الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الفن في مواجهة الكورونا» مبادرة خيرية لدعم المتضررين من موجة «كورونا»

تم نشره في السبت 4 نيسان / أبريل 2020. 12:00 صباحاً

عمان-خالد سامح

في مثل تلك الظروف الاستثنائية التي تمر بها بلادنا ومعها العالم الأجمع بسبب اجتياح فيروس كورونا الخطير للكوكب وما يمثله ذلك من أخطار على البشرية لاسيما تلك الفئات الاجتماعية الأقل حظا والغير قادرة على تأمين قوت يومها مع توقف العمل وتعليمات الحجر المنزلي، فإن الضرورة تقتضي بأن يساعد الميسورين تلك الفئات التي انقطع دخلها وبات مستقبل أبنائها في مهب الريح، وقد انطلقت بالفعل العديد من المبادرات في العالم أجمع لمساعدة المحتاجين والتخفيف من الآثار الكارثية لهذه الجائحة، ولم يكن الأردن بمنأى عن هذا المنحى الاجتماعي الخيري، فقد تبرع العديد من رجال الأعمال بمبالغ مالية لمساعدة المحتاجين، كما انطلقت مؤخرا مبادرة رائدة تهدف لتشجيع الفن والعمل الخيري معاً عبر تبرع فنانين تشكيليين بأعمالهم وبيعها لصالح مجهود الدولة والمجتمع في مواجهة الوباء.

«الفن في مواجهة الكورونا» هو عنوان المبادرة، وهي احدى مبادرات مؤسسة ولي العهد وتأتي بالتعاون مع عدد من الفنانين والقطاعات الابداعية.

دعم الجهود الخيرة

وتقول الفنانة سعاد عيساوي مدير وصاحية جاليري «رؤى32» للفنون حول المبادرة:

تسعى مبادرة «الفن في مواجهة الكورونا» التي تنظمها لما حوراني بالتعاون مع «نوى» - أحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد، ووزارة الثقافة الأردنية، وجاليري رؤى?? للفنون، للمساهمة في دعم الجهود الخيرة والنبيلة التي تقوم بها المؤسسات الرسمية والعامة، للوقاية من الآثار التي يتسبب بها وباء الكورونا المستجد على المجتمع، من خلال تعزيز قيم التعاون والتكافل وتقديم الدعم المعنوي والمادي من خلال الفن. وذلك لدعم وزارة الصحة ووزارة التنمية الاجتماعية.

أهداف المبادرة

- تسعى المبادرة إلى تسويق الأعمال الفنية، وتقديم ريعها للقطاع الصحي والتنمية الاجتماعية لمساعدة المحتاجين. وتهدف المبادرة إلى التبرع بعمل فني من الفنانين .

- إبراز دور الفن والفنانين والهيئات الفنية الاجتماعي، وارتباطه بالمسؤولية الإنسانية، وخصوصًا في الظروف الاستثنائية.

- التأكيد على الارتباط بين قيم الجمال، وقيم المجتمع الأصيلة والنبيلة.

- تعزيز التعاون بين المؤسسات الرسمية والقطاع الخاص والهيئات الثقافية والفنية في الدعم الاجتماعي.

وبموجب المبادرة يتم التبرع بلوحة او اكثر من الفنانين ترسل صور اللوحات إلى إيميل الفنانة لمى حوراني المشرفة على المبادرة، ليصار إلى بيعها وتحويل ريعها للحساب البنكي الرسمي الذي أنشأته الحكومة لهذه الغاية.

وبخصوص آلية ضمان تحقيق الغاية من المبادرة تم التنسيق مع «نوى» - إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد التي من خلالها يستطيع المقتني التبرع بثمن اللوحة لمشروع دعم وزارة الصحة أو مشروع دعم عمال المياومة ليتم تحويلها لحسابات الحكومة البنكية وتقوم وزارة الثقافة بإيصال اللوحات لمشتريها.

آليات العمل

-إرسال صورة عن العمل الفني إلى إيميل الفنانة لمى حوراني:

مرفقًا باسم الفنان :

توصيف العمل الفني:

مقاسات العمل:

الخامة:

الألوان:

سنة تنفيذ العمل:

السعر:

طريقة التوصل:

يتم إرسال الأعمال في الأردن بعد الإشعار بإيداع السعر، وتتولى وزارة الثقافة الأردنية توصيلها لمقتني العمل، أما توصيل الأعمال لخارج الأردن، فيتم تسليمها بعد وصول الإشعار، وتوافر ظروف النقل.

يتم الدفع من خلال احد الحسابين المدرجين أدناه عبر (نوى) مؤسسة ولي العهد:

روابط المشاريع:

1. يوميتهم علينا https://bit.ly/3bA3nag

2. معاً لمواجهة الكورونا https://bit.ly/2URBUtV

مؤسسة ولي العهد

أنشئت مؤسسة ولي العهد قبل سنوات لدعم ابداعات ومبادرات الشباب الخلاقة والواعدة، ويأتي في موقعها الالكتروني الرسمي:

التزاماً من صاحب السموّ الملكيّ الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ببناء مستقبل مشرق لشباب الأردنّ؛ يستندُ إلى إلهامهم وتوجيههم للمشاركة في خدمة وتطوير مجتمعاتهم، وتولّي مسؤولية القيادة، وتحفيزهم نحو الابتكار والريادة بالإضافة الى توجيههم للعمل التقني والمهني، تمّ تأسيس مؤسسة ولي العهد بقانون خاص، وانبثقت مبادراتها في جميع محافظات المملكة لتجسّد على أرض الواقع إيمان سموّه بأنّ الشباب الأردنيّ على مقدرة من تحقيق أعظم الإنجازات إذا تم تسليحهم بالمهارات والوسائل اللازمة لتأدية دورهم في العملية التنمويّة كمواطنين فاعلين.

«نوى» إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد، تعمل على ربط المتبرعين والمتطوعين مع الجمعيات والمؤسسات الخيرية إلكترونياً من خلال منصتي:

1. منصة «نوى» للمساهمات والتبرعات

2. منصة «نحن» لتطوع ومشاركة الشباب

وذلك عن طريق بناء شراكات مع القطاعين العام والخاص ومؤسّسات المجتمع المدنيّ وأصحاب المبادرات، بحيث يتم توفير الدعم والتبرعات للمشاريع الخيرية، بالإضافة لرفد هذه المؤسسات والمبادرات بالمتطوعين والمتطوعات من مختلف مناطق المملكة. ويتم قياس الأثر الاجتماعي الذي يقدمه المتبرعون ضمن إطار واضح وتوفير أكبر عدد ممكن من الفرص التطوعية للشباب.

تدار هذه المبادرة من قبل شركة نوى للتنمية المستدامة غير الربحية والمسجلة لدى وزارة الصناعة والتجارة، ومن غاياتها «قبول التبرعات الداخلية ضمن القوانين والأنظمة المرعية» بالإضافة إلى «دعم المبادرات والشركات غير الربحية والجمعيات» وتوحيد الجهود المبذولة في مجال العمل التطوعي والمشاركة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش