الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شهيدان في القدس والخليل برصاص الاحتلال

تم نشره في الأحد 26 نيسان / أبريل 2015. 03:00 مـساءً

 فلسطين المحتلة - قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فلسطينيين في حادثين منفصلين في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية أمس.
واندلعت مواجهات عنيفة في القدس المحتلة عقب الإعلان عن استشهاد الفتى علي محمد أبوغنام (17 عاما) برصاص جنود الاحتلال عند احد الحواجز العسكرية.
وقالت مصادر فلسطينية ان أبو غنام من قرية الطور استشهد برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي اثناء مروره على حاجز «الزعيم» العسكري شرق القدس المحتلة. واضافت أن قوات الاحتلال ترفض تسليم جثمان الفتى إلى طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني، ونقلت جثمانه في سيارة إسعاف إسرائيلية إلى معهد أبو كبير للتشريح.

وقالت شرطة الاحتلال الإسرائيلية إن القوات الإسرائيلية قتلت بالرصاص شابا فلسطينيا كان يشهر سكينتين أثناء مطاردته بعد محاولته مهاجمة جنود قرب نقطة تفتيش في منطقة القدس.
وشككت الأسرة برواية الشرطة الإسرائيلية حول ظروف مقتل ابنها وهو من بلدة الطور شرقي البلدة القديمة في القدس. وقال محمد أبو غنام أحد أفراد الأسرة لرويترز عبر الهاتف ما قاله الجيش غير صحيح هو (علي) كان عائدا من حفل أحد اصدقائه وأكيد ما كان معه سكين ولا شي. وأضاف رفضنا استلام الجثمان لانهم (الجيش الاسرائيلي) اشترطوا مشاركة عشرين شخصا فقط في الجنازة.
ووصفت الرئاسة الفلسطينية تصريحات الشرطة الاسرائيلية بانها قتلت الفتى علي ابو غنام بعد محاولته طعن جندي بانها ذريعة كاذبة. وقالت في بيان بثته الوكالة الفلسطينية الرسمية هذه الجريمة تؤكد بشاعة الاحتلال وإجرامه ضد ابناء الشعب الفلسطيني الأعزل وإختلاق المبررات التي لا صحة لها لتنفيذ جرائمه.
وعقب جريمتها النكراء، اقتحمت قوات الاحتلال منزل الشهيد، وقامت بتفتيشه وتخريب محتوياته، بالتزامن مع احتجاز والده في مركز شرطة المسكوبية غربي القدس. وأكد والد الشهيد محمد أبو غنامأنه يرفض استلام جثمان نجله بشروط الاحتلال المتمثلة باستلامه وتشييع جثمانه بمشاركة (20) شخصا فقط من أفراد العائلة، مشددا على ضرورة تشييعه في جنازة ‹تليق بشهيد›.
وفور الاعن عن استشهاد الفتى ابو غنام، خرج الفلسطينيون الى شوارع  قرية الطور بالقدس المحتلة واستشبكوا مع قوات الاحتلال. وواصيب عشرات الفلسطينين بالاختناق والرصاص المعدني المغلف بالمطاط. ونقلت وكالة الانباء الفلسطينية عن مصادر الهلال الأحمر بأن طواقم الإسعاف عالجت ميدانيا ما يزيد على (25) إصابة بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، معظمها في الأجزاء العلوية من الجسم وأكثر من (50) إصابة بالاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع. في المقابل، امطر المتظاهرون قوات الاحتلال بوابل من الحجارة و الزجاجات الحارقة.
وقالت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال لوبا سامري إن فلسطينيا آخر (20 عاما) قتل برصاص قوات الاحتلال في مدينة الخليل بالضفة الغربية بعد أن طعن أحد أفرادها بسكين في الرأس والصدر. وأضافت أن الشرطي المصاب نقل إلى المستشفى.
في جريمة مماثلة، أصيب فتى برصاصة قناص إسرائيلي اطلقها نحوه واستهدفه، وذلك في المنطقة الحدودية الشرقية لمخيم المغازي وسط قطاع غزة. وقالت مصادر أمنية إن الفتى فادي أكرم أبو منديل (16 عاما) وصل مستشفى شهداء الأقصى مصابا برصاصة في ظهره، ثم تم تحويله لمستشفى الشفاء بمدينة غزة لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة له. وأشارت المصادر إلى أن تحقيقا فتح في الحادثة بينما يعتقد أن الرصاصة من قبل قناص إسرائيلي.
كذلك، منعت قوات الاحتلال مزارعين من التوجه لاراضيهم في منطقة الفراحين شرقي بلدة عبسان الكبيرة قرب خان يونس جنوبي قطاع غزة. وفتحت قوات الاحتلال نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة تجاه المزارعين على الشريط الحدودي لأكثر من منطقة في قطاع غزة. وأفادت مصادرأمنية بأن قوات الاحتلال فتحت النار تجاه المزارعين قبالة مناطق شرق خانيونس، بالإضافة لمنطقة شمال جحرالديك ومحيط مقبرة الشهداء ما اجبر المزارعين ورعاة الأغنام على العودة وعدم العمل باراضيهم.
اخيرا، كشف نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية عن أن حماس تلقت إشارات إيجابية في العلاقة مع جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية. ورحب هنية خلال تصريحات لقناة الأقصى الفضائية بأية جهود تبذل من أجل إعادة ترسيم العلاقات بين حماس من جهة والسعودية ومصر من جهة أخرى. وأوضح وقوف حركته  إلى جانب تركيا «ضد حملة التشوية التي تهدف إلى إشغالها عن موقفها المتقدم بجانب الشعب الفلسطيني». (وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش