الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لقاء رئيس الوزراء مع الأحزاب بدون مناسف

جمال العلوي

الأربعاء 22 نيسان / أبريل 2015.
عدد المقالات: 898

لم إشارك في لقاء الرئيس مع الاحزاب الذي عقد مساء الاثنين الماضي بحكم ان اللقاء كان مخصصا للأمناء العامين ، ولكن شعرت أن الرئيس كان مرتاحا للأجواء التي مر بها خلال اللقاء .
في ظل ما نقل من تلميحات حزبية عن تسابق قيادات حزبية لتدبيج مدائح عصماء، تتغنى بالرئيس وأدائه والانجازات التي تحققت في عهده الميمون في كل المجالات ،وهناك من اعتذر عن نقده للحكومة في مرحلة ما ، كما نشر الدكتور سعيد ذياب أمين حزب الوحدة الشعبية على صفحته في «الفيس بوك» .
نحمد الله على الأريحية التي شعر بها الرئيس بعد اللقاء المطول مع الأحزاب ولم يعد لقاء القيادات الحزبية ،محطة موجعة وتسبب التصدع لرؤساء الحكومات في ظل الهياكل الحزبية القائمة .
وأظن أن الرئيس لم يكن مجبرا للحديث عن قانون الانتخاب في ظل شعوره بالراحة والصيف طويل وهناك متسع من الوقت أمامه، لتمرير قانون اللامركزية وقانون البلديات وقانون الأحزاب الى جانب ما يثار عن توجه لتقديم تعديلات دستورية ملحة على الدستور الأردني . الأمر الذي يجعل مشروع قانون الانتخاب صفقة مؤجلة الى الدورة العادية المقبلة أو نهاياتها في ربيع العام المقبل .
وشخصيا أرى أن لقاء الرئيس المقبل مع الأحزاب في العام المقبل سيكون أكثر راحة لأن لدينا الآن قرابة 35حزيا ، وربما يصل تعدادها الى حوالي الـ 60حزبا مع التعديلات المقترحة على قانون الأحزاب الجديد ، بما يسهل عملية تأسيس أي حزب ويجعله حدثا يمر دون منغصات أو مطبات
لكنني أقترح على معالي الأخ العزيز الدكتور خالد الكلالدة وزير التنمية السياسية إذا قدر له البقاء في موقعه للعام المقبل أن يكون اللقاء القادم صباحيا، يليه غداء عمل ويفضل أن يكون من طراز المنسف بكل توابعه و»يا ريت» أن يكون هناك متسع لكل حزب في تسمية ثلاثة أو أربعة قياديين لحضور اللقاء حتى تعم الفائدة بمشيئة الله .

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش