الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصين والحكم الذاتي لهونغ كونغ

تم نشره في الجمعة 5 حزيران / يونيو 2020. 12:00 صباحاً

افتتاحية – واشنطن بوست

يتطلب إبطال الصين للحكم الذاتي في هونغ كونغ استجابة قوية من الولايات المتحدة، وهي استجابة فرضت نتائج ملموسة مع تجنب الخطاب التحريضي أو الربط بقضايا ليست ذات صلة. وكان بيان البيت الأبيض الذي أصدره الرئيس ترمب يوم الجمعة الماضي قد فشل في جميع المجالات. فأثناء إلقاء خطبته العنيفة والتي حظت فيها حملة القمع في هونغ كونغ على مكانة ضعيفة من تهم السيد ترمب المألوفة والمشوهة بأن الصين «قطعت الولايات المتحدة» وسمحت بشكل متعمد بانتشار «فيروس ووهان» ، أعلن الرئيس، كإجرائه الأول والأكثر تحديدا، أن الولايات المتحدة قد تنسحب من منظمة الصحة العالمية - وهي هدية وليست عقوبة لنظام شي جين بينغ.

 

ادعى السيد ترمب أن بكين «لديها سيطرة كاملة» على منظمة الصحة العالمية، ولكن إعلانه أن الولايات المتحدة ستنهي علاقتها مع المنظمة سيزيد فقط من النفوذ الصيني، في حين سوف يوسع هذا الأمر من شق الخلافات مع حلفاء الولايات المتحدة حول كيفية الاستجابة للوباء. وفي الوقت نفسه، افتقر تصريحه بأن الإدارة «ستبدأ عملية القضاء» على المعاملة الخاصة الأمريكية لهونغ كونغ إلى التفاصيل، أو الجدول الزمني، أو على الأقل حتى الآن، القوة الحقيقية المسيطرة. سارع مراقبو الصين إلى استنتاج أن ترمب قد تراجع عن الإجراءات الأكثر صرامة على أمل الحفاظ على الاتفاقية التجارية التي أبرمها مؤخرًا مع السيد شي.

من بعض الجوانب، قد يكون التحفظ في فرض العقوبات على هونغ كونغ حكيماً. لأن الإجراءات التي تجرد المستعمرة السابقة من دورها كمركز مالي يمكن أن تضر بالشركات الأمريكية ومواطني هونغ كونغ أكثر من الدولة الصينية والحزب الشيوعي. ومع ذلك، كان إعلان ترمب قد أوضح تحوله المقلق نحو إخضاع الإدارة الدقيقة لأكثر العلاقات الثنائية حساسية وخطورة في العالم لاحتياجاته السياسية الشخصية.

يجب على الولايات المتحدة مقاومة حب نظام شي المتزايد للقتال في بحر الصين الجنوبي وعلى طول الحدود الهندية، وكذلك في هونغ كونغ. عليها العمل لمواجهة محاولة نظام شي لنشر نموذجه الاستبدادي إلى الدول الأخرى. لكن السيد ترمب أكثر قلقا بشأن إلقاء اللوم على بكين فيما يتعلق بأكثر من 100 ألف حالة وفاة أميركية بسبب الجائحة. إنه يفضل الاعتماد على مشتريات السلع الزراعية الأمريكية التي وعد بها السيد شي بدلاً من معاقبة قادة الحزب الشيوعي المسؤولين عن فرض قوانين أمنية جديدة على هونغ كونغ.

الأسوأ من ذلك كله، أن السيد ترمب يواصل الارتجال في الرد على الصين دون النظر إلى تجنيد حلفاء الولايات المتحدة الرئيسيين. كان من الممكن أن تنضم الولايات المتحدة إلى بريطانيا الأسبوع الماضي في منح اللجوء لمواطني هونغ كونغ الذين سيهددهم النظام الأمني الجديد. بدلاً من ذلك، أعلن السيد ترمب عن إجراء من جانب واحد لتقييد بعض الصينيين من البر الرئيسي من الدراسة في الولايات المتحدة. وإن الانسحاب من منظمة الصحة العالمية يضع واشنطن على خلاف مع الديمقراطيات الأوروبية التي تشاطر الولايات المتحدة مخاوفها بشأن سلوك الصين الوبائي. في تلك الأثناء، يأمل حلفاء الولايات المتحدة في آسيا بلا جدوى بخطوة أكثر فعالية التي يمكن أن تتخذها الولايات المتحدة لمواجهة النفوذ الصيني المتزايد على المنطقة – بإعادة الانضمام إلى اتفاقية الشراكة التجارية عبر المحيط الهادئ.

إن التحدي الرئيسي الذي تواجهه سياسة الولايات المتحدة الخارجية هو إدارة العلاقة مع الصين بطريقة تتعارض مع تجاوز بكين المفرط مع تجنب حرب باردة جديدة وترك سبل مفتوحة للتعاون الاقتصادي والدبلوماسي. لقد أثبت السيد ترمب مرة أخرى أنه ليس على مستوى المهمة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش