الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل «3» عسكريين مصريين في هجوم بشمال سيناء

تم نشره في الثلاثاء 21 نيسان / أبريل 2015. 03:00 مـساءً

 القاهرة - قالت مصادر أمنية وطبية إن نقيبا في الجيش المصري وجنديين قتلوا في انفجار قنبلة زرعت في طريق برفح قرب الحدود مع قطاع غزة .
وأعلن حساب على موقع تويتر يصف نفسه بأنه الحساب الرسمي لتنظيم ولاية سيناء -الجناح المصري لتنظيم داعش- المسؤولية عن الهجوم الذي وقع في شبه جزيرة سيناء المتاخمة لغزة وإسرائيل وقناة السويس.
وشمال سيناء هو بؤرة أعمال عنف تسببت في مقتل مئات من أفراد القوات الأمنية منذ منتصف عام 2013 عندما عزل قائد الجيش آنذاك عبد الفتاح السيسي الرئيس الإسلامي محمد مرسي بعد احتجاجات حاشدة ضد حكمه. وتنظيم ولاية سيناء الذي كان يحمل اسم أنصار بيت المقدس قبل أن يبايع داعش هو أنشط جماعة متشددة في سيناء.
إلى ذلك، قضت محكمة مصرية بإعدام 22 من رافضي الانقلاب في القضية المعروفة إعلاميا باقتحام مركز شرطة كرداسة، في وقت حكم بالحبس عشر سنوات على المتهم الثالث والعشرين والأخير في هذه القضية وهو قاصر.
وقد أحالت المحكمة المتهمين في جلسة سابقة إلى المفتي، وحددت جلسة يوم امس للنطق بالحكم.وقال محام إن المحكوم عليهم سيطعنون على الحكم أمام محكمة النقض، وهي أعلى محكمة مدنية مصرية.
 وكانت النيابة العامة وجهت للمتهمين تهم الاشتراك في «اقتحام مركز شرطة كرداسة» في محافظة الجيزة في الثالث من تموز 2013عقب فض اعتصام رابعة، والتجمهر والإتلاف العمدي والتخريب، والتأثير على رجال السلطة العامة، والقتل والشروع في القتل، واستعمال القوة والعنف مع ضباط الشرطة، وحيازة أسلحة وذخيرة دون ترخيص وأسلحة بيضاء وأدوات للاعتداء على الأشخاص.
وقالت مصادر قضائية إن شرطيا قُتل في استهداف مركز الشرطة الذي هوجم مرة أخرى بعد ذلك بيومين.
وتضم القضية 23 متهما من بينهم 15 محبوسًا و8 هاربين، والإحالة للمفتي في القانون المصري هي خطوة تمهد للحكم بالإعدام، ورأي المفتي يكون استشاريا وغير ملزم للقاضي الذي يمكنه أن يقضي بالإعدام بحق المتهمين حتى لو رفض المفتي.
وفي شباط الماضي صدرت أحكام بالإعدام على 83 شخصا من منطقة كرداسة نفسها أدينوا بقتل 13 شرطيا في آب 2013، في خطوة اعتبرتها منظمة العفو الدولية «مثيرة للغضب وتستخف بالقانون الدولي».
وتثير أحكام الإعدام رد فعل غاضبا من منظمات حقوقية دولية. فقد سبق أن اعتبرتها الأمم المتحدة «غير مسبوقة في التاريخ الحديث».
ومنذ إطاحة الجيش بالرئيس المنتخب محمد مرسي في تموز 2013، تشن السلطات المصرية حملة قمع أسفرت عن قتل 1400 على الأقل من أنصار مرسي وتوقيف قرابة 22 ألفا، بحسب منظمة هيومن رايتس ووتش.» وكالات»

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش