الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فشل آخر في «بناء الدولة»

تم نشره في الثلاثاء 14 تموز / يوليو 2020. 12:00 صباحاً

تيد غالين كاربتنر - أميركان كونسيرفتيف 

أصبح البيروقراطيون في السياسة الخارجية الأميركية مغرمين بشكل غير عادي بكل من حروب تغيير النظام ومهام بناء الدولة منذ نهاية الحرب الباردة. كل تلك الحروب الصليبية على الأغلب قد تحولت إلى أمر سيئ - في بعض الحالات، وبشكل مذهل.

أحدث مثال هو جنوب السودان، التي أصبحت مستقلة بعد انفصالها عن السودان في عام 2011 بتشجيع ودعم قوي من الولايات المتحدة. وقد اعترفت دراسة أجراها مجلس العلاقات الخارجية بأن «الولايات المتحدة كانت الميسر الرئيسي لاستقلال جنوب السودان... مقدمة الدعم الدبلوماسي والمساعدات الإنسانية. قبل اندلاع الحرب الأهلية في عام 2013، كانت الولايات المتحدة قد دعمت وناصرت حركة التحرير الشعبية السودانية، التي أصبحت حكومة البلد الجديد «.

كان هدف واشنطن هو رؤية دولة ديمقراطية جديدة لم تعد مضطرة لتحمل الحكم القمعي لحكومة مؤيدة للإسلاميين في الخرطوم، وستكون مورداً يمكن الاعتماد عليه للنفط في السوق العالمية. بدلاً من ذلك، يبدو أن سياسة الولايات المتحدة ساعدت في إنشاء ليبيا أخرى، تعاني من الفوضى الدموية. بالكاد بعد 30 شهرًا من استفتاء استقلال جنوب السودان في شهر تموز عام 2011، اندلعت حرب أهلية واسعة النطاق. وعلى نحو مفترض فقد توصلت الفصائل المتناحرة إلى تسوية في شهر شباط عام 2020، لكن المزيد من قتال جديد لامركزي قد اندلع الآن.بالإضافة إلى عدم الكفاءة الواسع الانتشار لدى واشنطن في بناء الدولة في حملاتهم الصليبية المختلفة، هناك درجة مذهلة من التناقض، إن لم يكن لنفاق. هذا صحيح بشكل خاص فيما يتعلق بمسألة الانفصال. كان خيار واشنطن الافتراضي طويل الأمد هو خيار المعارضة، معتقدين أن انقسام الدول القائمة يدخل عدم استقرار خطيرا في النظام الدولي. كان مثل هذا الافتراض مهيمناً طوال الحرب الباردة. رفضت كل من إدارة ليندون جونسون وريتشارد نيكسون دعم محاولة بيافرا لإنشاء دولة جديدة في جنوب شرق نيجيريا، على الرغم من وجود عوامل دينية وعرقية واقتصادية مهمة تميز المنطقة عن بقية نيجيريا. وعارضت الولايات المتحدة وبشدة الحركة الانفصالية الكردية في جنوب شرق تركيا. وكان المسؤولون الأمريكيون قد وصفوا الجماعات الانفصالية في إقليم الباسك بشمال إسبانيا على أنهم ليسوا أكثر من الإرهابيين.

مع نهاية الحرب الباردة، تبخرت الاستقامة من سياسة الولايات المتحدة. فقد رحب القادة الأمريكيون برضى بحل الاتحاد السوفييتي ونظروا بلا مبالاة إلى تنفيذ المنطقتين التشيكية والسلوفاكية في تشيكوسلوفاكيا لل «الطلاق المخملي». عندما انهارت يوغوسلافيا ببطء، كان لدى واشنطن سياسة نفاق وقحة. كان المسؤولون الأمريكيون داعمين لدى خروج سلوفينيا وكرواتيا والبوسنة جميعًا من الاتحاد اليوغوسلافي، لكنهم أصروا على أن الأقلية الصربية الساخطة في البوسنة لن تستطع الانفصال عن هذا البلد. كانت معارضة إدارة كلينتون شديدة لدرجة أنها قادت إلى غارات جوية لحلف شمال الأطلسي على مواقع عسكرية لصرب البوسنة لتهيئة الظروف لتسوية سلمية التي حافظت على الوحدة الاسمية (وإن كانت مختلة) للبوسنة.

بعد بضع سنوات، على الرغم من ذلك، لم تواجه الإدارة مشكلة في مباركة استقلال الجبل الأسود عما تبقى من يوغوسلافيا وشنت حربًا جوية كبيرة لإجبار صربيا على التخلي عن إحدى مقاطعاتها: وهي كوسوفو. حتى أن إدارة جورج بوش الابن ساعدت في تنسيق الاعتراف الدولي باستقلال كوسوفو الرسمي في عام 2008. وكما لاحظ زميل معهد كاتو دوج باندو مؤخرًا، فإن الميزة الثابتة الوحيدة لسياسة الولايات المتحدة بشأن الانفصال في البلقان هي «التي كان من المفترض أن يفقدها الصرب «في جميع السيناريوهات».

لم تكن استقامة سياسة الولايات المتحدة بشأن الانفصال أفضل بكثير في إفريقيا. رفضت واشنطن باستمرار الاعتراف باستقلال صومالي لاند عن الصومال، على الرغم من أن سيطرة مقديشو على المنطقة كانت غير موجودة منذ أكثر من عقدين. على نحو معاكس، كانت إدارة أوباما حريصة على دعم محاولة جنوب السودان للاستقلال. وكانت نتائج القرار الأخير مروعة. خلفت الحرب الأهلية في جنوب السودان التي دامت ست سنوات ومع 380 ألف قتيل وتشريد الملايين. توصل الرئيس سلفا كير وزعيم المتمردين ريك مشار في النهاية إلى اتفاق لتشكيل حكومة وحدة في شهر شباط، حيث أصبح مشار نائب الرئيس الجديد.

لكن السلام (النسبي) لم يدم طويلا. كما هو الحال في سوريا وليبيا، الأماكن الأخرى التي تدخلت فيها الولايات المتحدة في نزاعات معقدة وغامضة، فإن فوضى جنوب السودان ليست مجرد نتاج صراع على السلطة بين فصيلين. وتؤكد الجولة الأخيرة من العنف أن أسباب عدم الاستقرار غير متبلور إلى حد كبير. القتال الأخير في ولاية داخلية واحدة، جونقلي، يعطي إشارة إلى مدى التعقيد. فقد نشب نزاع مسلح بين الخصوم التقليديين، جماعات المورلي و لو نوير. لكن ذكرت المصادر المحلية أنه، ولأسباب غير واضحة تمامًا، قد تعاون أعضاء مجموعة ثالثة، وهي جماعة دينكا بور، مع لو نوير في الهجوم على المورلي.

يقدم الكاتب جيسون ديتيز من موقع انتي وور حكمًا موجزًا على سياسة واشنطن في جنوب السودان. حيث قال «كان من المفترض أن يعني الاستقلال المدعوم من الولايات المتحدة دولة مستقرة وغنية بالنفط وبدلاً من ذلك فقد أُنتجت دولة حرب مستمرة وحكومة كانت في حالة حرب على الأغلب مع نفسها منذ تأسيسها.»

إن مثل هذه النتيجة المأساوية هي بمثابة صدى لنتائج التدخل الأمريكي في أماكن مثل البلقان وأفغانستان والعراق وليبيا وسوريا. يحتاج المسؤولون الأمريكيون إلى التخلي عن افتراضهم المتغطرس بأن واشنطن لديها مخطط السلام والحرية والاستقرار في المجتمعات الأخرى التي لم يبدأوا في فهمها. حتى لو عمل هؤلاء المسؤولون بأفضل النوايا، عادة ما تكون النتائج في كثير من الأحيان كارثية. جنوب السودان هو أحدث مثال على ذلك، ويجب أن يكون الأخير. 

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش