الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاستثمار الحكومي في تشغيل القطاعات

د.حازم قشوع

الأحد 7 حزيران / يونيو 2020.
عدد المقالات: 222

تعيش المناخات العالمية والاردنية منها مناخات كورونا، المحملة رياحها بتداعيات صحية ورواسب اقتصادية ومعيشية، والاردن الذي قد نجح في في تخطي المرحلة الاولى بامتياز عاد ليدخل في مرحلة التاقلم التي تشكل التحدي ما قبل الاخير لاجتياز عاصفة كورونا.
هذه المرحلة التي تحمل ثلاثة عناوين رئيسية تقوم على الجوانب الاقتصادية والاثار الاجتماعية وتحديات التكيف، وهي عناوين بحاجة كل منها الى برنامج خاص يتعامل مع كل ظرف من هذه الظروف على حدة، اي ضمن متوالية متوازية النسق، بحيث تقوم الحكومة الى تشكيل ثلاث لجان حكومية واهلية مختصة، وتعمل علي ايجاد منظومة عمل تكون مسؤوليتها محددة ومأطرة بزوال الاسباب ونجاعة العلاجات وايجاد الحلول، على ان تكون اهدافها منصبة حول تصميم نظم المعايشة ضمن الظروف الحالية الى ان تسمح الظروف بعودة الحياة الطبيعية والتي تتمثل في تحقق مناعة المجتمع الاردني بصورة طبيعية او بطريقة وقائية.
اما الهدف الثاني فيتمثله، الجوانب الاقتصادية وهذا بحاجة الى خطة عمل استثنائية تكون معرفة بسنتين بحيث تقوم هذه الخطة الحكومية على ايجاد سلة استثمارية داعمة ومحركة للعجلة الاقتصادية عبر دعم مسارات العمل المحددة وضمن مناخات كورونا الحالية، وهي مسارات يمكن حصرها في المسارات الزراعية والصناعية الزراعية والتصنيع الدوائي اضافة الى الصناعة المعرفية والذكاء الاصطناعي، على ان تقوم الحكومة ايضا بتقديم نماذج عمل وليس فقط سياسات عمل، وتعمل في نفس السياق على الاستثمار المالي وتقديم الحوافز الضرورية اللازمة للزراعة والتصنيع، وهذا يتم عن طريق تخصيص اراض وسلة استثمارات حكومية تسهم في تحريك العجلة الاقتصادية وانهاء حالة الجمود التي لازمت حالة الركود الاقتصادي نتيجة التوقف عن العمل.
اما الهدف الثالث، فهو يقوم على برنامج عمل نمائي يعمل على دراسة الاثار المترتبة التي اوجدتها رواسب كورونا، لما لهذا العمل من اهمية في التخفيف من وطأة الحالة المعيشية التي تثقل كاهل المواطن من خلل العمل على ترحيل المترتبات المالية الحكومية والبنكية ضمن دراسة خاصة تسمح للجميع بإنسيابية حركة وتبعد المجتمع عن مظاهر التذمر او التنمر، هذا اضافة الى تقديم حوافز للقطاع الخاص بما يزيد من قدرته علي احتواء مناخات التشغيل والانتاجية وهضم حالة العمالة، وهذا يتطلب الابتعاد عن زاوية نظر البنوك في التقييم او العمل ضمن ارضية عمل بنكية احترازية باتت غير مجدية بالظروف الحالية.
وهي المحاور الرئيسية الثلاث التي يمكن تقديمها ضمن برنامج عمل تفاعلي، حتى يتعزز ميزان الثقة وتتحقق  معه مناخات الاستجابة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش