الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمن اللبناني يمنع عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى لبنان

تم نشره في الثلاثاء 5 أيار / مايو 2020. 12:00 صباحاً

بيروت - أصدرت المديرية العامة للأمن العام اللبناني قرارًا يقضي بعدم السماح بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى لبنان على متن طائرات الإجلاء، التي تقوم بها السلطات اللبنانية لمواطنيها في مختلف دول العالم، على إثر فيروس كورونا، الأمر الذي أوقف عودة العشرات منهم حتى الآن.

وفي تعميم صادر عن المديرية العامة، رقم 5932/م بتاريخ 1/5/2020، منع على إثره إجلاء «الأشخاص من التابعية الفلسطينية اللاجئة في لبنان، أي إن كان يحمل وثيقة سفر فلسطينية أو جواز سلطة».

ونصّ التعميم على تعديل المقصود باللبنانيين العائدين إلى عائلة اللبناني (زوج، زوجة، أولاد) من «دون السماح بمرافقة الخدم والأشخاص من التابعية الفلسطينية اللاجئة في لبنان».

وعلى إثر القرار، تم وقف سفر بعض اللاجئين الفلسطينيين، حيث سجلت حالات طرد للاجئين من على متن طيران الشرق الأوسط، الأحد، للطائرة القادمة من دبي.

وتعرض الفلسطينيون عليها للإهانة والتجريح والتمييز، حيث سحب عدد منهم إلى خارج الطائرة، فيما منع آخرون من الدخول إليها، رغم أنهم قد حصلوا على تأشيرة خروج من سلطات دبي، وكانوا قد استكملوا إجراءات فحص الـ (PCR).

يذكر أن عددًا من عمليات الإجلاء السابقة، والتي جرت في أوائل نيسان كانت قد شملت فلسطينيين ولم يكن هنالك أي اعتراض من قبل السلطات اللبنانية، فيما شملت الدفعة الثانية من عملية الإجلاء والتي بدأت في 28/4/2020 وتنتهي في 8/5/2020، وحتى تاريخ 30/4/2020 شملت أيضًا فلسطينيين ولم يكن هناك أي اعتراض، ليفاجئ الفلسطينيون بالتعميم الصادر في 1/5/2020.

مدير مؤسسة «شاهد» لحقوق الانسان، محمود الحنفي، قال إن «ما جرى مع الفلسطينيين في دولة الإمارات العربية المتحدة، تصرف غير سليم وغير لائق». وأضاف الحنفي خلال حديثه مع «قدس برس»: «اللاجئون الفلسطينيون المسجلين في لبنان يحملون وثيقة سفر صادرة عن السلطات اللبنانية وعليها توقيع مدير عام الأمن العام اللبناني، ما يفرض أن يعاملوا معاملة اللبناني تمامًا، خاصة أن تلك الوثيقة كان قد كتب عليها «يسهل مرور حامل هذه الوثيقة».

من جانبه، أعلن الأمن العام اللبناني، أن منع فلسطيني من العودة على متن طائرة أعادت لبنانيين من دبي بالإمارات، جاء وفق قرار من مجلس الوزراء يقضي بعودة اللبنانيين حصراً في هذه المرحلة، على خلفية تفشي كورونا. جاء ذلك في بيان صادر عن الأمن العام في لبنان، تعليقا عما جرى تداوله مؤخرا، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من معلومات حول عدم سماح ضابط من المديرية العامة للأمن العام لشخص فلسطيني لاجئ في لبنان بالعودة على متن طائرة أعادت لبنانيين، الأحد، من مطار دبي.

وقال البيان إن الأمن العام «يعمل وفقاً لقرار مجلس الوزراء القاضي بعودة اللبنانيين حصراً في هذه المرحلة، على أن تتم عودة غير اللبنانيين الذين يحق لهم الدخول إلى لبنان في مراحل لاحقة». وأضاف أن الأمن العام «باشر التحقيق مع الضابط حول ما ورد من معلومات عن تعاطيه بطريقة غير لائقة مع الشخص صاحب العلاقة، من أجل اتخاذ الإجراءات على ضوء نتيجة التحقيق».

من جهتها، أعلنت لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني (حكومية) أنها تقوم باجراء الاتصالات اللازمة على أعلى المستويات، لتعديل القرار الصادرعن اللجنة الوطنية لإدارة الكوارث والأزمات، بمنع المقيمين الفلسطينيين المغتربين من العودة إلى لبنان ممن يحملون وثائق سفر صادرة عن السلطات اللبنانية المختصة. ورأت اللجنة، في بيان، أن هذا «الإجراء التمييزي الذي برز خلال الدفعة الثانية من طائرات العودة، يتناقض مع ما سبق في عملية الإجلاء الأولى، كذلك مع كل مسار العلاقات اللبنانية الفلسطينية التي نجهد دوماً لوضعها في إطارها السياسي والاجتماعي والصحي السليم». كما اعتبرت أنه يتناقض مع أبسط القوانين والمواثيق الدولية والعربية المعمول بها في التعامل مع اللاجئين الفلسطينيين وقضيتهم. ولفتت إلى أنها «تسعى لضمان معاملة إنسانية لائقة مع اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان، لجهة توفر الشروط المطلوبة لعودتهم».(وكالات)

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش