الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحرية لأسرى فلسطين قبل أن تقع الكارثة ..!

د.عبد الرحيم جاموس

الجمعة 27 آذار / مارس 2020.
عدد المقالات: 120

يقبعُ في سجون الاحتلال الإسرائيلي أكثر من ستة آلاف أسير ومعتقل فلسطيني منهم أكثر من ألفين دون محاكمات ودون أحكام على ذمة الاعتقال الإداري ودون توجيه تهم محددة بذاتها لهم بما يخالف كافة الشرائع المنظمة لحقوق الإنسان زمن السلم وزمن الحرب وهناك أكثر من أربعة آلاف سجين اغلبهم قد أمضى عشرات السنين في الاعتقال والحبس، ويعاني الكثير منهم من أمراض مزمنة وقد تجاوز بعضهم سن الستين، كما لا تتوفر في هذه المعتقلات أبسط الشروط الصحية في الأوضاع الطبيعية وخاصة في الزنازين الانفرادية حيث تفتقد لأبسط شروط الحياة، وافتقاد المعتقلين للرعاية الصحية في حدها الأدنى في الظروف الاعتيادية، عدا عن تدني مستوى الوجبات الغذائية مما أصاب غالبية السجناء بأمراض فقر الدم وفاقم أمراضهم المزمنة وساعد على إصابتهم بالأمراض المختلفة ومنها السُل والسرطانات .. كل ذلك يمثل سياسة ممنهجة لدى سلطات الاحتلال لإلحاق الأذى المادي والنفسي بالأسرى والمعتقلين. رغم كل النداءات الدولية ونضالات الأسرى داخل السجون الا أن سلطات الاحتلال لازالت تواصل هذه السياسة اللإنسانية في حق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، والتي يجب أن تتوقف هذه السياسة فورا والتي تهدف إلى موت الأسير أو إلحاق الأذى الجسمي والنفسي به.

على هيئة الصليب الأحمر الدولي ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وكافة منظمات حقوق الإنسان المحلية والإقليمية والدولية أن تعنى بشؤون الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون ومعتقلات الإحتلال الإسرائيلي وأن تقوم بواجبها بالكشف عليها ومراقبتها، وإجبار سلطات الاحتلال على احترام الحقوق الأساسية  للأسرى وتوفير كامل الرعاية الصحية لهم وأن تحمّل سلطة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة وصحة الأسرى.

في ظل انتشار جائحة ووباء فايروس الكورونا  في دولة الاحتلال، فقد ثبت للجهات المختصة التي تتابع شؤون الأسرى أن المعتقلات لا تتوفر على المعقمات ولا على وسائل الوقاية من الإصابة بهذا الفايروس وهي مسؤولية قانونية واجبة على سلطات الاحتلال، لذا نطالب الأمم المتحدة والصليب الأحمر والمنظمات الحقوقية الدولية بالضغط على سلطات الاحتلال للإفراج الفوري عن الأكثر ضعفاً، وتوفير الحماية الواجبة لهم وتزويد المعتقلات بالأطباء والممرضين وكافة مواد التعقيم والوقاية والتنظيف فوراً، ونطالب المحكمة الجنائية الدولية بمحاسبة إدارة السجون  في سلطات الاحتلال على إهمالها للأوضاع الصحية والوقائية والغذائية للأسرى، وفي الوقت الذي يتوقع فيه رئيس وزراء المستعمرة نتنياهو أن ينتشر الوباء ليصيب مليونا من سكانها ويتوقع وفاة ما لا يقل عن عشرة آلاف شخص، فإن مثل هذا الوضع الصحي الخطير سيعرض حياة الأسرى الفلسطينيين للخطر البالغ حد الموت في ظل استمرار سياسة الإهمال الطبي المتعمد في حقهم، لذا فإننا نطالب  سلطات الإحتلال بإطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين فورا كي يتوفر لهم الرعاية الصحية والوقائية والغذائية في بيوتهم دون تأخير قبل أن تقع الكارثة.

- عضو المجلس الوطني الفلسطيني

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش