الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

-جمعية الطليعة التعاونية (آل صويص) أراضي الفحيص «خط أحمر» لا يمكن العبث به

تم نشره في السبت 11 تموز / يوليو 2020. 12:51 مـساءً

-في بيان صادر عنها حول التطورات الأخيرة لقضية أراضي الفحيص المقام عليها مصنع الاسمنت

 

 

السلط-ابتسام العطيات

 

 

اصدرت جمعية الطليعة التعاونية (آل صويص) بيانا حول طلب لافارج تطبيق قانون الاعسار أكدت فيه وقوفها الى جانب مجلس بلدي الفحيص  من اجل التصدي للحلقة الجديدة من محاولات شركة لافارج لي ذراع الفحيص حسب قولها في البيان.

 

وقالت في بيانها الذي حصلت الدستور على  نسخة منه " استقبلت جمعية الطليعة   التعاونية (آل صويص) إعلان شركة لافارج طلب تطبيق قانون الاعسار بغضب واستنكار، لما ينطوي عليه من استهتار بحقوق أهالي الفحيص، وحقوق العاملين والمتقاعدين في شركة الاسمنت؛ ولما ينطوي عليه هذا الطلب من طعن غير مبرر بمسار العملية التفاوضية التي بدأت بين بلدية الفحيص وشركة لافارج منذ سنة تقريبا بطلب من الحكومة الاردنية وتحت رعايتها وضمانتها، وهي توشك ان تنتهي باتفاق. ومعروف بان مخرجات الحوار المجتمعي الذي نظمته البلدية العام الماضي 2019 هو الاساس الذي اعتمدته البلدية في عملية التفاوض".

 

وأضافت"   ان التحجج بعدم قدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها المالية لا يقنع احدا؛ اذ ان لافارج الاردن هي جزء من شركة عالمية تحقق ارباحا بالمليارات كل سنة، وبإمكان الشركة الأم ان تساعد فرعها، مثلما ان فرعها يمد الشركة الأم بالارباح كما حدث في سنوات سابقة".

 

وعبّرت  الجمعية  عن دعمها للمجلس البلدي وأكدت انها تقف الى جانبه من اجل التصدي للحلقة الجديدة من محاولات شركة لافارج لي ذراع الفحيص، والاستيلاء على اراضي الفحيص المقام عليها المصنع دون الالتزام باية استحقاقات تفرضها عليها القوانين الاردنية، في مقدمتها دفع تكاليف اعادة تاهيل الأراضي المعدنة. 

 

وطالبت الجمعية شركة لافارج بسحب طلبها للاعسار فورا، مهيبة بالحكومة الاردنية للتدخل قبل ان تتفاقم الأمور؛ فالاراضي بالنسبة للفحيص «خط أحمر» لا يمكن العبث بها، لأن مستقبل المدينة الاقتصادي والاجتماعي والحضري، وحياة أبنائها يعتمد على الطريقة التي سوف يتم التصرف فيها بهذه الاراضي.

 

وقالت الجمعية  ان هذا المستقبل اهم بما لا يقاس من اي شيء اخر، خصوصا وان الفحيص ضحت كثيرا بسبب الأضرار البيئية التي كان المصنع يلحقها بالفحيص وسكانها وبيئتهم.

 

واضافت"من الضروري التذكير بهذه المناسبة بان اراضي الفحيص المقام عليها مصنع الاسمنت قد استملكت للمنفعة العامة بموجب الدستور الأردني، وليس لمساعدة شركة لافارج لتحويل نفسها الى مكتب عقاري يريد ان ينهب خزينة الدولة من اجل زيادة ثراء شركة خاصة اجنبية على حساب الوطن. كما ونذكر الحكومة بان اهالي الفحيص قد قدموا منذ عام 2017 شكوى الى هيئة مكافحة الفساد للمطالبة بالتحقيق في شبهات الفساد في عملية خصخصة شركة مصانع الاسمنت الاردنية ، التي وردت في تقرير اللجنة الملكية لتقييم عمليات التخاصية (2013)...وحتى اليوم لم تحقق الهيئة بملف الفساد هذا بالرغم من الحاح أهالي الفحيص ونواب منطقة البلقاء بضرورة البت في هذا الملف. هذا في الوقت الذي تزداد فيه المطالبة الشعبية على مستوى الوطن بضرورة تشديد مكافحة الفساد.

 

وطالبت الجمعية المجلس البلدي بعدم التفريط باي حق من حقوق الفحيص وبضرورة التمسك برؤية اهالي المدينة للاستعمالات المستقبلية للاراضي كما حددتها مخرجات الحوار المجتمعي (2019). 

 

واكدت في نهاية بيانها   على ضرورة وحدة الصف والهدف والارادة لابناء وبنات الفحيص في هذه الظروف والتفافهم حول المجلس البلدي والتزام اليقظة والحذر لمواجهة اية تحديات جديدة بكل شجاعة وحزم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش