الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الالتزام بالقوانين وقواعد المرور يخفض أعداد حوادث السير

تم نشره في الأحد 19 نيسان / أبريل 2015. 03:00 مـساءً

كتب: كمال زكارنة
فيما تقوم امانة عمان الكبرى بتركيب وتثبيت كاميرات المراقبة في بعض المواقع في العاصمة بهدف ضبط المخالفين من السائقين وتسجيل مخالفات السير بحقهم باعتبار ذلك وسيلة للحد من حوادث المرور وحماية ارواح المواطنين وتقليل الخسائر المادية الناجمة عن تلك الحوادث، نجد بعض دول العالم تحتفل بازالة اشارات تنظيم المرور من شوراعها وطرقاتها نتيجة التزام السائقين في تلك الدول بقواعد وانظمة السير دون مراقبة بشرية او الكترونية.
العملية المرورية تشترك فيها بضع جهات ..السائق والمركبة والطريق وامانة عمان الكبرى في العاصمة والبلديات في المحافظات الاخرى وادارة السير ووزارة الاشغال العامة وغيرها، ولكل جهة مسؤولياتها وواجباتها وخصوصياتها، بدءا من وضع القوانين والانظمة والتشريعات ومرورا بصلاحية الطريق للسير عليها وصلاحية المركبة للاستخدام وانتهاء بسلوك القيادة وربما يكون هذا العامل الاهم في عملية رفع او خفض معدل حوادث المرور والسير في المملكة وما ينتج عنها من خسائر بشرية ومادية.
ان الالتزام بقواعد المرور وقوانين السير يبقى العامل الاكثر حسما من اجل الوصول الى هدف ينشده الجميع وهو تخفيض اعداد حوادث السير وما ينجم عنها، وهذا يتطلب اتخاذ عدة اجراءات على شكل حزمة واحدة يتم تطبيقها بالتوازي حتى تتحقق النتيجة المرجوة، مثل: تكثيف حملات التوعية والتثقيف المروري للسائقين من قبل ادارة السير والجهات الاخرى، والزام السائقين بتطبيق القوانين والانظمة المتبعة لتنظيم حركة السير التي من بينها تحرير مخالفات السير بحق المخالفين وهنا لا بد من تغيير بعض المفاهيم الخاطئة التي يحتفظ بها البعض تجاه رجال السير في جهاز الامن العام وهي ان رجل السير موجود فقط للعقاب وضبط المخالفات والجباية ..على العكس من ذلك فقد لمسنا في مواقع ومناسبات كثيرة قيام رجال السير بمساعدة المواطنين على الطرقات وفي الشوارع وحمايتهم وتأمين مركباتهم لذا على الجميع التعاون معهم ،واجراء الصيانة اللازمة الدورية والمنتظمة للطرق والشواع والمركبات، ومراقبة مفتعلي ازمة السلوك في قيادة السيارات وضبطهم من اجل حماية ارواح الاخرين وممتلكاتهم من تهور وعدم مسؤولية البعض الذين يمثلون قلة قليلة جدا في مجتمعنا، والقيام بتحديث وتجديد الاجراءات والافكار والتعليمات ومواكبة الدول المتقدمة في مجال انخفاض معدلات حوادث السير والاستفادة من تجاربها ونجاحاتها ومحاولة تطبيقها.
ان الانجاز الحقيقي في بلدنا يكون عندما نحتفل رسميا بازالة اخر كاميرا للمراقبة من طرقاتنا وشوارعنا لان ذلك يعني اننا وصلنا الى مرحلة متقدمة جدا من الالتزام- وليس الالزام- بقوانين وقواعد السير والسلوك القيادي المنشود واستطعنا بتعاوننا جميعا منافسة دول العالم بقلة اعداد حوادث السير والخسائر الناجمة عنها بشريا وماديا. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش