الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شهامة تأبى الخنوع

تم نشره في الاثنين 21 أيلول / سبتمبر 2020. 12:00 صباحاً

 مريم الصيفي

 

تعبَ الكلامُ، وضجَّتْ الأفكارُ 

 والحرفُ في مضمونِهِ يحتارُ

والضوءُ يخفتُ في الضمائرِ باكيًا 

والحزنُ خيَّمَ والركوعُ مسارُ

لا تحزني، بل كفكفي دمعًا همى 

 يا قدسُ إنَّ زمانَنَا دوَّارُ

فالكفُّ ما حجبتْ ضياءً أشرقتْ 

 بالحقِّ فيكِ،فأنتِ نعمَ الدَّارُ

لكِ نحنُ يا أرضًا حفظتِ جذورنا 

 وبها نبتنا، والإباءُ شِعارُ

نفديكِ بالأرواحِ، نفدي تربَةً 

 قد صانَها أبناؤكِ الثُّوارُ

عشقوا ثراكِ الحرَّ مهما أوغلتْ 

 كفُّ العدوِّ، ودأبها استعمارُ

لكنَّ طُهرَكِ ليس يقبلُ ذِلَّةً 

 وبَنوكِ كمْ يحدوهم الإصرارُ

تأبى شهامتُهمْ خنوعًا للذي 

 سلبَ الدِّيارَ، وعزمُهمْ موَّارُ

فهمُ الصمودُ بكلِّ وجهِ مقامِرٍ 

 شاءَ التخلِّي، والخيانةُ عارُ

خانَ العروبةَ، خانَ دينَ محمَّدٍ 

 وانساقَ في دربٍ بها يختارُ

ذُلًّا وبُعْدًا عن صفاتٍ أينعتْ 

 في أمَّةٍ أبناؤها أبرارُ

هي أمَّةٌ شهدَ الزَّمانُ لفخرِها 

 بسماءِ عِزَّتِها زهتْ أقمارُ

ماذا جرى حتى تهرولَ عُصْبَةٌ 

 نحوَ العدوِّ، يجرُّهمْ إعصارُ

يمشونَ في ركبِ المذلَّةِ رُكَّعًا 

 والخزيُ ثوبٌ، والهوانُ دِثارُ

يسعونَ للتطبيعِ إرضاءً لمن 

 شاءوا الدَّمارَ، وغيُّهمْ أمَّارُ

خانوا عروبَتَهمْ، وخانوا دينَهمْ 

 وبهمْ تجلَّى النابحُ السمسارُ

لن يرحمَ التاريخُ قومًا خُنَّعًا 

 قبلوا المذلَّةَ، والهوانَ اختاروا

كم دنَّسوا طُهرَ الشرائعِ وارتضوا 

 ذُلَّ الخيانةِ، والخيانةُ نارُ

فيهمْ ستسري والهشيمُ تآكُلٌ 

 وبهمْ يُحيقُ الليلُ والإصحارُ

وتظلُّ شعلةُ من أضاءوا عتمةً 

 في ليلِ أرضٍ شعبُها جبَّارُ

عرفَ الدروبَ لنيلِ كلِّ كرامةٍ 

 وبساعديهِ تحطَّمتْ أسوارُ

بالصبرِ والإصرارِ يرفعُ رايَةً 

 وبنصرهِ يومًا يُطلُّ نهارُ

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش