الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مترشحــون للبرلمــان بلا مناسف والكورونا هاجس بحدين

تم نشره في الثلاثاء 11 آب / أغسطس 2020. 12:00 صباحاً

 جرش –  حسني العتوم 

 

اعتاد المترشحون للانتخابات البرلمانية في الدورات السابقة على اقامة التجمعات واللقاءات العشائرية الكبيرة وبناء الشلاتر الممتدة كحالة استعراضية لهم واعطاء صورة للجمهور عن حجم الحضور للمترشح ، وبالطبع فان هذه التجمعات تتخللها وجبة دسمة من المناسف التي تمتد مع امتداد الشلاتر وخارجها والتي عادة ما تتبعها الكنافة بشقيها الناعمة والخشنة، لاعطاء المشهد الزخم الكبير من جهة ونشرها على اوسع نطاق على شبكات التواصل الاجتماعي وفي الصحف وغيرها .

واليوم نرى الرغبة الجامحة لدى العديد من المترشحين للقيام بهذا الدور ، وفتح مقار انتخابية لهم لاستقبال المؤيدين والمؤازرين لهم لكن هذا الواقع يصطدم مع اوامر الدفاع التي تحظر التجمعات الكبيرة والتي يزيد عدد المشاركين فيها على 20 فردا فضلا عن شروط اقامة مثل هذه التجمعات والتي تتطلب ارتداء الكمامة والقلفزات واستخدام المعقمات والتباعد الجسدي .

وهذا الواقع له حدان الاول يرى فيه رؤوس القوائم تحديدا لاندفاعاتهم واستقطاب المؤيدين لهم في تجمعات عشائرية كبيرة والاخرون يرون فيه نعمة في توفير المال الذي ينفق على اقامة الولائم ومتطلباتها من عصائر وحلويات وبناء شلاتر واستئجار وسائط النقل لنقل المؤيدين الى تلك المقار .

ورغم تنوع المشهد فان البعض من المترشحين يجعلون من مساحات بيوتهم مقارا لعقد الاجتماعات وتسوية الامور بين المترشحين من ابناء العشيرة الواحدة ولقاء الناخبين لشرح وجهات نظرهم والاعلان عن برامجهم الانتخابية وتتفاوت هذه الحالة من مرشح الى اخر .

وبالمقابل فان الكثير من الناخبين يعزفون عن اللقاءات المباشرة بمثل هذه التجمعات تحسبا من وجود حامل للفيروس بينهم فهؤلاء يطبقون المثل القائل « ابعد عن الشر وغنيله « ويكتفون بالاعلان عن مواقفهم عبر وسائط التواصل الاجتماعي والتي اصبحت هي الاخرى منابر لبعض المترشحين لالقاء خطاباتهم ونقلها مباشرة عبر واسطة البث المباشر على الهواتف النقالة . وعلى أي حال فان هذا هو المشهد الذي نطالعه هنا في جرش، والسؤال المطروح هل سيستمر هذا الواقع على هذه الصورة ام ان هناك اساليب اخرى سيلجأ اليها المترشحون ومنها استخدام المزارع والمناطق البعيدة عن التجمعات السكانية لاقامة لقاءاتهم وولائمهم حتى وان تطلب الامر ان يكون على دفعات ، او ان تاخذ شكلا اخر لجذب الناخبين باستخدام المال السياسي للتغطية على تلك المشاهد المالوفة . عموما فان «الدستور» ستقوم برصد هذا الواقع أولا بأول وتقدمه للمتابعين لهذا الشان الوطني العام .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش