الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شـــــذرات

تم نشره في الجمعة 10 تموز / يوليو 2020. 12:00 صباحاً

إبراهيم عقرباوي
(1)
لكم أنت قوي أيها الانسان الذي فكَّر وتصَّور وقدَّر، فأبدع وساد، وكان الأبرع، وحتماً الأقوى... وأنت لا غيرك أيها الانسان يتجلى ضعفك، وتقوم من مرقد الحكمة البالغة حقيقة افتقارك، وعدم ثبات وجودك، وقابليتك للعطب في أية لحظة غادرة. فكنت محط إعجاب ومثار شفقة على هذه الأرض الصغيرة السابحة في صحراء كون تقاصر الفهم عن إدراك حدود إتساعه المهول.
سبحان الباقي الواسع الذي أحاط بكل شيء علما.
(2)
إن شاءت الأقدار أن تحيا في بلاد المتأخرين المتخلفين ولم تكن ذا مال وعقار، وسليل قومٍ لهم بأس وشوكة، وطوع هواك « فزعات « متأهبة للواسطة الناجعة والمحسوبية الناجحة، وحظ من سلطة فاعلة، فقد تردت مكانتك وانتكس معاشك، وتعاظمت أحزانك، وتكاثرت خيباتك، ولا عجب إن ثكلتك أمك، وأمسى باطن الأرض خير من ظاهرها.
(3)
الخنازير تقود القطيع
بطواعية لينة، واستسلام مكتمل، يُلقي القطيع أعنّة مصيره بيد الخنازير. نحو السهول الجرداء والسهوب المقفرة تقودها. نحو المصير غير المثير، وحياة منقوصة الكرامة، وهاوية صادمة تدفعها بلا أدنى مقاومة.
هتاف القطيع يهز أرجاء الفضاء ممجداً مسيرة الخنازير المباركة، ويصفق لخطط التعاسة التي تعده بسعادة تحتضر... الخنازير تؤمن بفرادة دورها المجيد وتقود... الخنازير تسود.
(4)
على هذه الأرض المعلقة في فضاء الكون الرحيب يتنافس البشر.
يتسامحون برهة ثم يتصادمون أحقاباً مديدة. يتعايشون كمحاربٍ يستريح ثم ينهضون لشحذ سكاكين الدم ويتصارعون... يتقاتلون في ساحات نفي الآخر وسحقه. يسحلون آمال السلام في طرقات الكراهية الدميمة، ويتفاحزون بمصادقة سحب الأحزان السوداء.
لا خلود لأحد، وكل واحد يظن واهماً أنه راسخ البقاء.
(5)
منظمة « هيومن رايتس ووتش «
نعلمك أنه ثمة ما يدعو للقلق حول انتهاكات حقوق الانسان في بلاد الحكم الشمولي الأعمى. أما بلاد العرب أحزاني فهي الأنموذج السامي لحرية الانسان الكاملة الدسم، وحقوقه المكتملة الإيقاع والنغم، ويومياته منزوعة الألم. وهو يسير قدماً في وضع آخر لمساته الإنسانية على جدارية تمجيد قيم حقوق الحيوان وأساليب الرأفة الناجعة.
عاشت أحلام اليقظة في مستنقعات الضاد الشائكة !
(6)
كانت السماوات وما فيها من عجائب يتقاصر الفهم عن إدراكها، وكانت الأرض منذ ما لا يعد من سنوات ضوئية وغير ضوئية... وبعدها كان الانسان قائد منظومة الوجود المرئية. هبط مسلحاً بكل أدوات التفوق والريادة حراً مختاراً فيما يريد ويستهدف ويشتهي، وبقدميه يسير الى الصراط المنجي المستقيم ناشداً الفوز العظيم او صوب لظى هاوية الخسران المبين.
(7)
من اليسير عليك إخافتنا للإمساك جيداً بخيوط قصة حياتنا السائرة وفق خطة يهواها ضميرك العقيم وإحساسك الجامد.
من السهل عليك حقاً شنق أيامنا بحبال رعبك، وتسمين خراف خوفنا منك في مراعي الطاعة العمياء، لكن من العسير يقيناً الفوز بنقطة حب من نهر زرقة احلامنا، وأنت الذي أرقت دموع أعيننا قطرة قطرة على بوابات ليلك الموحش البغيض.
(8)
طويلاً كذبت علينا أيها القمر.
حزت نوراً لا تملكه. ونال جمالك المهدى اليك من سيدتك الشمس مديحاً هائلاً وإعجاباً لا نظير له، وغزلاً لا ينضب. ضحايا خدعتك الماكرة نحن السهارى المولعون بحكايا العشاق ومكاتيب نرجس المواعيد ودمع الفراق.
من ذا يصدق أنك مجرد كرة صماء معتمة تدور في فضاء يلتهمه ظلام كوني عميم...
بارد موحش لا ينبت فيك ضوء، ولا تجود على أحد بشعلة دفء أو عود أمل أخضر... تنكرت للشمس، ومن ضيائها وحده قبست نورك، ولم تبالِ أن تكون عديم الوفاء، ملوثاً ماء الحقيقة، ممجداً صورتك الزائفة...
ستظل الشمس هي أم النور وسيدة الضياء وإن قل المديح وشح الثناء... وستبقى أيها القمر كوكباً ذاوياً يتسول نوراً باهراً، سابحاً في وهمك العميق.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش