الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كيري وعشق الحلويات وبيعها

جمال العلوي

السبت 25 نيسان / أبريل 2015.
عدد المقالات: 898

دوما تحمل السياسة الامريكية، روح الصرعة والدهشة، لذا لم تكن غريبة أو مفاجئة ، تلك التصريحات التي أطلقها حامل ملف الدبلوماسية الامريكية، الذي كشف في تصريحات صحفية عن رغبة دفينة في بيع الحلويات رافقته سنوات طويلة من حقبة السبعينات فقد فاجأ وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الطهاة الأمريكيين  بقوله أنه كان يملك متجرًا لبيع الحلويات في ما مضى.
ووفق خبر بثته وكالة الأنباء الفرنسية قال كيري «إنه كان يشعر بملل كبير في السبعينيات عندما كان يعمل في مكتب محاماة  خاص في بوسطن، فقرر مع صديق له أن يفتح متجر حلويات يقدم «الكوكيز» (بسكويت محلى بحبيبات الشيكولاتة) حتى وقت متأخر من الليل «، حيث إنه اكتشف أن المدينة التي يقيم بها لم يكن بها أي متاجر تقدم هذه الخدمة.
وكان طموح كيري عندما فتح متجره الأول أن يكون لديه أربعون متجرًا في أربعين مدينة أمريكية خلال سنوات قليلة ، حيث فاز  متجره في عامه الأول بجائزة أفضل متجر حلويات في مدينة بوسطن. ويبدو أن بياع الحلويات وجد فرصته لبيع الكلام في الشرق الاوسط ، وخاصة أننا من اكثر شعوب الارض محبة للحلويات وتعتبر أصناف الحلويات من أفضل مكونات المطبخ الشرقي .
ترى أي وسيلة يعتمدها صناع الدبلوماسية الامريكية في ترويج ملف حلوياته الشرق أوسطية؟ هل هي الدعاية المباشرة أم الفاصل الموسيقي أم مبدأ فاصل ونواصل أو طريقة العراق كل وأشكر؟ .
 شخصيا لا اعتراض لدي على بيع الحلويات فأنا كنت من الذين باعوا القشطة والذرة وغيرها في سنوات الطفولة ، في زمن كنا نبحث فيه عن طريقة للتعبير عن الذات والقدرة على التعامل مع المتغيرات ، ولكني أخشى أن تكون وسيلته في بيعنا الحلوى هي من نظريته في التسلية ومبدأ «كوكيز « يصبح نهجا في إشغال الوقت وليس في منهج للوصول الى حلول دائمة او جزئية .
 شكرا كيري فانت ترتبط في الجبنة الفرنسية الشهيرة وفي «الكوكيز» الامريكي الشهير وفي البيت الابيض والطريق الى طهران لعودة الحزب الديمقراطي مجددا ..! ولا عزاء للحلويات في عواصمنا العربية .

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش