الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هـل تـنفجـر إيــران مــن الداخــل..؟

المحامي سفيان الشوا

الثلاثاء 21 نيسان / أبريل 2015.
عدد المقالات: 151

المحامي سفيان الشوا

التاريخ لهه دورة فلكية محددة ولكنه يسير بدورة عجيبة..فمن سره زمن ساءته ازمان فاذا غصنا في رحلة في اعماق الزمن ..نجد    التاريخ يكرر نفسه .فقبل 2000 سنة مثلا كان يسيطر على العالم قطبان كبيران ..هما الامبراطورية الفارسية ..في الشرق والامبراطورية الرومانية في الغرب ..وكلاهما كان يشكل قوة عسكريا واقتصاديا وحضاريا .كانت الامبراطورية الفارسية وعاصمتها (المدائن) وملكها القوى المترف هو (كسرى) انو شروان..كانت تقع شرق وشمال الجزيرة العربية حيث اسسها ملكها كورش.. وكانت من اعظم الدول التي سادت المنطقة ..الا ان الفرس كانوا العمود الفقري للامبراطورية فمنهم الملوك والوزراء وذوي النفوذ .قامت الامبرطورية الفارسية .. بالاستيلاء على بلاد كثيره فاستولوا على بلاد الترك والكرد والعراق واجتاحوا بلاد الشام واستولوا على بيت المقدس واخيرا استولوا على مصر.. لفترة قصيرة.
ونظرا لتعدد الجنسيات والاصول والعروق في الامبراطورية الفارسية ..امتازت بكثرة الانقلابات والثورات العنيفة ..فعدم تجانس العروق وكثرة القوميات ..واختلاف المواطنين جعل الامبراطورية الفارسية مسرحا للانقلابات الداخلية وكثرة الفتن..وتمزقت اوصالها..حتى اجهز عليها العرب المسلمون سنة 641بعد دخول كان دائما في فقر مدقع .اضافة الى سبب لا يقل اهمية وهو (الدين) فان الدين واجهة مميزة للشعوب يرفعها التقرب الى الله.. جل شانه وفي ذلك الزمان.. لم يكن الفرس يؤمنون بالله بل كانوا يعبدون النار..فقد كانت المجوسية ديانة الامبراطورية الفارسية.. وبنوا لها بيوت النار الضخمة فحرقتهم.فقد قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه ا( اننا لم نرفع بمال او بسلاح ولكن الله رفعنا بالاسلام).رضي الله عنك يا امير المؤمنين .وانتقلنا الة العصر الحديث فكان الشاه محمد رضا بهلوي ملكا على ايران.. وكان امتدادا لسلفه من الملوك فكان  ثريا جدا وكان ياخذ موقفا معاديا للعرب علانية وكان على عللاقة طيبة مع العدو الاسرائيلي لدرجة انه كان يمد اسرائيل بالنفط بدون مقابل. الى ان قامت الثورة الاسلامية بقيادة الامام (الخميني) فسعدنا لهذه الثورة واعتقدنا انها سوف تجعل ايران سيفا ..للعرب والمسلمين..يساعدنا في هزيمة اسرائيل وتحرير (القدس الشريف) من الغزو الاسرائيلي .
ولكن ما كل ما يتمنى المرء يدركه تاتي الرياح بما لا تشتهي السفن.وهذا ما حدث مع ايران مع حكم الملالي اي رجال الدين .فقد اتضح ان الامام الخميني جعل ايران تدخل الى القلوب عن طريق ملء الجيوب.واعتقد انه لابد من نشر المذهب الشيعي في البلاد الاسلامية السنية .فاتضح ان ايران الحالية ترغب في اعادة الامجاد الغابرة.ولم ينتبه الى غلاء المعيشة وانهيار العملة الرسمية لايران وبدأت الازمات المتتالية واشدها عندما انتشر رجال شرطة مكافحة الشغب في قلب طهران لاعتقال الصرافين اعلن قائد الشرطة عن تشكيل مجموعات لمحاربة الفتنة في الداخل وكانوا يتهمون امريكا التي وصفها الخميني بانها الشيطان الاكبر ووصف اسرائيل بانها الشيطان الاصغر وكان هذا كله كذبا وللتمويه فقط فالخميني نفسه جاء على طائرة فرنسية من باريس .وانتفضت الاقاليم التي اغتصبتها ايران وضمتها اليها مثل الاهواز فهي عربية 100% . فقد اكد معارض ايراني ان الثورة في منطقة الاهواز مشتعلة منذ مدة ولكن هناك تعتيم اعلامي عليها من الدولة مؤكدا ان الاهواز اغنى الاقاليم الايرانية وهي تسعى لنيل استقلالها خاصة وان 90% من النفط الايراني يستخرج من الاهواز وكذلك 65% من الغاز الايراني يستخرج من الاهواز اضافة الى الاراضي الزراعية الخصبة التي تنتج المحاصيل الزراعية الرئسية وتقدر بحوالي نصف الناتج القومي الايراني واكثر من 80% من قيمة الصادرات الايرانية.فالاهواز اقليم عربي استولت عليه ايران وهو يقوم بالثورة لنيل استقلاله وحريته ..فقد كانت الاهواز محل نزاع دائم بين ايران والعراق وقامت ايران بتغيير الاسماء العربية الى الفارسية ..الى ان تمت اتفاقية (الجزائر) بين الرئيس (صدام حسين)(وشاه ايران )بعدها اعلن الرئيس صدام ان (الاهواز) جزء لا يتجزأ من العراق . وقامت الامارات العربية المتحدة بطلب جزرها   الثلاث التي احتلتها ايران وضمتها اليها وهي جزيرة طنب وجزيرة طنب الصغرى وجزيرة ابو موسى فهي ارض  عربية وليست ايرانية ...من هذا يتضح ان كثيرا من الاقاليم تريد الانفصال عن ايران ..مما يؤكد زوالها او انحسار قوتها ونفوذها ..خاصة بعد ان الزمت (ايران) نفسها بدفع مبالغ طائلة الى الحلفاء من الطائفة الشيعية ..فهي تدفع الى حزب الله في لبنان مبلغ 100 مليون دولار شهريا وهي ملزمة بدفع مبالغ الى الحليف السوري الذي يتهاوى تحت ضربات الثورة ..وقد دفعت ايران الى سوريا (خمسة مليارات دولار) حتى الان ونجدها اليوم تتدخل في اليمن) فتدعم (الحوثيين )بالمال والسلاح مما يؤكد ان هذا فوق طاقتها خاصة وان عملتها نزلت الى نصف قيمتها ..وهي تعاني اقتصاديا مما يهدد بانفجار ضخم .فهل تنفجر ايران من الداخل..؟الايام القليلة القادمة سوف تجيب على هذا السؤال .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش