الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عقوبات أميركية ضد فنزويلا وإيران

تم نشره في الأحد 5 تموز / يوليو 2020. 12:00 صباحاً

باول أنتوبولوس – أنتي وور
تسعى حكومة الولايات المتحدة إلى إغراق فنزويلا وإيران اقتصاديا عن طريق رغبتها في الاستيلاء على الوقود الذي ترسله طهران إلى كاراكاس. هذا جزء من سياسة عدوانية وغير قانونية مستمرة ضد البلدين. وكان مكتب المدعي العام الأمريكي قد قدم طلبا أمام محكمة في 2 من شهر تموز لحظر الوقود الإيراني الذي يتم تصديره إلى فنزويلا. إنه عدوان يتجاوز الحدود القانونية للولايات المتحدة، وهذا يعني أن الحصار يتجاوز الحدود الإقليمية وينتهك القانون الدولي.
وكان المدعي العام في مقاطعة كولومبيا ضياء فاروقي قد اتهم رجل الأعمال الإيراني محمود مادنيبور بتنظيم شحنة وقود من إيران إلى فنزويلا من خلال شركات وهمية مسجلة في بلدان مجاورة للتحايل على عقوبات واشنطن التي تتجاوز الحدود الإقليمية ضد البلدين. بهذا المعنى، تثير الولايات المتحدة تعميق الأزمة الاقتصادية في فنزويلا وإيران، والناجمة إلى حد كبير عن العقوبات الأمريكية. تعتزم واشنطن تعميق ما أوجدته، الأمر الذي لم يؤد إلى أزمة اقتصادية في فنزويلا وإيران فحسب، بل إلى أزمة إنسانية أيضًا. يجرؤ عدد قليل جدًا من مالكي السفن الدولية على تحدي التهديدات الأمريكية وبالتالي قطعوا علاقاتهم مع فنزويلا في الغالب.

في أواخر شهر أيار وأوائل حزيران، أرسلت إيران الوقود إلى فنزويلا على متن خمس سفن كجزء من التعاون في مجال الطاقة بين البلدين. اشترت فنزويلا الوقود من إيران حتى تتمكن من التعامل مع النقص في بلادها. بعد أسابيع قليلة، فرضت واشنطن عقوبات على خمسة قادة للسفن الإيرانية التي جلبت البنزين إلى الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية.
ومع ذلك، يمكن اعتبار العقوبات الأمريكية ضد فنزويلا وإيران علامة على اليأس حيث تفشل واشنطن في خططها للإطاحة بالحكومتين في كراكاس وطهران من خلال الضغط الاقتصادي. تظهر هذه الإجراءات يأسًا كبيرًا لواشنطن حيث يختلف العالم كثيرًا عن العالم الأحادي القطب الذي تسيطر عليه الولايات المتحدة والذي ظهر بعد انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991. وبينما تفقد الولايات المتحدة مكانتها كدولة رائدة في العالم، فإنها لا تستطيع سوى تفعيل طموحات عدوانية من خلال الضغوط الاقتصادية مع العلم أنه تم تجاوز حدودها لتكون قادرة على الانخراط في غزو فنزويلا أو إيران كما فعلت مع العراق في عام 2003.
وعلى الرغم من العقوبات الأمريكية، قالت إيران إنها ستستمر في إرسال الوقود إلى فنزويلا، الأمر الذي يثبت تعزيز العلاقات الدبلوماسية بين كراكاس وطهران. من خلال إرسال السفن الخمس الأولى، أظهرت إيران أنها لن تلتزم بالمطالب الأمريكية غير القانونية التي تنتهك القانون الدولي وأنها ستعمل مع فنزويلا في إطار علاقات التجارة العادلة. شنت الولايات المتحدة ضغوطًا وعدوانًا ليس على الدولتين فحسب، بل أيضًا على الأفراد والمستثمرين الذين يجرؤون على تطوير العلاقات التجارية مع فنزويلا.
في شهر أيار، حذرت الولايات المتحدة الحكومات الأجنبية والموانئ وشركات الشحن وشركات التأمين من أنها قد تواجه عقوبات شديدة إذا قدمت المساعدة  للإسطول الإيراني الذي يحمل الوقود إلى فنزويلا. تسببت شحنة ناقلات النفط الإيرانية إلى فنزويلا في توتر بين طهران وواشنطن. وهددت واشنطن بمهاجمتهم وردا على ذلك حذرت إيران من أنها لن تتسامح مع المشكلات التي تسببها الولايات المتحدة ضد ناقلات النفط المرسلة إلى فنزويلا، في مواجهة تهديد الولايات المتحدة، وفرت الحكومة الفنزويلية حراسة عسكرية للسفن بمجرد دخولها مياهها الإقليمية الخاصة.
تكثفت الإجراءات التي اتخذتها واشنطن ضد فنزويلا في السنوات الأربع الماضية بهدف إخراج الرئيس نيكولاس مادورو من السلطة. في عام 2017، وصلت العقوبات إلى الصناعة الرئيسية في البلاد، وهي صناعات البترولية،  حيث منع في البداية التمويل ولاحقا حظر أي شركة أو شخص لإجراء معاملات مع الشركة المملوكة للدولة. حدت هذه الإجراءات من قدرة شركة الصناعات البترولية الفنزويلية على الحصول على قطع غيار لمصافيها، وإضافات لإنتاج البنزين، وحتى شراء الوقود، مما يوجد حالة حرجة في البلاد.
في مناسبات متكررة، أكدت الولايات المتحدة والمعارضة الفنزويلية أن العقوبات موجهة فقط إلى مادورو والمسؤولين في إدارته، لكن نقص الوقود أثر بشكل خطير على نقل وتوريد السلع والخدمات الأساسية للسكان. وتثبت هذه الإجراءات، مرة أخرى، الطبيعة الإجرامية لواشنطن، القادرة على الاستيلاء على الثروة والموارد الهائلة للشعب الفنزويلي، لكن مثل هذه الإجراءات تُظهر اليأس حقًا، حيث تعمل واشنطن بجد لتدمير البلدين ومنعهما من التعاون مع بعضهما بعضا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش