الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجائحة ونتنياهو والدول العربية

د.بكر ابو بكر

الثلاثاء 14 نيسان / أبريل 2020.
عدد المقالات: 40

لطالما روّج رئيس الوزراء الإسرائيلي العنصري الكارِه للعرب لأطروحته البائسة القائلة بتحسن علاقات حكومته الاحتلالية مع معظم الدول العربية كما يدعي!

 بل اعتبر هذه العلاقات «الوثيقة» من الإنجازات الممكن الاستناد لها في اعادة انتخابه ملكًا على «إسرائيل»، لتأتي جائحة الفيروس التاجي «كورونا» وتثبت كذب ادعاءاته المختلفة، وانعزاله العنصري المقيت في محيطه الخرافي التوراتي الضيق.

تواصل حكومة «نتنياهو» العنصرية والاستعمارية الانتهاكات عبر جيشها وعصابات المستعمرين لفلسطين والأرض والشعب الفلسطيني، وبنيّة استغلال الجائحة للاستيلاء على الضفة الغربية بضمّها أو أجزاء منها ضمن صفقته مع «ترامب» كما تتحاور كتلتي اليمين 1 و2 التي تحكم دولة الكيان اليوم، وذلك في غفلة من الزمن وانشغال البشرية بالفيروس العالمي.

«ترامب» العاجز أمام الجائحة، ذاك المهرج، كما يصفه البعض من معارضيه في بلاده، الذي تهكّم على الفلسطينيين فترة عرضه لورقة «الازدهار» البائس والمزعوم «للفلسطينيين» هكذا بلا تعريف للفلسطينيين كشعب، وما أسماه «الشعب اليهودي» وبأموال يسرقها من جيوب العرب، تهكّم  ذات الشخص أيضا على الجائحة التاجية التي عصفت بالعالم ليُصدم بقوتها كما صُدم بقول لا مرارًا وتكرارا من الشعب الفلسطيني الأبيّ والعربي وقيادته وعلى رأسها الأخ أبومازن.

«نتنياهو» صديق «ترمب» الحميم الذي قال لمرات كثيرة أنه على تعاون علني وسرّي مع دول عربية ضد عدو مشترك-ادعى أن هذا العدو هو إيران- يفشل اليوم بجدارة لا تخطئها العين كما هي انتهاكاته اليومية في فلسطين.

ويسقط «نتنياهو» -كما سقط صديقه- الى ذلك  في امتحان الفيروس التاجي «كورونا»، حيث تكتب صحيفة (تايمز أوف إسرائيل) الإسرائيلية يوم 23مارس 2020 التالي:

«قبل تفشي الوباء، تحدث نتنياهو بحماس عن تعميق العلاقات بين «إسرائيل» والعالم العربي، وقال مرة تلو الأخرى أنه نظرا لوجود عدو مشترك متمثل بإيران الشيعية والتطرف السني، ومصالح مشتركة في الابتكار والتقانة (التكنولوجيا) الإسرائيلية، فإن دولا عربية تقريبا تواقة للعمل مع «إسرائيل»، ولكن لسبب ما، لم تثبت الأزمة الحالية أنها أرض خصبة لتقوية هذه العلاقات.»

إن الانعزال العالمي الاضطراري الذي حدث، والإغلاقات والخوف والتوجسات والدموع، والانكماش الذاتي الذي أصاب معظم الشعوب لسبب فيروس كورونا لم يلغِ فكرة التضامن الجماعي والانساني التي ظهرت لدى شعوب كثير من الدول، باستثناء كل من الحكم الأمريكي الذي مارس القرصنة عامة ومنها للكمامات واجهزة التنفس، والحكم الاحتلالي الصهيوني الذي يعلم العالم معنى العنصرية والقرصنة.

في الوقت الذي ازدادت مركزية واستبداد بعض الدول، وعنصريتها مستغلة الجائحة، وبالنسبة للاحتلال استغلالها بالتضييق المستمر على الفلسطينيين، وما رافق ذلك من ممارسات القرصنة كما ظهر جليا من قبل أمريكا ضد كل حلفائها فإن أكاذيب نتنياهو -لحسن الحظ- قد ظهرت جلية في ظل هذه الجائحة باتجاه الدول العربية التي من المتوجب أن تعي وتدرك أنه ليس لها إلا أهلها وأمتها وأن من يتغطى بعدوّه فعورته أبدًا مكشوفة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش