الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منظمات صهيونية تدعو لتنفيذ اقتحامات متتالية للأقصى اليوم وغدا

تم نشره في الأربعاء 22 نيسان / أبريل 2015. 03:00 مـساءً

 فلسطين المحتلة -  قررت سلطات الاحتلال الصهيوني إبعاد حارس للمسجد الأقصى المبارك من سكان القدس القديمة لمدة عشرة أيام عن المسجد المبارك، ومسنين اثنين لمدة 30 يوما.
 ودعت أحزاب ومنظمات وشخصيات يهودية متطرفيها الى أوسع مشاركة في اقتحامات متتابعة ومتتالية للمسجد الأقصى المبارك اليوم وغدا ، تحت عنوان «جبل الهيكل بأيدينا»، إحياء لذكرى قتلى الاحتلال واحتلال القدس بحسبما يسمى» التقويم العبري».
وجاء في الاعلانات التي نشرتها العديد من المواقع الاعلامية التابعة لهذه الجماعات والمنظمات، أن مجموعة من منظمة «طلاب لأجل الهيكل» ستنفذ  اليوم اقتحاما واسعا للأقصى المبارك، ووقفة حداد داخله، وتأدية صلوات تلمودية ودعوات خاصة بجنود الاحتلال داخل الأقصى.
كما سيتم عرض بعض قصص جنود الاحتلال على المجموعات المقتحمة داخل المسجد الأقصى، وتشغيل تسجيل صوتي لمذيع الجيش ‹الاسرائيلي› (موردخاي جور) وهو يصرخ في المذياع عام 1967 ويقول»جبل البيت بأيدينا ... جبل الهيكل بأيدينا ... على كل القوات وقف إطلاق النار».
ولفتت الدعوات الى أن «طلاب لأجل الهيكل» سيستمعون لهذه العبارة طوال فترة الاقتحام وسيتم تشغيلها على هواتفهم أثناء اقتحامهم للمسجد الأقصى.
بدورها، دعت منظمات الهيكل المزعوم في ذكرى ما يسمى «اعلان استقلال اسرائيل»  لحشد المئات من المستوطنين اليهود، لاقتحام الأقصى طيلة يوم غد ورفع أعلام دولة الاحتلال داخله، وكذلك المشاركة في مسيرات واقتحامات . وحسب نص الدعوات، ستشارك في هذه المسيرات والاقتحامات جميع المنظمات اليهودية وجماعات الهيكل المزعوم، وعدد كبير من أفراد المنظمات والأحزاب السياسية، وسيحاول عدد من قيادات منظمات الهيكل إدخال أعلام الاحتلال إلى الأقصى لرفعها داخله.
في الضفة الغربية،  اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين ما يدعون انها منطقة قبر يوسف شرقي مدينة نابلس وأدوا طقوسا تلمودية بحماية عسكرية كبيرة، ما ادى الى اندلاع مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال، التي اطلقت العشرات من قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية تجاه الشبان دون ان يبلغ عن اصابات.
وفي جريمة اضافية, اقتلع مستوطنون متطرفون من مستوطنة «عمونئيل» المئات من اشتال وغراس الزيتون من أراضي بلدة دير استيا شمال سلفيت.
على صعيد منفصل، تظاهر عشرات الموظفين الحكوميين في قطاع غزة امس  أمام مقر مجلس الوزراء لمطالبة حكومة التوافق الوطني بدفع رواتبهم ودمجهم في الأطر الوظيفية للسلطة الوطنية الفلسطينية.
و قطع وزراء في الحكومة الفلسطينية من الضفة الغربية زيارتهم إلى غزة بسبب خلاف بين حركة فتح وبين حركة حماس.  واتهم مسؤول مقرب من الوفد القادم من الضفة الغربية والمؤلف من 11 عضوا ضباط الأمن التابعين لحماس بمنع الوزراء من التوجه من فندق على شاطئ غزة إلى مكاتبهم خلال إقامتهم التي كان من المفترض أن تستمر أسبوعا ولكنها لم تستمر أكثر من 24 ساعة.
 وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه» لقد أفشلت حماس الزيارة... لم يسمحوا للوزراء بأن يطبقوا الخطة التي جاءوا من أجلها ويساعدوا في حل المشاكل في غزة».
وفي بيان نشرته وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) اتهم أمين عام مجلس الوزراء الفلسطيني علي أبو دياك حماس بعرقلة عملهم. وقال أبو دياك «حماس لا تحترم القانون».
ونفى سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس المزاعم ورد قائلا إن أولئك الوزراء سعوا للقاء كبار الموظفين في الفندق بدلا من الذهاب إلى مكاتبهم. واضاف أن الجماعة لم تتم استشارتها بشأن تشكيل اللجنة التي ستكلف بحل قضية الرواتب والتي قال إن فتح تسيطر عليها.
سياسيا،  دعا رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله زعماء الدول المشاركين في القمة الأفريقية السيوية في جاكرتا (قمة حركة عدم الانحياز) إلى مساندة مساعي الفلسطينيين لإقامة دولة مستقلة.
ومن المتوقع أن يصادق القادة المشاركين في القمة التي تستمر يومين على وثيقة إعلان فلسطين.
وقال الحمد الله إعلان فلسطين سيشدد على التزام دول سيوية وأفريقية بإقامة دولة فلسطينية مستقلة داخل حدود عام 1967 عاصمتها القدس الشرقية. كما يدين الأعمال الوحشية الإسرائيلية ضد شعبنا وأرضنا ومواردنا.  وأكد الحمد الله التزام القيادة الفلسطينية بالسلام وعدم استخدام العنف مع إسرائيل. وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش