لمواجهة هذه الجائحة، والسبب في ذلك، «فراغ» الدور القيادي للولايات المتحدة، الذي لن تقوى دولة غربية واحدة على ملئه، فيما يقف الاتحاد الأوروبي بعد بريكسيت وقبله، عاجزاً عن التحرك ككتلة واحدة.

الولايات المتحدة بقيادة ترامب، توفر فرصاً نادرة للصين وبدرجة أقل، لروسيا، لتغيير صورتيهما النمطيتين، واقتراح نفسيهما لقيادة العالم في زمن الكوارث... مشاهد تقبيل العلم الصيني في صربيا ونشر الأعلام الصينية في إيطاليا، محمّلة بالدلالات، وفي ظني أنها تستحق كل ما بذلته الصين واستثمرت به، لتوجيه قوافل المساعدات وتنظيم جسورها الجوية.

وإلى جانب جميع «السرديات» حول «القرن الآسيوي» أو «الأوراسي» في وصف القرن الحادي والعشرين، فإن جائحة كورونا، قد تكون «الضارة التي ربما تصبح نافعة» للصين على وجه الخصوص، فإلى جانب اقتصادها العملاق، النامي بمعدلات خرافية، وإلى جانب مبادرة «الطريق والحزام» العابرة للقارات، ها هي تخترق الخطوط الأمامية لدفاعات الغرب من خلال «دفرسوار» أخلاقي وقيمي وإنساني.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش