الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كل عام وقائدنا وشعبنا بخير

محمد سلامة

الأحد 24 أيار / مايو 2020.
عدد المقالات: 218

يحتفل الأردن الهاشمي مع أمتيه العربية والإسلامية اليوم، بعيد الفطر السعيد، والذي هل علينا هذا العام بظرف استثنائي، تفاوتت فيه طريقة التعامل مع وباء كورونا المستجد، والمشهد بصمته وصوته يحكي بدايات تاريخ جديد فيه امتحان لصلابة وقوة الأمة، وهنا نؤشر على النقاط التالية:-

 

--- البدايات كانت صعبة، والجهد الهاشمي بقيادته جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله شكلت أروع ملاحم التضحية والفداء، فالميدان أكبر شاهد على انتصارها في مواجهة وباء كورونا المستجد، وقد أثبت الأردنيون أنهم على قلب رجل واحد، ينفذون توجيهات القائد،ويترجمون تعليمات الحكومة في الانضباط والالتزام، وقد شهد لنا القاصي والداني بأننا والحمد لله أفضل من تعامل بحزم في مواجهة الجائحة، وتحقق لنا ما نريد. 

 

-- هذه الأيام نواجه تحديات أخرى متمثلة بتهديد إسرائيل ضم الأغوار والمستوطنات وأجزاء من الضفة الغربية المحتلة، وكان لجلالته الصوت الأعلى عالميا، محذرا من أي خطوات إسرائيلية أحادية،وتعرضنا لهجوم إعلامي من أطراف عدة، ولن يثنينا احد عن مواقفنا ودفاعنا عن فلسطين وشعبها والمقدسات الإسلامية والمسيحية، فالعيد فيه كبرياء ملك هاشمي وشعب عروبي يقف خلفه وأمة عربية وإسلامية ترى في موقفه شرف المواقف دفاعا عن الحق العربي، وهذا بالنسبة إلينا أيام مباركات، نجدد فيها حبنا وإخلاصنا للعرش الهاشمي المفدى. 

 

-- كل عام وقائدنا الملك عبد الله الثاني حفظه الله والأسرة الهاشمية المباركة بألف خير، وكل عام ووطننا بخير، وكل عام وشعبنا الأصيل بخير، وكل عام وامتنا العربية والإسلامية بخير، فهذه الأيام نرى فيها صدق الرجال الرجال، ونرى فيها عظمة التلاحم والتراحم الشعبي، وما نتمناه أن تزول أجواء التشاحن العربي وأن تخمد الفتن وأن تتوقف حروب الأخوة وأن يتلاقى قادة الأمة على الخير ولم الشمل والبدء بمرحلة جديدة تعاد فيها أمجاد العرب وأيامهم الخالدات، وما ذلك على الله ببعيد، فما نعانيه اليوم جراء التدخلات الخارجية وما يحدث من تدمير للبنى التحتية في البلاد العربية وما يرافقه من تدمير الإنسان العربي، إلا دافعا قويا لدى قادة الأمة للتلاقي ودراسة أحوالنا وتناسي الخلافات والعودة إلى التضامن العربي في أبهى صوره.

في أول أيام العيد نرفع إلى مقام مليكنا شريف العرب عبد الله الثاني حفظه الله وإلى مقام ولي عهده الميمون الحسين حفظه الله أسمى آيات التهنئة والتبريك،ونتقدم من الأسرة الأردنية بأسمى آيات العز والكبرياء على احتضانها رايات "آل هاشم"و"رسالة الثورة العربية الكبرى "وحامل لوائهما حامي الحمى أبي الحسين المفدى، أدام الله ظله وأعز ملكه وسدد على طريق الخير خطاه، ونسأل الله أن يحفظ وطننا وشعبنا وقائدنا المغوار، وكل عام والجميع بخير

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش