الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لماذا توجـد ســلـطــة الشرطة؟

تم نشره في الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2020. 12:00 صباحاً

جيمس روتنبرغ- انفورميشن كليرنغ هاوس

 عادت وحشية الشرطة إلى الظهور من جديد أمام أعين العامة. واليوم نرى ما كان من الممكن إخفاؤه من قبل، اي الجريمة الفعلية. ولأننا نراها ، فنحن نشعر بها ، مما يجعل الاعمال الوحشية تبدو أقرب الينا وأكثر تواترا. ثم نشهد رد فعل عدائي من المخربين حيال الجهاز القسري الذي يفرض عليهم الخضوع ونشعر بغضب المخربين. أليس كذلك؟

 مشاهدة اعمال الحرق والنهب أمر مزعج، حتى عندما تفهم دوافعها. وإذا كنت لا تفهم ذلك ، قد تعتقد أن هناك حل وسط يمكن التوصل اليه ولكن الحقيقة تشي بعكس ذلك. فما سيحدث لاحقا لن يتعدى زيادة فرض القوة من الجهات العليا. 

 لا تقع الاحداث بالطريقة التي كانت عليها في العصر ما قبل الرقمي. لا يقتصر القمع على لون البشرة ، ولكن يجدر بنا الرجوع إلى الأيام التي تم فيها إعدام السود من دون محاكمة. لم يقتصر الأمر حينذاك على أن الجناة لم يخفوا ما فعلوه، ولكنهم بثوه بأوسع الطرق الممكنة لتكون أفعالهم بمثابة أمثلة.

 من المحتمل أن حالات وحشية الشرطة قد تناقصت بالفعل بالتناسب مع عدد السكان. وعلى الرغم من أن هذا المنطق غير علمي، فإن وجود الكاميرات الأمنية والكاميرات المثبتة على اجسام افراد الشرطة وكاميرات الهواتف المحمولة في كل مكان في أيدي الناس لها تأثير ملحوظ بلا شك.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش