الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواطنون : الحكومة ورجال الأمن ضبطوا إيقاع الشارع بتفوّق

تم نشره في الخميس 26 آذار / مارس 2020. 12:23 صباحاً

نيفين عبد الهادي

لا يمكن المرور عن يوم أمس دون التوقف عند تفاصيله، التي اتسمت بالكثير من الإيجابيات التي تسجّل للحكومة ورجال الأمن، والمواطنين، يوم بدا به المشهد المحلي بأكثر درجات المسؤولية، حيث قررت الحكومة وفي إطار إجراءاتها ضمن أمر الدفاع رقم (2) فتح البقالات ومحلات المواد التموينية الأساسية والمخابز والصيدليات ومحلات بيع المياه داخل الأحياء السكنية من الساعة العاشرة صباحا ولغاية السادسة مساء، مع التأكيد على أن ذلك لا يعني رفع حظر التجوّل، وأن يتم ذلك سيرا على الاقدام دون استخدام السيارات، فكان أن خرج المواطنون لقضاء حوائجهم بكل نظام في أغلب مناطق المملكة ولم تسجّل سلبيات كتلك التي سجّلت في أوقات سابقة.

يوم أمس، ضبطت به الحكومة ورجال الأمن إيقاع الشارع المحلي بتفوّق، فكان أن توزّع المسؤولون والوزراء على كافة مناطق البيع، اضافة لحضور رجال الأمن الذين قاموا بدور خارق لتنظيم هذه العملية، فسارت عمليات البيع بكل نظام وبأعلى درجات الوعي الإجتماعي والصحي، وعملوا على تنظيم دخول الأشخاص للمحال التجارية بشكل لا يكون به أكثر من خمسة أشخاص داخل المحل، وأن يكون اصطفاف بالدور وبين كل مواطن والآخر مسافة آمنة لعدم العدوى.

المشهد تكرر بأكثر من مكان وأكثر من حي، وتناقل المواطنون أمس هذه الإيجابية بين بعضهم البعض، ولم يكن هناك أي شكاوى بالمطلق على الرغم من أن بعض المناطق شهدت ازدحامات، ونقص ببعض المواد التموينية نتيجة لكثرة الإقبال، لكن حالة التنظيم غلبت على تفاصيل المشهد، ويمكن التأكيد من خلال مشاهدات حيّة وميدانية أن الإيجابية غلبت على تفاصيل المشهد أمس.

كلمات كانت هي الأعلى والأوضح في صف الإنتظار لأحد محال البيع في منطقة الرابية، من رجال الأمن، الإلتزام بالدور، وترك مسافة بين المصطفين لضمان البيئة الصحية السليمة، وتنظيم الدخول للمحل وعدم حدوث ازدحام داخله، وايصال الطلبات لكبار السن وتنظيم صفوف «للدور» خاصة بالنساء، ليبدو واقع الحال غاية في التنظيم، والتعامل الإنساني الراقي، وسرعة في الإنجاز، ذلك أن التنظيم حتما يقود للنجاح والتغلّب على أي صعاب.

وفي استطلاع لـ»الدستور» مع عدد من المواطنين أكدوا أن الفكرة في السماح للمواطنين بقضاء حوائجهم رائعة وموفّقة جدا، أضف لذلك حالة التنظيم التي أدارتها الأجهزة الأمنية مع الحكومة اعطت نتائج ايجابية جدا، وجعلت من القرار الحكومي ناجحا ونال رضا جميع المواطنين.

واعتبر أصحاب بعض المحال التجارية أن القرار ايجابي، سيما وأن أمر الدفاع رقم (2) المتضمن قرار حظر التجوّل لم يمكّن كثيرا من المواطنين من توفير مستلزماتهم الضرورية، فكان أن وفّر القرار لهم فرصة توفيرها، اضافة لإمكانية توفير الخبز والدواء أيضا وهما مادتان غاية بالأهمية للجميع.

ياسر، صاحب احد المحال التموينية أكد أن هذا اليوم «أمس» كان مميزا في التنظيم حيث عمل على تنظيم دخول رواده رجال الأمن، ولم يحدث بالمطلق أي مشاكل أو تجاوزات سلبية، حتى أن رجال الأمن شاركوا في تنظيم المواطنين داخل المحل، لجهة العدد، فلم يزد عدد من هم داخل المكان أكثر من خمسة أشخاص، أضف لذلك سرعة التجاوب مع الناس نظرا لحالة التنظيم العالية.

تمارا، أكدت أنها عندما رأت «طابور» الأشخاص بانتظار الدخول لمحل التموين انتابها شعور بالقلق الصحي، والخوف من طول الإنتظار، لكن سرعان ما تبدد هذا الشعور، عندما رأت حالة التنظيم في الإصطفاف والتي يشرف عليها رجال الأمن، والحرص على وجود مسافة بين المصطفين، اضافة لأن غالبية المواطنين كانوا ملتزمين بشروط الصحة والسلامة العامة بوضعهم الكمّامات، وارتدائهم القفازات، مؤكدة أن كل ما حولها ايجابي ومريح.

ليلى، مواطنة من إحدى الدول الشقيقة، قالت لا شكّ أنني معجبة بكل ما من حولي ليس اليوم فقط بل منذ بدء أزمة انتشار فيروس كورونا، فالأردن دولة حضارية تعاملت مع هذه الأزمة بشكل أصبحت به الأفضل عربيا، وكم أتمنى أن يحذو حذوها بلدي وباقي بلاد العالم، واليوم تعزز طابعها الحضاري في قرار الحكومة السماح لنا بشراء مستلزماتنا، وآلية إدارة هذا الأمر، والذي جرى بهمّة رجال الأمن ومساعدتهم لنا بكل نظام ورقي وحضارة، حقا لا يمكن القول إلاّ أننّي بدولة لا ترى أهم من صحة وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش