الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

80 ٪ من أراضي الأغوار تحت سيطرة الاحتلال

تم نشره في الأربعاء 8 تموز / يوليو 2020. 12:00 صباحاً

فلسطين المحتلة – عبّر بطاركة ورؤساء كنائس القدس عن قلقهم من قرار المحكمة المركزية الإسرائيلية في القدس تجاهل البراهين التي قدمتها بطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية لإثبات فساد الصفقة المشبوهة المتعلقة بعقارات باب الخليل.
وأكدوا في بيان أمس الثلاثاء، وصل (بترا) نسخة منه، دعمهم المطلق لبطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية في سعيها لنيل الحق والعدل ووقوفهم متحدين لحماية الوضع القائم التاريخي المتعلق بالأماكن المُقدسة وحقوق الكنائس المتعارف عليها دوليا. وقالوا: ننظر لقضية عقارات باب الخليل في القدس كتهديد حقيقي لتفاهمات الوضع القائم، ولا ننظر للقضية على أنها قضية خلاف على عقارات، بل هي محاولة لمجموعات متطرفة للسيطرة الممنهجة على قدسية مدينة القدس، وتدمير أقدس الأماكن لمسيحيي العالم وقِبلة حجهم، وإضعاف الوجود المسيحي الأصيل في المدينة المُقدسة.
وأشاروا إلى أن قضية عقارات باب الخليل لا تؤثر على بطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية فقط، بل ستؤذي الوئام بين المجتمعات المختلفة في المدينة، مطالبين الحكومة بالتحرك لحماية التواجد والإرث المسيحي والأماكن المُقدسة في البلدة القديمة بالقدس، وحقوق سكان حي النصارى فيها، مبينين أن هذه المقدسات ينظر إليها أكثر من ملياري مسيحي حول العالم على أنها موقع صُلب إيمانه وتجسيد للحياة الإيمانية لمسيحيي الأراضي المُقدسة. ووقع على البيان البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية والبطريرك نورهان مانوجيان، بطريركية الأرمن الأرثوذكس ورئيس الأساقفة بيرباتيستا بيتسابالا، القاصد رسولي، البطريركية اللاتينية والأب فرانشيسكو باتون، حراسة الأرضي المقدسة والمطران الأنبا أنطونيوس، البطريركية القبطية الأرثوذكسية والنائب البطريركي الأب جبريل داهو، البطريركية السريانية الأرثوذكسية ورئيس الأساقفة أبا إمباكوب، البطريركية الأرثوذكسية الإثيوبية والمطران ياسر عياش، بطريركية الروم الكاثوليك والمطران موسى الحاج، البطريركية المارونية والمطران سهيل دواني، الكنيسة الأسقفية العربية بالقدس والشرق الأوسط، والمطران إبراهيم ساني عازار، الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن، والأرض المقدسة والأب أفرام سمعان، البطريركية السريانية الكاثوليكية والقس جوزيف نرسيس زاباريان، بطريركية الأرمن الكاثوليك.
من جهة أخرى، اقتحم عشرات المستوطنين، صباح أمس الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى المبارك، بمدينة القدس المحتلة، تحت حماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي.
إلى ذلك، شرعت مجموعات من المستوطنين في نصب خيام فوق أراض بملكية خاصة للفلسطينيين في الضفة الغربية ومنطقة الأغوار، وذلك تمهيدا لوضع اليد عليها ومصادرتها، علما أن هذه الأراضي تقع بتخوم الكتل الاستيطانية.
ونصب مستوطنون خيمة استيطانية في منطقة قريبة من خربة الفارسية احمير شرق محافظة طوباس، وخيمة في أراضي بلدة بتير غرب بيت لحم. وأفاد مزارعون أن مستوطنين شرعوا ببناء الخيمة قرب الخربة وتبعد عن مساكن المواطنين ما يقارب 400 متر. وأضافوا أن المستوطنين يهدفون لإغلاق مئات الدونمات أمام الفلسطينيين وخاصة الأراضي التي أقيمت عليها الخيمة.
وفي ذات السياق، أفاد حقوقيون في الأغوار أن طواقم إسرائيلية في خربة الساكوت تعمل على تمديدات سطحية أرضية بجانب الطريق المؤدي إلى الساكوت دون معرفة الأسباب وسط تخوف السكان من إغلاق المنطقة مجددا. وتتعرض عدة مناطق في الضفة الغربية وخاصة في الأغوار والقرى المحاذية للمستوطنات لهجمة متواصلة، بهدف مصادرة مزيد من الأراضي وشق طريق استيطانية وتهجير السكان.
بدوره، حذر الباحث في قضايا الأغوار والمختص في الاستيطان عارف دراغمة، من خطورة مشروع الضم على ما تبقى من أراضي فلسطينية وخاصة في منطقة الأغوار التي ستدفع ثمن صفقة القرن بسيطرة الاحتلال على أكثر من 51 ألف دونم من أراضي المواطنين الزراعية.
وأشار دراغمة الى أن 80% من أراضي الأغوار باتت تحت سيطرة الاحتلال وسيؤدي مشروع الضم لإغلاقها ببوابات من الجهات الشمالية الشرقية والجنوبية.
من جهة ثانية، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 19 مواطناً فلسطينيا من مناطق مختلفة في الضفة الغربية المحتلة. وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان أمس، إن الاعتقالات تركزت في مدن طولكرم ورام الله والبيرة ونابلس وقلقيلية والخليل وأحياء عدة بالقدس الشرقية المحتلة، من بينهم أسرى سابقون محررون، وذلك بزعم انهم مطلوبون لسلطات الاحتلال تحت حجج أمنية واهية.
من جانب آخر، سلّم الاحتلال الاسرائيلي، سكان عرب المليحات، إخطارات بمصادرة 300 دونم من منطقة المعرجات شمال غرب مدينة أريحا. وقال محامي عرب المليحات حسن المليحات ببيان له، إن الاحتلال أخبرهم أنّ هذه الاخطارات صادرة عن ما يسمى بـ»مجلس المستوطنات»، وذلك لتوسيع مستوطنة «مفؤوت يريحو» المقامة على اراضي عرب المليحات.
وحكمت سلطات الاحتلال بالسجن الفعلي بحق فتى في بلدة يعبد جنوبي غرب جنين، مع فرض غرامة مالية باهظة. وذكر أحد أفراد عائلة الفتى زيد أحمد بعجاوي (15 عاما) أن «المحكمة العسكرية في سالم حكمت عليه بالسجن لمدة 17 شهرا مع غرامة مالية بقيمة 4 آلاف شيكل بحجج أمنية واهية، علما أنه معتقل منذ أيلول 2019، وشقيقه الأسير مجد محكوم بالسجن لمدة 3 سنوات منذ 2018. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش