الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أتالانتا يواصل مهرجاناته التهديفية.. وينتزع وصافة الكالتشيو

تم نشره في الأربعاء 15 تموز / يوليو 2020. 09:37 صباحاً

 

الدستور - واصل أتالانتا مهرجاناته التهديفية وانتزع المركز الثاني مؤقتا بتعميقه جراح ضيفه وجاره اللومباردي بريشيا عندما أكرم وفادته 6-2 بينها هاتريك للكرواتي ماريو باشاليتش، الثلاثاء، في افتتاح المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

 

وسجل باشاليتش ثلاثيته في الدقائق 2 و55 و59 رافعا رصيده إلى 9 أهداف هذا الموسم، وأضاف الهولندي مارتن دي رون (25) والاوكراني روسلان مالينوفسكي (28) والكولومبي دوفان زاباتا (30) الأهداف الثلاثة الأخرى، فيما سجل إرنستو توريغروسا (8) والسلوفاكي نيكولاس سباليك (83) هدفي بريشيا.

 

وعاد أتالانتا إلى سلسلة الانتصارات التي توقفت عند 9 متتالية في المرحلة الماضية عندما كان في طريقه الى الفوز على مضيفه يوفنتوس قبل ان يدرك الاخير التعادل 2-2، وحقق فوزه الـ21 هذا الموسم رافعا رصيده إلى 70 نقطة بفارق نقطتين أمام إنتر ميلانو ولاتسيو اللذين يحلان ضيفين على سبال وأودينيزي، الخميس والأربعاء، على التوالي.

 

وبات أتالانتا الذي رفع غلته التهديفية إلى 93 هدفا في 33 مباراة في الدوري وهو أقوى هجوم في الكالتشيو حتى الآن، على بعد 6 نقاط من يوفنتوس الساعي إلى لقبه التاسع تواليا والذي يحل ضيفا على ساسوولو، الأربعاء.

 

      

وبحسب موقع اوبتا للاحصائيات الرياضية، فإن أتالانتا أصبح ثالث فريق في تاريخ الدوري الإيطالي يصل حاجز 93 هدفا في 33 مباراة بعد تورينو (105 أهداف موسم 1947-1948) وميلان (103 أهداف موسم 1949-1950 و101 هدفا موسم 1950-1951).

 

وخاض اتالانتا المباراة في غياب افضل هدافه في الدوري هذا الموسم الكولومبي لويس مورييل صاحب 17 هدفا جراء إصابة في رأسه إثر سقوطه في منزله.

 

في المقابل، مني بريشيا بخسارته الثالثة على التوالي والـ22 هذا الموسم فتجمد رصيده عند 21 نقطة في المركز التاسع عشر قبل الأخير.

 

ويلعب الأربعاء أيضا ميلان مع بارما، وبولونيا مع نابولي، وسمبدوريا مع كالياري، وروما مع هيلاس فيرونا، وليتشي مع فيورنتينا، على أن يلتقي الخميس أيضا تورينو مع جنوى.وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش