الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحوثيون هم الواجهة الزجاجية لحرب اليمن

المحامي سفيان الشوا

السبت 2 أيار / مايو 2015.
عدد المقالات: 152

المحامي سفيان الشوا

العالم العربي تارة يكون عجيبا ..وتارة اخرى يكون مفزعا ..وتارة يكون محلا للشفقة .. خاصة للذين يسافرون إلى الخارج حيث يرون الشعوب الأخرى ونتساءل لماذا لا يقتل الامريكان انفسهم ..؟ولماذا لا يقتل الانجليز بعضهم البعض ..؟لا يوجد الا العرب يقتلون انفسهم بايديهم ..على الاقل في هذه الايام ..هل اصبحنا قبائل الهوشي والتوتسي في افريقيا الذين تقاتلوا وسقط منهم ربع مليون مقاتل وهم من بلد واحد..؟ ونقف عاجزين عن الجواب ..لعل الرئيس السادات.. اجاب ذات يوم: انها لعنة الفراعنة ..ولكنها لا تنطبق على العرب.
 .شلالات الدماء في شوارع دمشق وركام العمارات في باقي المدن السورية ..والدماء تنزف في كل مكان في العراق ..والحال في ليبيا تدعو إلى اكثر من الحزن ..واخيرا وصلنا إلى اليَمَن السعيد.. الذي كان سعيدا في قديم الزمان اما اليوم فهو اشد تعاسة .واما فلسطين فلا تسأل عن غزة ومبانيها المهدمة ..والاسرى في السجون الإسرائيلية ... وقوافل الشهداء الذين مروا..واصبحوا يشكلون منظرا من الفلولكلور الفلسطيني ..الخ.عيون العرب ..تعودت على منظر الدماء فجفت الدموع من المآقي.. وآذان العرب اصبحت تألف نداء الاستغاثة فلا تجيب ..فان وامعتصماه كانت من التراث العربي فان (المعتصم) مات منذ زمن .واضافة إلى هذا فاننا اصبحنا مغرمين بكرة القدم ونسينا استعمال السلاح ..وطبعا صنع السلاح ليس واردًا في اجندتنا ..بل ان المحيطين بنا صنعوا القنابل الذرية والصواريخ والطائرات ونحن لاهون.. يهمنا سباق الخيل والبحث عن ملكات الجمال.
الحوثيون في اليمن هم فئة قليلة من الشيعة الزيدية ..فهم عرب اصيلون من اهل الجزيرة العربية ..وهم اقرب إلينا من الشيعة الذين يؤمنون بالولي الفقيه ..الا انهم عرفوا كيف يبنون قوة عسكرية ويحولون ابناءهم من مجرد شباب في (صعدة) إلى مقاتلين مدربين على كل انواع السلاح. وتعاونوا مع ايران التي قامت بمدهم بالمال والسلاح والتدريب . خاصة وان الثأر قديم.. فإن العرب المسلمين هم الذين اجهزوا على الامبراطورية الفارسية سنة 641 م في الفتوحات، فالحوثيون ابعد ما يكونون عن شيعة الولي الفقيه الذي تدين به ايران . ولكن من سوء حظهم فهم مثل باقي اخوانهم العرب ..ارسل الله اليهم رئيسا جعل اليمن مزرعة له ولاولاده.. ونهب ثروات اليمن ونقصد الرئيس السابق علي عبد الله صالح ..الذي جاء إلى السلطة وهو مجرد (شاويش في حرس الحدود) معدم واذا بثروته الان تقدر (بستين مليار دولار) وترك 48% من الشعب اليمني تحت خط الفق؛ بحسب تقارير الامم المتحدة .المهم ان الحوثيين حصلوا على السلاح والمال، وتدَرّب ابناؤهم على استعمال السلاح ..بل وعلى قيادة الطائرات المقاتلة ..وقالوا تبريرا -لذلك- انهم فئة مستضعفة في اليمن ..وهم مهمشون في الحياة اليمنية السياسية.. لا لشيء الا لانهم شيعه زيدية .فدخلنا في باب صدق او لا تصدق .بلد اجنبي يمد الحوثيين بالمال والسلاح ..ويرسل من  يدرب ابناء الحوثيين على استعمال السلاح .ولكن الهدف من كل هذا معروف للجميع ولكن العيون مغمضة  عمدا ..فليس عليها غشاوة ..فقد كان الرئيس السابق يعلم هذا ولكنه كان يخطط لتوريث اليمن إلى نجله (احمد)..فلما رفض اليمنيون فكرة التوريث .. تواطأ علي عبد الله صالح مع الحوثيين.. وسلمهم البلاد ..فدخلوا (صنعاء )دون قتال علما بان (انصار الله ) اقلية في اليمن فهم يمثلون حوالي 15% من سكان اليمن .. ولكن كان من الواضح ان هناك جهة اكبر منهم  تدعمهم.. فهم واجهة ..فقط لما يجري في البلاد .وهنا بدأت الصحوة فقد طلب الرئيس الشرعي المنتخب عبد ربه منصور هادي ..من خادم الحرمين الشريفين..ان يقوم بمساعدة اليمن واهل اليمن ..فان الحوثيين خطفوا اليمن وهم اقلية في البلاد ولكنهم دمروا الدولة واستولوا على مؤسساتها بقوة السلاح ... .. وكان لابد من مواجهة الحوثيين ومن يدفعهم إلى تخريب البلاد او السيطرة عليها بقوة السلاح..باللغة التي يفهمونها  وهي لغة القوة.. فكانت (عاصفة الحزم)  من التآلف العربي والاسلامي ..فان عاصفة الحزم كانت في واقع الامر رسالة واضحة  إلى كل من يحاول التدخل في العالم العربي..فان العرب لن يسمحوا لاي كان بان يتمدد في العالم العربي . ويخطئ من يعتقد ان (بغداد) ليست عاصمة الرشيد فان بغداد هي عاصمة الرشيد ولن تصبح باذن الله عاصمة لاحد غير العرب ..فكان الرد سريعا وحازما وعلى جميع سكان المنطقة ان يعيشوا جميعا اخوة احباء لجيرانهم واخوانهم العرب بدلا من هذا القلق الذي لا داعي له.. فان عدونا المشترك هو اسرائيل فقط ...وعلى اي حال فاننا نؤكد ان الحوثيين ليسوا سوى الواجهة الزجاجية للحرب في اليمن.و كنا نتمنى ان تبقى قوة العرب لضرب عدوهم الحقيقي وهو اسرائيل.. فلا  يدمر العرب انفسهم بأيديهم..ولكن لا حول ولا قوة الا بالله.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش