الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحجاوي لـ«الدستور»: لجنة الأوبئة تدرس : عزل المصابين دون 15 عاما منزليا ولكل الفئات حال ازدياد الاصابات

تم نشره في الأحد 20 أيلول / سبتمبر 2020. 12:00 صباحاً

عمان - كوثر صوالحة

 

تدرس لجنة الاوبئة توصية باللجوء إلى العزل المنزلي للمصابين دون سن 15 عاما ، حيث شكل وزير الصحة الدكتور سعد جابر لجنة مصغرة لدراسة القرار وحيثياته حسب ما أكده عضو اللجنة الدكتور بسام الحجاوي، الذي أوضح ان الفئة العمرية الصغيرة يفضل ان تعزل في المنزل حتى تتم مراقبتها من قبل ذويها.   وأشار الحجاوي لـ»الدستور» الى أن اللجنة تدرس عزل المصابين بكورونا من الكوادر الصحية منزليا أو في المستشفى الذي يعمل به المصاب، منوها إلى ان عزل المصابين بشكل عام في المنازل مطروح في حال زادت الاصابات حتى يتسنى للمستشفيات التعامل مع الحالات المتوسطة والحرجة، مستدركا أن 80%من المصابين لا تظهر عليهم الأعراض رغم إصابتهم .

وبين ان الوضع الصحي للمملكة مقارنة بالدول المجاورة جيد وحتى ضمن تصنيفات منظمة الصحة العالمية والتي تحذر من وضع اسوأ في منطقة الشرق الأوسط. 

 وشدد الحجاوي على أنه من المبكر القول ان هناك انتشارا مجتمعيا رغم ظهور الاصابات في كافة المحافظات ، مبينا انه لا توجد اصابات مجهولة وفي حال وجدت يتم الوصول إليها خلال 48 ساعة، مؤكدا أن العودة إلى الصفر صعب ولكن نعمل للعودة إلى الأرقام التي سجلت في بداية الجائحة وهو امر ليس سهلا.

وبين ان الهدف من الإغلاقات لمدة 14يوما للعمل على تقليل الاصابات ولكن في حال بقيت بازدياد والقياس لا يتم على يوم او يومين بل بعد اسبوع مثلا يمكن الحكم على ثبوت الأرقام او تذبذبها. 

وحسب مختصين فإن العزل المنزلي يتم ضمن أسس صحية وبرتوكول واضح من أجل الحصول على النتيجة المرجوة . ويتمثل العزل المنزلي والمتبع في العديد من الدول بيتواجد المريض طوال فترة العزل بحجرته الخاصة، والتي تمتد إلى 14 يومًا بعد انتهاء الأعراض، أما من ليس لديهم أعراض مرضية فتمتد فترة عزلهم إلى 14 يومًا من تاريخ تأكيد الإصابة بفيروس كورونا «كوفيد-19».

ومن الضروري أيضًا عدم مشاركة الشخص المعزول أواني وأدوات الطعام على الإطلاق، إذ لا بد من تخصيص بعض منها للمصاب، وتعقيمها باستمرار، كما ينبغي عليه تناول الطعام بحجرة العزل مع التركيز على ضرورة وجود تهوية طبيعية وعدم استخدام مروحة السقف لاحتمال تسببها في نشر الرذاذ لمسافات أبعد، سواء بالغرفة أو خارجها، كما يجب أيضًا تحديد شخص واحد فقط، من غير المسنين ولا أصحاب الأمراض المزمنة، ليقدم الطعام إلى المصاب، لعدم تعريض باقي أفراد الأسرة لخطر الإصابة بفيروس كورونا التاجي «كوفيد-19».

ويجب الحرص الدائم على غسل اليدين بالماء والصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية من الأولويات الوقائية، وفق توصيات الخبراء، ومنظمة الصحة العالمية، وعلى المصاب التوجه للمستشفى بعد انتهاء مدة العزل لمعاودة إجراء التحاليل مرة أخرى.

بالنسبة لاحتياطات التحدث مع الآخرين ، ينبغي استخدام الهاتف المحمول أو الأرضي، أو أي أداة إلكترونية أخرى للتواصل عبر شبكة الواي فاي الداخلية «بدون كلفة»، وذلك لتجنب العدوى المحتملة التي قد تنتقل من المصاب إلى باقي أفراد أسرته المقيمين معه بالمنزل.ويمكن أيضا التحدث من خلف الأبواب، وعند الضرورة للتحدث وجها لوجه، يجب على الطرفين ارتداء الكمامة الطبية، ويفضل أن تكون من النوعية المطورة مثل كمامة «N95» الطبية ، كما ينبغي الحفاظ على التباعد لمسافة لا تقل عن مترين، وأخيرًا يجب اختصار الزمن اللازم للحديث قدر الإمكان، وعدم التفرع لحديث هامشي لا طائل منه

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش