الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

90% يرون إيجابية الأمور في نهاية الأمر

تم نشره في الجمعة 27 آذار / مارس 2020. 01:10 صباحاً

عمان - أمان السائح 

اعلنت كلية الطب بالجامعة الاردنية عن نتائج اول دراسة حول اثر الحجر المنزلي في الصحة النفسية، حيث كشفت الدراسة التي اشرف على انجازها عميد كلية الطب بالجامعة الاردنية د. اسلام مساد أنّ الغالبيّة العُظمى مِن الاردنيين التزموا بالحجرِ المنزليّ بشكلٍّ جيّدٍ.

وعِند تحليلِ استجابة المشاركينَ في الدّراسة، تبينَ أنّ ثلاثةَ أرباعِهم يشعرون حاليًا بعدم الارتياح أو القلق بسبب الحجر الصّحيّ، إلّا أنّ الجانِب المُبشرَ هًنا أن ما نِسبته 10% فقط منهم يَشعرون بعَدمِ الارتياح التّامِ والقلقِ الشّديدِ من المُستقبَلِ.حيثُ تُعتَبرُ هذه النّسبةُ مُطمئِنةً بِسببِ تقبُّلِ المُواطنين لأسباب هذا الحجرِ واعتقادهم بأنه إجراءٌ مُهِمٌ للحِفاظِ على صحّتهم.

ومِما يبعثُ على التفاؤلِ أن غالبيةَ المُشارِكينَ يرونَ أنّ الأُمورَ ستكونُ إيجابيّةً في نهاية الأزمةِ على الرّغمِ من الظّروفِ الّتي يَمرّونِ بها حاليًا، كما أن عددًا كبيرًا مِنهُم لم يلحظوا تأثيرًا للضغوطاتِ النفسيّة على انتاجيّتهم وفعاليّتهم.فعلى سبيلِ المِثال،ِأجابَ أكثرُ مِن نصفِ المُشاركينَ بأنهم أكثر عصبيّةً وتوتّرًا خِلال فترةِ الحجرِإلّاأنّهم يرونَ أنّ هذهِ التّغييراتِ لم تُؤثرِ في قدرتهم على اتخاذِ القراراتِ أو تقييمِهم لمُتغيرات الحياةِ.

وعِند دراسة الفئاتِ الأكثر معاناةً مِن الضغوطاتِ النفسيةِ، تبيّنَ أنّ الإناثَ عمومًا كنّ أكثرَ عُرضةً للتوتّرِ والإرهاقِ خلال فترةِ الحجرِ مُقارنةً بالذّكورِ. كما أن ما نِسبتهُ 61.5% مِن المُشاركينَ كان دخل أُسرِهم الشّهريّ أقلُّ مِن 1000 دينارٍ، وهُم لا يُعانونُ مِن القلقِ او التّوتَرِ أو الإرهاقِ بِشكلٍ أكبرَ من أصحاب الدّخلِ المُرتَفعِ (1000 دينارٍ شهريًا فأكثر)، ولكنِ جُلّ مخاوفِهم كانت تتبلورِ حولَ مستقبلهم، خصوصًا المتزوّجين مِنهم أومِمن تتكوّنُ عوائلهِم مِن أربعةِ أفرادٍ فأكثر. وخَلُصتِ هذه الدّراسةُ كذلك إلى أن كُلّاً مِنَ العاطلينَ عن العمل والطّلاب وربّاتِ المنازل والمدخّنين ومرضى الرّبوِمُ معرّضونَ أكثرَ للقلق أو الإجهادِ وعَدمِ الارتياحِ بسبب الحجر الصّحيّ.

وأوضح الباحثون ان هنالِك دورًا كبيرًا للترابُطِ الاجتماعيّ متمثلًا بالدّعمِ من الأشخاصِ المحيطينَ كالأصدقاءِ والأُسرةِ في التّغلُبِ على القلق والتّوتُرِ والإجهادِ خلالَ هذه الازمة. ومِن المُبشرِ أنّ مجتمعنا الأُردنيّ معروف بأواصرِه الاجتماعيّةِ المتينةِ، فقد أظهرت أنّ 97.5% مِن الأُردنيينَ يعيشون مع فردٍ أو أكثر في المنزلِ، وأنّ الغالبيّةَ العُظمى يجدون شخصينِ على الأقلِ عند حاجتهِم للحديثِ عن مخاوِفهم وقلقِهم.

و على صَعيدٍ آخرَ، تُشيرُ النّتائجِ إلى ازديادِ استخدامِ الأُردنيين للأجّهزةِ الإلكترونيّةِ بشكلٍ ملحوظٍ، فقد بات أكثَرُ مِن ثُلثيّ المُشاركيِن يستخدمون أجّهزتَهُم الإلكترونيّة لأكثَرَ مِن 4 ساعاتٍ يوميًا خِلال فترةِ الحجّرِ، في حينِ أن سُدسَ المشاركيِن فقط كانَ يستخدمُ الأجهزة الإكترونية لأكثرَ مِن 4 ساعات قَبل قرارِ الحجرِ. كما أنّ 16%مِن المُشاركينَ أجابوا بأن مُمارستِهم للأنشِطةِ الرياضيّةِ اليوميّة أصبحت أقلّ مِمّا سبق.

وتأتي هذهِ الدّراسَةُ لِتشدِدّ على أهميّةِ الّترابُطِ الاجّتماعيّ بين أفرادِ المُجتمع ودورهِ العظيمِ في التّغلُّبِ على الأثارِ النفسيّةِ للحجّرِ المنزليّ إزاء جائِحَةِ فيروسِ كورونا المُستَجِدّ. وبالرّغمِ من الأثرِ الواضِح لهذه الأزَمِة على شَريحةٍ واسعةٍ من الأردنييّن،إلّا أن أغلَبَ الشّارع الأُردنيِ ما زالَ مُتفائِلًا وينظُرُ إلى المُستقبَلِ بصورَةٍ مُشرِقَةٍ.

و قد أكَدَ الباحِثُونَ أنّ الدّراسةَ تحتويّ على نتائِجَ قيّمةُ أًخرى، تُهِمُ الباحثين في مجالِ الصِحَةٍ النفسيّة والمُجتمعيّةِ، لاعتمادها على معاييرٍ ومقاييس عالميّةٍ مُتعارفٍ عليها تُستخدَمُ لقياسِ التّوَتُرِ والإحباطِ والضغوطاتِ النّفسيّةِ. وسَوفَ تَتِمّ إعادَةُ توزيعِ الاستبيانِ نَفسه مرةً أخرى على الشّعبِ الأُردنيّ خِلالَ الأسبوع القادِم، لتتسنى لهم تقييمُ آثارِ الحجرِ الصحيِّ مع مرورِ الوَقتِ، ومُقارنتها بالنتائِجِ السّابِقةِ. كما تمّ التّأكيدُ على أنّ العملَ جارٍ لِنشرِ نتائِج هذه الدّراسَةِ في إحدى المجلّاتِ العِلميّةِ المُحكّمَةِ في أقرَبِ وَقتٍ مُمكنٍ، مُؤكدينَ حِرصَهُم على تقديمِ النّتائج الأوليّة لهذه الدّراسةِ إلى أصحابِ القرارِ لإطلاعِهم على الأثار النّفسيّةِ المُترتَبَةِ على قرارِ الحجّرِ الصّحيّ في الأُردنِّ.

وشملِ الفريقُ أعضاءَ هيئةِ التّدريس الدكتور رائد الطاهر والدكتورمحمد أبو فرج ومجموعةً مِن طلبةِ كٌليّةِ الطب في الجّامعة، حيثُ قام الفريق بعمل دراسةٍ استقصائيّةٍ أوليّةٍ،متّبعينَ بذلك أُسس البحثِ العلميّ المُتعارف عليها في الاستقصاءاتِ النفسيّةِ والسّلوكيّةِ. وشَمِلت الدّارسة 5274 مشاركًا في عيّنةٍ مُمثلةٍ لمُختَلَفِ أطيافِ الشّعبِ الأُردنيِّ مِن شتّى المحافظاتِ والفئاتِ العُمريّةِ.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش