الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تجار الكورونا

تم نشره في الخميس 2 نيسان / أبريل 2020. 12:00 صباحاً

يوسف محمد نصير

من أسوأ أنواع الاستغلال هو استغلال البؤساء والمنكوبين من تجار الأزمات الذين يستغلون الأحوال البائسة والأزمات، وهم تماماً كالفيروس ولكن أخطر من الكورونا فحالهم كحال الفيروس الذي يهاجم الجسم بغتة ثم يأخذ مراحل من التطور والانتشار ليحير الأطباء والعلماء.

من وجهة نظري يعرف تجار الأزمة بأنهم مجموعة من المستغليين يحولون أزمة البلاد والعباد الى تجارة يتنافسون فيها تنافساً شرساً نعم إن هذا النوع من أفضل أنواع التجارة لزيادة الارباح وتعظيم الثروات، ولكن أبشركم الكفن ليس له جيوب وفرق بين من يتاجر للوطن ومن يتاجر في الوطن. ولكن للأمانة من يتاجر للوطن هم الاكثر لانهم يدركون جيداً أن المال دون وطن لا قيمة له وأن المال مهما كثر لا يعالج فايروس لا يرى بالعين المجردة. والقيام باحتكار كميات من المواد الضرورية، لبيعها بأسعار يحددونها بأنفسهم، من أجل تحقيق أرباح سريعة، سيؤدي بكم حيث لا تشتهيه سفنكم.

فاليوم الوطن ينادينا، والتاريخ سيذكر المواطن والتاجر الذي كان جزءا من هذا العمل للخروج من ازمة كورونا، متمنيا من الجميع العمل كفريق واحد لخدمة وطننا الحبيب الاردن، كلُ منا بحسب امكانياته خلال هذا الظرف وعدم استغلال الغير.

فالعالم يمر اليوم بمرحلة مفصلية جراء تفشي الفيروس، والاردن جزء من هذا العالم، وندرك جميعا ان الوطن يحتاج الى قرارات تصب في مصلحة المواطن لحمايته.

 دعونا هنا نسلط الضوء على بعض الامثلة الرائعة التي تليق بأردننا الحبيب: وجدنا تاجر خضار قام بتوزيع خضار مجانا، صاحب ملك سامح بإيجار المستأجرين، تخفيض اسعار طرود الخير، ولا ننسى رجال الأعمال (رجال الوطن) الذين قاموا بالتبرع بالاموال لمواجهه الازمة اما من كانوا عبيدا للدينار فلن اتعب الكلمات بالتحدث عنهم فهم الى مزبلة التاريخ.

حماك الله يا وطني

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش