الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاعتداء على رجل الأمن يمس جميع الأردنيين

تم نشره في الخميس 6 آب / أغسطس 2020. 12:12 صباحاً


 
كتب: محرر الشؤون المحلية
بداية.. نتفق جميعا على ان من يعتدي على رجل الأمن فقد اعتدى على جميع الأردنيين؛ لأن رجل الأمن هو رمز لهيبة الدولة، وقبل ذلك هو رمز لهم مثل ما له من حرص على استمرارية الدولة وأمنها وسكينة وطمأنينة الأردنيين وضيوفهم.
مؤسف جدا ومؤلم لدرجة الفجيعة، ان تخرج علينا ليلة امس الأول، فئة صغيرة فكرا وعددا لا تمثل أهلنا الكرام في الكرك، بل تمتثل تلك الفئة الضالة لأجندات مشبوهة، بفرض فتوتها وزعرنتها على رجال الأمن، خلال فعالية احتجاجية بنوايا سلبية لا تريد للوطن سوى الشر، فمن يرضى ان يتم الاعتداء على رجال الامن الذين يسهرون على أمن الوطن والمواطن، ويوفرون الأمن للمتظاهرين، فلا يوجد دين او شرع يقر ما قاموا به، وهؤلاء لهم أجندة «عقائدية» سابقة في التعامل مع رجال الأمن، وكلها منهجية لا يقرها دين ولا شرع بأن نطعن رجال أمن بهذه الصورة.
ان ما جرى من اعتداء على رجال الأمن العام في فعالية المعلمين المحتجين، ما هو إلا عمل إجرامي لا علاقة له بحرية الرأي والتعبير والتظاهر السلمي وهو عمل لا يمكن السكوت عليه وان أي اعتداء على رجل الأمن العام أثناء أدائه لواجبه، ما هو إلا اعتداء صريح وواضح على أمن الوطن والمواطن الذي هو «خط أحمر» لن يسمح لأي كان بالمساس به والاعتداء عليه، خاصة وأن ضمانة سيادة القانون والمحافظة على اشاعة الأمن والطمأنينة واستقرار النظام العام واجب نبيل، تهون أمامه كل تضحية في سبيل ان يظل الوطن عزيزاً مصاناً وآمناً.
ومع ذلك الفعل الإجرامي الشائه، فإن جهاز الأمن العام وقوات الدرك أظهر أعلى درجات ضبط النفس والحياد في تنفيذ واجبه لحماية الأرواح والممتلكات، لأن رجل الأمن معنيٌّ بحفظ الأمن والأمان داخل الوطن ومكلف بتطبيق القانون، فأي اعتداء عليه هو اعتداء على القانون الذي توافق عليه الجميع ميزانًا يحكم بين الناس بالعدل، ويجب ان لا يمر هذا الفعل الإجرامي مرور الكرام وتنتهي بجاهة وعطوة وفوات، فالأولى أن يطبق القانون بشدة وحزم بعيدا عن النهايات المعروفة، وذلك من خلال إيقاع أشد العقوبات باعتبار الاعتداء على رجل الأمن جُرْمًا يستحق عقوبة شديدة على كل معتدٍ وبخاصة أثناء أدائه الواجب الرسمي.
ان ما حدث مساء الثلاثاء الماضي من افعال منحرفة من قبل فئة قليلة لا تمثل أهلنا في الكرك، هو مخطط له ومبيت وفعل مستنكر ومدان، بل انه عمل اجرامي بحق الوطن والمواطن، وتطاول غير مسبوق على هيبة الدولة ويستدعي الوقوف بحزم ضد كل من تسبب به ومعاقبته اشد العقاب، فمن يضع التاج الملكي على رأسه فهو رجل أمن له مما ينتمي إليه شرف انتماء وكبرياء وجود، وأن جميع الأردنيين يتفقون على أن لرجل الأمن قدسية خاصة وتطمئن لرؤيتهم العيون وتنبض بمحبتهم القلوب الصافية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش