الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السلط : كارثة بيئية تهدد مياه الشرب جراء تجمع مياه الصرف الصحي

تم نشره في الأربعاء 15 تموز / يوليو 2020. 12:00 صباحاً

 السلط - رامي عصفور 

 كارثة بيئية.. هو اقل ما يوصف به الوضع في منطقة الوادي الازرق التي تقع بين مدينتي السلط والفحيص، وتتواجد فيها ابار جوفية تغذي مناطق عديدة بالمياه، والتي تتعرض لتلوث بيئي نتيجة لتجمع مياه المجاري القادمة من شبكة الصرف الصحي لمنطقة شفا العامرية.

هذه الشبكة التي تم إنجازها بالكامل وصولا إلى محطة تنقية وادي شعيب، وكان من المفترض انشاء محطة رفع في منطقة الوادي الازرق لرفع مياه الصرف الصحي القادمة من شبكة شفا العامرية إلى وادي شعيب، ولكن لم يتم حتى الآن تنفيذ هذه المحطة من قبل وزارة المياه.

ومما زاد الامور سوءا هو قيام أعداد كبيرة من المواطنين من سكان المناطق التي تخدمها شبكة الصرف الصحي الجديد بربط منازلهم عليها بطريقة غير مشروعة وقبل الإعلان عن جهوزية الشبكة للعمل.

«الدستور» زارت المنطقة، خلال جولة صحفية برفقة رئيس مجلس محافظة البلقاء موسى العواملة، للاطلاع على أرض الواقع على حجم المشكلة وتأثيراتها السلبية على البيئة.

 وحذر العواملة من تلوث مياه شرب مدينة السلط، بسبب اختلاط مياه الصرف الصحي القادمة من منطقة شفا العامرية (المنطقة المرتفعة) مع مياه عين الأزرق (المنطقة المنخفضة) التي تغذي محطة مياه الشريعة والتي تعد مصدرا لمياه الشرب.

وقال العواملة خلال جولة رافقه فيها عدد من الصحفيين امس، إن تشكل تجمع مياه المجاري القادمة من شبكة الصرف الصحي لمنطقة شفا العامرية التي تصب في منطقة الوادي الازرق، والتي تقع بين مدينتي السلط والفحيص تعد كارثة بيئية حيث تتواجد في المنطقة آبار جوفية تغذي مناطق عديدة بالمياه، والتي تتعرض لتلوث بيئي يتصاعد يوما بعد يوم.

وقال العواملة أن أعدادا كبيرة من المواطنين من سكان المناطق التي تخدمها شبكة الصرف الصحي الجديدة قاموا بربط منازلهم عليها بطريقة غير مشروعة وقبل الإعلان عن جهوزية الشبكة للعمل، وأصبحت تستقبل كميات كبيرة من مياه المجاري وينتهي بها إلى التجمع في الوادي الازرق.

وبين العواملة أن هذه المشكلة الخطيرة نتجت بسبب انسحاب المقاول المعني بتنفيذ محطة الرفع لمياه الصرف الصحي بالمنطقة، والتي تأتي استكمالا لمشروع شبكة الصرف الصحي لمنطقة شفا العامرية وربطها بمحطة تنقية وادي شعيب من خلال محطة الرفع بالوادي الازرق.

وأضاف أن المقاول سحب معداته من الموقع بعد أن قام بالحفر الاساسي للمحطة؛ ما ساهم بتجمع مياه المجاري بالوادي وتلويثها مياه السيل فيه.

وقال مدير الصرف الصحي في سلطة مياه السلط مجدي الغراغير ان السلطة انشأت سدة لحجز مياه المجاري فيها ومن ثم رفعها بواسطة مضخة، وتنك تابع للسلطة لسحب المياه كحل مؤقت الى حين انشاء محطة رفع في منطقة وادي الازرق، مشيرا الى انه تم طرح مناقصتين لمقاولين قيمة كل واحدة 5 آلاف دينار كحل مؤقت الى حين انشاء محطة رفع في منطقة وادي الازرق.

واشار الى ان عطاء انشاء محطة في وادي الازرق كان قد احيل سابقا على احد المقاولين الا انه حدثت بعض الاشكاليات حالت دون تنفيذه بعد انسحاب المقاول، لافتا الى ان الوزارة بصدد احالة عطاء جديد لإنشاء تلك المحطة.  مدير البيئة في محافظة البلقاء المهندس عماد الحياري، اكد أن الوضع الحالي في منطقة الوادي الازرق غير مقبول نهائيا، وهو تهديد خطير للبيئة خاصة مع أن الوادي يعتبر حوضا مائيا ويوجد فيه محطة الشريعة التي تغذي مدينة السلط بالمياه.

وأضاف أن وزارة المياه قامت بحل مؤقت من خلال خزان تجميعي خلف دائرة الترخيص يتم نضحه من خلال الصهاريج، ولكن هذا ليس حلا للمشكلة وإنما ضرورة استكمال انشاء محطة الرفع، بحيث تحل المشكلة بشكل جذري ونهائي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش