الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصين والسيطرة على هونغ كونغ

تم نشره في الجمعة 14 آب / أغسطس 2020. 12:00 صباحاً

افتتاحية – واشنطن بوست

بعد سنوات من التحرك البطيء جدا، تندفع الصين الآن بسرعة عالية لإنهاء الحرية الأسطورية واستقلال هونغ كونغ. يبدو أن الرئيس شي جين بينغ قد قرر أنه، مع وجود قانون الأمن القومي الجديد، يجب أن تدثر هونغ كونغ وعلى نحو سريع في سترة الصين الاستبدادية – لا يجب أن يكون هناك المزيد من المماطلة. هذه هي الرسالة المقلقة من اعتقال بطل الديمقراطية ورجل الأعمال جيمي لاي الذي حدث قبل أيام.

تم اقتياد السيد لاي الشجاع، البالغ من العمر71 عامًا، بأكبر الطرق تفاخرا ممكن أن تحدث : تم تقييد يديه من قبل الشرطة، مع أبنائه وسبعة آخرين، بينما داهمت الشرطة غرفة الأخبار في صحيفته أبل ديلي المؤيدة للديمقراطية، حيث كان أفراد الشرطة يتنقلون بين مكاتب المراسلين ويجرون عربات من 25 صندوقًا من الملفات، جميعها للاشتباه في «التواطؤ مع قوى أجنبية»، يعاقب عليها بالسجن مدى الحياة بموجب قانون الأمن الجديد الذي صادقت عليه الصين مؤخرًا. التهمة مخزية، لكن المداهمات تشير إلى تصميم على كبت حرية وسائل الإعلام، والتي كانت منذ فترة طويلة واحدة من جواهر تاج الحرية في هونغ كونغ، وهو مبدأ وممارسة غير موجودة في ظل دولة الحزب في البر الرئيسي. وكان السيد لاي، الذي استهل بدايته في صناعة الملابس، قد دافع عن أبل ديلي كصحيفة لا تخشى محاسبة حكومتي هونغ كونغ وبكين.

باستخدام قانون الأمن القومي الجديد على نطاق واسع وبشكل مفاجئ في محاولة لإسكات السيد لاي، كان السيد شي قد بدد أي انطباع بأن القانون سيتم تطبيقه على نحو معتدل. إنهالآن القوة والعنف الذي يستخدمه القمع الصيني. تأتي الاعتقالات على رأس القرار الذي صدر في 31 من شهر تموز من الرئيس التنفيذي لهونغ كونغ كاري لام لتأجيل انتخابات المجلس التشريعي لمدة عام، ظاهريًا بسبب فيروس كورونا الجديد، وإغلاق أحد المنتديات القليلة المتبقية لسكان هونغ كونغ للتعبير عن أنفسهم. وكان من المتوقع أن تؤدي الانتخابات إلى معارضة شديدة على الرقابة الصينية المتشددة. الآن، سوف تقرر الصين تشكيل المجلس المكون من 70 عضوا حتى إجراء الانتخابات أو إن لم يتم إجرائها.

لا يمكن أن يكون هناك المزيد من الأوهام بأن الصين ستفي بوعدها منذ تسليم السلطة عام 1997 بالسماح بـ «دولة واحدة ونظامان»، والتي بموجبها تم التأكيد لهونغ كونغ على أنها تستطيع الاحتفاظ بسيادة القانون وحرية التعبير والوعد بالديمقراطية الكاملة. لكن سكان هونغ كونغ أظهروا مرارًا وتكرارًا خلال محنة السنوات الأخيرة، أنهم يعتزون بقيم الشعب الحر. يجب على العالم ألا يتخلى عنهم أو يستسلم لسيطرة بكين عليها.

إذا لم ينسحب الرئيس ترمب من الشراكة عبر المحيط الهادئ، إذا كرس مزيدًا من الاهتمام لدعم الحلفاء في المنطقة بدلاً من تقويضهم على نحو مستمر، فقد يكون لديه نفوذ أكبر في هذه اللحظة من الأزمة في هونغ كونغ. لكن السيد ترمب كان غير مبالٍ بانتهاكات الصين لحقوق الإنسان لعدة سنوات، ولم يكن لانتقاداته الأخيرة في الحملة الانتخابية والعقوبات تأثير كبير على الصين. إن فقدان هونغ كونغ كجزيرة للحرية أمر مؤلم لجميع المهتمين بالديمقراطية. حيث يقوم السيد شي بعمله البائس دون قيود.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش