الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أحاديث حول مجلس الأعيان القادم...

د.دانيلا عدنان محمد القرعان

الأحد 20 أيلول / سبتمبر 2020.
عدد المقالات: 7

مجلس الأمة يقوم على ركيزتين أساسيتين وشقين لا ثالث لها «مجلس الأعيان والذي يُعيّن بإرادة ملكية من قبل جلالة الملك ومجلس النواب المُنتخب من قبل إرادة الشعب» وأستنادًا إلى النصوص الدستورية فإن الإنتخابات النيابية تُجرى في الأردن خلال الشهور الأربعة التي تسبق انتهاء عمر مجلس النواب الحالي لكن الظروف الاستثنائية والتي أثرت على كافة جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية حالت دون ذلك.

يتألف مجلس الأعيان بما فيه الرئيس من عدد لا يتجاوز نصف عدد مجلس النواب ويتم تعيين الأعضاء من قبل جلالة الملك مباشرة ضمن شروط حددها الدستور ويُعيّن رئيس مجلس الأعيان من قبل جلالته بإرادة ملكية سامية ومدة رئاسة المجلس سنتان ويجوز إعادة تعيين المجلس.

عند الإمعان بنص المادتين 68 و74 من الدستور نجد إن مدة مجلس النواب هي أربع سنوات شمسية تبدأ من تاريخ إعلان نتائج الإنتخابات في الجريدة الرسمية وكما هو محدد في نص المادة 68 من الدستور فإن للملك أن يمدد عمر المجلس إلى مدة لا تقل عن سنة واحدة ولا تزيد عن سنتين وبالرغم أن الدستور منح الملك خيار تمديد عمر المجلس إلا أنه لم يقرر ذلك.

«رحيل الحكومة أثناء حل مجلس النواب» فيما يتعلق برحيل الحكومة ما نصت عليه الفقرة الثانية من المادة 74 من الدستور، الحكومة التي يُحل مجلس النواب في عهدها وممارسة صلاحياتها تقدم استقالتها خلال أسبوع من تاريخ الحل ولا يجوز التكليف لرئيسها تشكيل الحكومة التي تليها، والإعلان الملكي بإجراء الإنتخابات لم يقترن بحل مجلس النواب كما جرت عليه العادة وذلك يعني بقاء الحكومة الحالية وأن المجلس الحالي «مجلس النواب» ما زال قائماً بإنتظار صدور قرار الذي يصاحب رحيل الحكومة.

مجلس الأعيان الحالي عُيّن في 2016/9/27 وتنتهي المدة الدستورية له قبل يوم السابع والعشرين من أيلول لعام 2020 إذ يكمل أربع سنوات وهذا يعني أن مع نهاية الأسبوع القادم تنتهي مدته الدستورية والذي يكون قد أكمل أربع سنوات شمسية، وحسب نصوص الدستور لا تمديد له على الإطلاق.وعند الامعان أيضًا بنصوص المواد 36 و65 و66 من الدستور نجد أن جلالة الملك هو الذي يُعيّن أعضاء ورئيس مجلس الأعيان بإرادة ملكية ويقبل استقالتهم،ونجد أن مدة العضوية في مجلس الأعيان أربع سنوات ويتم تجديد تعيين أعضائه كل أربع سنوات وإذا إنتهت مدة عضوية أي منهم يجوز إعادة تعيينه وهذا ما يتعلق بأعضاء المجلس أما فيما يتعلق برئيس المجلس فإن مدة تعيينه سنتان ويجوز إعادة تعيينه..

عند الحديث عن الارتباط الدستوري في العمل والإنعقاد فإن مجلس الأعيان مرتبط في عمله مع مجلس النواب، فمجلس الأعيان يجتمع عند إجتماع مجلس النواب وتكون أدوار الانعقاد واحدة للمجلسين وهذا ما نصت عليه المادة 66 من الدستور.

في ضوء ذلك هنالك أحاديث حول مجلس الأعيان القادم ويتبين لنا إننا أمام خيارين سياسيين للتعامل مع مجلس الأعيان في حال تم حل مجلس النواب،الخيار السياسي الأول أن يصدر جلالة الملك إرادة ملكية بتعيين مجلس أعيان جديد عقب انتهاء المدة الدستورية للمجلس الحالي أي أنه يُعيّن قبل إجراء الانتخابات النيابية القادمة في 2020/11/10.

إن تعيين مجلس الأعيان قبل الخوض في الإنتخابات النيابية المقبلة يقود ذلك إلى اختلاف في الإجراءات الدستورية المتعلقة بتأدية القسم الدستوري بحيث توقف جلسات مجلس الأعيان إذا تم حل مجلس النواب،وفي نص المادة 80 من الدستور أنه يتوجب على كل عضو من أعضاء مجلسي النواب والأعيان أن يقسم أمام مجلسه يمينًا قبل الشروع في عمله،لكن جوهر الاختلاف الدستوري إن تأدية القسم ستكون في إحدى قاعات المجلس ولن تكون في قبة البرلمان؛لأن الدستور لا يسمح لمجلس الاعيان بعقد جلساته تحت القبة في غياب مجلس النواب.

الخيار السياسي الثاني الإنتظار لحين خوض الانتخابات النيابية ويتم بعدها تعيين مجلس أعيان جديد،والعرف الدستوري المتبع في الأردن وخصوصًا منذ عودة الحياة النيابية عام 1989 كان يتم تعيين مجلس الأعيان عقب الإنتخابات النيابية ولا يوجد أي مانع دستوري من تعيين مجلس الأعيان بعد الانتخابات خصوصاً أن الفترة ما بين انتهاء مدة مجلس الأعيان وإجراء الإنتخابات النيابية هي شهر ونص وهي مدة قصيرة ولا تؤثر في الحياة السياسية.

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش