الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قناع الوجه يعمل كلقاح ويقلل من العدوى وشدة المرض

تم نشره في الأحد 20 أيلول / سبتمبر 2020. 12:00 صباحاً

أكد مقال علمي نشر في واحدة من أقوى المجلات العلمية في المجال الطبي (The NEW ENGLAND JOURNAL of MEDICINE)، أن لبس أقنعة الوجه (الكمامات) هو وسيلة فعّالة لإكساب المناعة وابطاء انتشار الفيروس ومنع انتقال العدوى من الأشخاص المصابين. 

وأفاد المقال بأن فيروس كورونا قابل للانتقال بشكل كبير بحيث لا يمكن احتواؤه من خلال مراقبة الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض المرض فقط، ومن الصعب القضاء عليه، حتى في المناطق التي تنفذ تدابير صارمة. 

وبيّن المقال أنّ الطريقة التي تبدو أكثر وضوحًا لتجنيب المجتمع آثار فيروس كورونا المدمرة تكمن في تعزيز إجراءات الحد من انتقال المرض، وعلى رأسها قناع الوجه (الكمامة)، وذلك لفعاليته في تقليل معدل الإصابات الجديدة، واكساب الأشخاص استجابة مناعية ... 

ويشير المقال إلى أن تعرض الشخص للفيروس أثناء ارتدائه الكمامة قد يساهم في تقليل جرعة الفيروس التي قد تدخل إليه، ما سيساعد على تكوين مناعة تدريجية من خلال تحفيز الجسم على إنتاج أجسام مضادة تقلل من شدّة الأعراض في حالة الإصابة بفيروس كورونا.

لذا .. يجب أن تأخذ أي استراتيجية للصحة العامة بعين الاعتبار خفض معدلات انتقال العدوى وخفض شدة المرض من خلال التركيز على الإجراءات التي تضمن ارتداء الكمامات (أقنعة الوجه) بشكل واسع وبطريقة صحيحة.  

مثال 1: 

تفشي المرض على متن سفينة سياحية أرجنتينية مغلقة، التزم الركاب فيها بلبس أقنعة N95، حيث بلغ معدل إصابة الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض 81% مقارنة بـ 20% في سفينة سياحية أخرى لم يلتزم ركابها في السابق بلبس أقنعة الوجه. 

 مثال2:

 في مصانع أغذية في الولايات المتحدة، تم فرض ارتداء الكمامات على جميع العمال، حيث بلغت نسبة إصابات الأشخاص الذين لم تظهر عليهم أية أعراض 95% من بين أكثر من 500 شخص مصابين، مع حدوث إصابات بأعراض خفيفة أو معتدلة بنسبة 5% فقط.

عليكم بالكمامات يا قوم. (وكالات)

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش