الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تكنولوجيا التعليم .. و «كورونا»

تم نشره في الخميس 2 نيسان / أبريل 2020. 12:00 صباحاً

إسلام توفيق الدروع 

في الأسابيع القليلة الماضية التي شهدنا فيها تغيرات وممارسات غيرت حياتنا بكامل تفاصيلها والتي أصابت العالم أجمع بجميع مجالاته وقطاعاته وقطاع التربية والتعليم نال منها الجزء الوافي، فمن مدرسة وجامعةٍ ذات أسوار وقاعة تدريسية بأربعة جدران ولوحٍ وورقةٍ وألوان إلى شاشات وبرامج وأفلام تعليمية.

المنظومة بكاملها تغيرت وتبدلت ولكن الأسس واحدة وثابتة فالهدف الأسمى هو تحقيق تغير دائم نسبي في أداء وسلوك المتعلم ، أي نجاح عملية التعلم، وهذا التغير الذي كانت لمسة التكنولوجيا هي الطاغية نظراً لتوفرها ووفرتها ومميزاتها التي سهلت إنجاز العديد من الأمور والعمليات، لاغيه حواجز المكان والزمان والمسافات ،معالجة للمشاكل التي أنتجتها ثورات النمو سواء الثورة المعرفية أو السكانية.

وهذا المزيج المذهل في قطاع التربية والتعليم مع التكنولوجيا أوجد ما يُعرف «بتكنولوجيا التعليم»

هذا المفهوم الذي يسعى إلى إيجاد أفضل الأساليب للإفادة منها في تطوير عملية التعلم ومعالجة المشاكل التي تواجهه.

وهناك العديد من التعريفات لهذا المفهوم منها تعريف المجلس البريطاني الذي عرفه على أنه عملية تطوير وتطبيق النظم والأساليب والوسائل لتحسين عملية التعلم الإنساني .

التعريفات تعددت لكنها اتفقت على أن تكنولوجيا التعليم تهدف إلى تحسين العملية التعليمية والارتقاء بها،كما أنها اتفقت أيضاً على أن استخدام الوسائل والأجهزة وحدها فقط لا تعني تكنولوجيا التعليم وإنما أشمل من ذلك فهي منهج في تخطيط وتحليل وإعداد وتطوير وتقويم كامل العملية التعليمية التعلمية من مختلف جوانبه.

والذي يحصل حالياً لتيسير عملية التعليم وإدامتها من خلال تطبيق التعلم الإلكتروني والتعلم عن بعد والتعلم النقال وغيرها تحت مظلة تكنولوجيا التعليم يجب أن ننوه على أن تطبيقها يجب أن يكون على نحو منهجي منظم بأُسس علمية ونظريات علمية أيضاً، وذلك لضمان نجاح عملية التعلم وضمان سلامة نواتجه، ويتم ذلك من خلال تحديد دور المعلم والطالب وعدم إهمال أي ركن من أركان عملية التعلم ووضعها جميعاً في إطار متكامل ونظام قائم على أساسات العلاقات المتبادلة بين أجزاءه والسير ضمن مجموعة من المراحل الأساسية من تعريف وتنفيذ وتطوير وتقويم.

ومن هنا نلاحظ من أنه وبغض النظر عن الأسلوب المُتّبع الحالي يجب أن تكون العملية التعليمية موجهة لتحقيق الأهداف تركز على إعداد متعلم قادر على تحقيق أداء ذو معنى ، مخطط لها بأسلوب علمي منهجي لإكساب المتعلم خبرات من أجل تحقيق الأهداف وزيادة فرص النجاح في العملية التعليمية ومحاولة قدر الإمكان تذليل الصعوبات .

- طالبة دراسات عليا /تكنولوجيا التعليم

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش