الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المواطن أولا ..

محمد سلامة

الخميس 26 آذار / مارس 2020.
عدد المقالات: 176

«الأردن أولا «..شعار كنا السباقين له تعبيرا عن مرحلة هيجان سياسي أصاب الإقليم كله وعصف بدول مجاورة لنا، وما زالت تعاني حتى اليوم،  وجاء كمبادرة لتقديم مصالح الوطن على كل شيء فالجانب السياسي هنا تقدم على الجانب الاجتماعي، أما الآن فنحن أول من يرفع شعار «المواطن أولا «ممارسة وقولا في قرارات الحكومة والأجهزة الأمنية وكافة الجهات الرسمية ترجمة لتوجيهات قائد البلاد المفدى. 

المواطن أولا..عند صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني حفظه الله، فكل القرارات والإجراءات والأوامر الملكية كانت تهدف إلى حماية المواطن أولا، ولهذا جرى التعامل منذ اللحظة الأولى لظهور وباء كورونا المستجد بشكل يتناسب ومنع انتشاره وتمدده والحد من بلوغه مستويات عالية، وحتى كتابة هذه السطور فإن إجراءاتنا وبشهادة منظمة الصحة العالمية كانت الأفضل على مستوى المنطقة والعالم. 

المواطن أولا..هي ممارسة تباشرها الحكومة ترجمة للأوامر الملكية وخدمة للمجتمع ودرءا لخطر فيروس كورونا، فكل القرارات التي اتخذتها وزارة الصحة والجهات الحكومية كانت منصبة أساسا على تجنيب المواطن هذا الوباء المستطير ولا يمكن إغفال استجابة الجميع لما جرى التوافق عليه رسميا وشعبيا .

المواطن أولا..عند الجيش العربي والأجهزة الأمنية ،فقرار منع التجوال والحجر الصحي وإغلاق الأجواء والمعابر والموانئ ،تحتاج إلى أن يكون «للجيش والأجهزة «دورهما خدمة للمواطن باعتباره الركن الأساس في هذه الإجراءات لحمايته والاطمئنان على راحته، ومعاينة القادمين ومراقبتهم والتأكد من سلامتهم قبل السماح لهم بالتواصل مع المجتمع، وكان الحال أن التشدد في التعامل مع الجميع حماية لأرواح المواطنين ومنعا من أن يضع هذا الوباء المستطير إقدامه في وطننا، وبحمد الله فإن اعمال القرارات تمت بالتعاون والتفاهم والتنسيق بين كافة القيادات العسكرية والأمنية والطبية بنجاح كامل وأعطى صورة حاضرة أمام العالم عن وطننا ومواطننا. 

المواطن أولا..استنفار على مستوى الوطن أطلقه جلالة الملك حفظه الله، وبوشر بتنفيذه بين كافة قطاعات الدولة وأجهزتها، فكانت النتائج بحجم التحدي وكانت الإجراءات غير مسبوقة وأعطت ما جرى التخطيط له، وقد وضعت الدولة كل إمكاناتها وقدراتها للتعامل مع أسوأ السيناريوهات، ولكن ما يمكن النظر إليه الآن أن الانحسار له بات أقرب من أي وقت وأن حالة الطوارئ والنفير الوطني ستتواصل حتى بدايات شهر نيسان القادم، والصورة بمجملها أننا تحركنا في الوقت المناسب وأنقذنا آلاف الأرواح وجنبنا وطننا كارثة ما يحدث في بعض دول العالم اليوم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش