الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد ليلة ساخنة.. تحذير عربي من انزلاق لبنان إلى المجهول

تم نشره في الخميس 30 نيسان / أبريل 2020. 12:00 صباحاً

بيروت – القاهرة - حذرت جامعة الدول العربية، أمس الأربعاء، من انزلاق لبنان إلى المجهول جراء مواجهات دامية بين قوات الجيش ومتظاهرين.

جاء ذلك في بيان للجامعة العربية، غداة سقوط قتيل وعدد من المصابين إثر اشتباكات بين محتجين وعناصر من الجيش، في مدينة طرابلس شمالي لبنان.

وأعربت الجامعة عن قلقها وانزعاجها الشديدين حيال «التطورات المتسارعة على الساحة اللبنانية، وما يشهده الشارع من تصعيد ميداني خطير بين جموع المتظاهرين والجيش في طرابلس». وقالت إن «الأمل معقود بشكل خاص على حكمة قيادة الجيش والأجهزة الأمنية، في التصرف بمهنية ومسؤولية معهودين للحيلولة دون انزلاق لبنان إلى المجهول».

وأوضحت أن «الأزمة المالية والاقتصادية والمصرفية التي يشهدها لبنان، باتت تتطلب معالجات حاسمة وفورية.. الواضح أن الشارع أصبح في وضع خطر لم يعد يحتمل معه الانتظار». ودعت الجامعة العربية، الحكومة اللبنانية إلى «الإسراع في اتخاذ خطوات عملية وسريعة للإصلاح الاقتصادي، وتلبية المطالب المشروعة للشعب اللبناني»، بحسب البيان ذاته.

إلى ذلك، رفض حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، أمس الأربعاء، اتهامات حكومية بالتسبب في حدوث أزمة مالية ونقدية في البلاد، مؤكدا أن البنك المركزي يقدم بشفافية إفصاحاته وبياناته.

يأتي ذلك، بعد أيام من تصريحات لرئيس الحكومة حسان دياب، قال فيها إن هناك من يصر على تعميق أزمة البلاد المالية، ملمحا إلى مسؤولية حاكم المصرف المركزي، عن تدهور الليرة أمام الدولار. وقال سلامة في خطاب متلفز، إن المصرف المركزي ينشر أسبوعيا الكتل النقدية وبياناته المحدثة، «والجريدة الرسمية تنشر نتائج حساباتنا ويمكن العودة إليها منذ 2006». واعتبر أن تراجع سعر الصرف تأثر بالعرض والطلب، «لكننا لم نجلس متفرجين، وحاولنا ضبط السعر لدى الصرافين، وخلقنا وحدة نقدية لدى مصرف لبنان».

والثلاثاء، توفي متظاهر وأصيب آخرون، في اشتباكات بين قوات الجيش اللبناني ومتظاهرين في مدينة طرابلس، خلال احتجاجات منددة بالأزمة المعيشية. 

وأعلن الجيش اللبناني أمس الأربعاء، أن 81 عسكريا أصيبوا خلال تجدد الاحتجاجات الثلاثاء في مختلف المناطق اللبنانية، مشيرا إلى أنه أوقف  20 شخصا.

وقالت قيادة الجيش في بيان صدر عنها، إن وحدات الجيش تابعت تنفيذ مهماتها لحفظ الأمن والاستقرار خلال الاحتجاجات الشعبية المطلبية في مختلف الأراضي اللبنانية، ونتيجة أعمال الشغب التي حصلت ليل الثلاثاء في ساحة النور- طرابلس، شمال لبنان، أصيب 50 عسكريا من بينهم 6 ضباط، وأوقفت وحدات الجيش في الساحة المذكورة 19 شخصا لإقدامهم على رمي المفرقعات ورشق عناصر الدورية بالحجارة وافتعال أعمال شغب وإحراق مصارف وعدد من الصرافات الآلية، كما أوقف شخص آخر لإقدامه على إطلاق النار باتجاه المتظاهرين ما أدى إلى إصابة أحدهم، كما تعرضت دورية في منطقة البحصاص في طرابلس، للرشق بالحجارة من قبل المتظاهرين ما أدى إلى إصابة عسكريين وتعرض آلية للأضرار.

وفي شارع الحمرا في بيروت، تعرضت دورية من الجيش للرشق بالحجارة والزجاج والقطع المعدنية أثناء قيامها بإعادة فتح الطريق، ما أدى إلى إصابة 4 عسكريين. وفي مدينة صيدا جنوب لبنان، وأثناء قيام دورية من الجيش بإعادة فتح الطريق تعرضت للرشق بالحجارة ما أدى إلى إصابة 4 عسكريين من بينهم ضابط وإلحاق الأضرار بـ3 آليات عسكرية. وعلى الأوتوستراد الساحلي في محلة الناعمة، تعرضت دوريات الجيش المنتشرة في أكثر من نقطة للرشق بالحجارة أثناء محاولة إعادة فتح الطريق ما أدى إلى إصابة 21 عسكريا بجروح. وختمت قيادة الجيش بيانها بدعوة المحتجين إلى ضرورة المحافظة على سلمية التظاهر. (وكالات)

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش