الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مـــا الـــذي يجذبنـــا للغربــــاء ويـجعلنـــا نندمـــج معهـــم؟

تم نشره في السبت 26 أيلول / سبتمبر 2020. 12:00 صباحاً

عمان - ديما جعفر الدقس

 

تقول الحكمة التقليدية إن الناس يجتمعون معًا عندما يكونون أكثر تشابهًا، لقد اختبرها معظمنا مرة واحدة على الأقل: تقابل شخصًا ما، وفي غضون دقائق تعرف أنك ستكون صديقًا - غالبًا ما يؤدي اكتشاف الآراء المشتركة إلى إثارة الاتصال؛ قد تجد أنكما تحبان لوحات بيكاسو، أو أن لديكما نفس رد الفعل على عناوين الأخبار اليومية أو أن كلاكما يكره الموسيقى الصاخبة، مهما كان الأمر، فأنت تبدأ محادثة وفي غضون دقائق تقوم بتبادل الأفكار، وتكوين القصص معًا قبل أن تكتشف ما يفعله الشخص الآخر من أجل لقمة العيش أو من أين ينحدر، تكون قد أسست شعورًا بالتواصل المتبادل، لكن لماذا؟ ما الذي يجعل محادثاتنا مع بعض الأشخاص جذابة للغاية ومعبرة، بينما العكس تماما مع آخرين ليس فقط مع من نتحدث - ولكن ما نتحدث عنه.

تدور العديد من أفضل محادثاتنا، سواء مع أحد معارفنا الجدد أو مع صديق قديم حول العالم من حولنا بدلاً من أنفسنا، غالبًا ما تكون المحادثات هي التي تقربنا من بعضنا البعض، تسمي مايا روسينياك ميلون عالمة النفس بجامعة كولومبيا هذا بفهم العالم معًا، وامتلاك نفس وجهات النظر وتعتقد أن هذا هو سر العلاقات الجيدة، توفر المساحات مثل المتاحف أو المعارض الفنية المواد التي تحتاجها لإنشاء واقع مشترك مع شخص آخر، وهو ما يساعدك، في مجال علم نفس العلاقات، ركزت معظم الأبحاث، على شعور الناس تجاه بعضهم البعض، تقول روسينياك ميلون إن ما تفتقده هذه الدراسات غالبًا هو شعور الشريك الثالث في أي علاقة: الواقع الثلاثي المشترك.

وتستشهد روسينياك ميلون بالكاتب سي إس لويس، الذي لاحظ أن ما يجذب الناس ليكونوا أصدقاء هو أنهم يرون نفس الحقيقة ويشاركونها في علاقة طويلة الأمد، إن الشعور بالواقع المشترك يمكن أن يصبح مثل عدسة واحدة يقوم الشركاء خلالها بالنظر إلى العالم من حولهم؛ تتلاقى العقول وتتزامن وتندمج، طورت روسينياك-ميلون استبيانًا يقيس مدى تجربة الأزواج للواقع المشترك، يطلب الباحث من كل شريك تقييم موافقته أو عدم موافقته على عبارات مثل «كثيرًا ما نفكر في الأشياء في نفس الوقت بالضبط» أو «من خلال المناقشات، غالبًا ما نصل إلى منظور مشترك»، باستخدام هذه الطريقة  وجدت روسينياك-ميلون دليلًا على أن الأشخاص الذين يواجهون واقعًا مشتركًا أكثر مع شريكهم يشعرون أيضًا بمزيد من الالتزام تجاه بعضهم البعض، في الواقع في الأيام التي يختبر فيها الأزواج المزيد من هذا الاندماج المعرفي، يشعرون أيضًا بأنهم أقرب عاطفياً.

هنا اكتشفت روسينياك-ميلون فرضية: أنه عندما يشعر الزوجان بأن لديهم إحساسًا قويًا بالواقع المشترك ويتم تقويض هذا الشعور بطريقة ما فسيشعرون بالحاجة إلى استعادته، قامت هي وفريقها بدعوة الأزواج إلى المختبر وطلبت منهم ملء الاستبيان حول الواقع المشترك، ثم قدمت لكل فرد نفس التجارب الحسية: أطعمة للتذوق، وصور للنظر إليها، قام المشاركون بتقييم تجاربهم ثم أُعطي الأزواج بعض التعليقات الخاطئة على إجاباتهم: قيل للنصف أنهم عاشوا العالم الحسي بنفس الطريقة التي عاشوها مع بعضهم البعض، بينما أُبلغ النصف الآخر أنهم فعلوا ذلك بشكل مختلف.

ثم أتيحت الفرصة للأزواج للدردشة حول بعض الصور غير ذات الصلة، كما لاحظها الباحثون وقاموا بترميز تفاعلاتهم، الأزواج الذين جاءوا إلى المختبر ولديهم إحساس قوي بالواقع المشترك ثم تم تقويضه بذلوا جهدًا ملموسًا لإعادة تأكيدها، وإلقاء النكات والإشارة إلى الرحلات التي كانوا يقومون بها معًا، وفقًا لتحليل حسابي لخطابهم فقد تقاربوا لغويًا مستخدمين كلمات معينة للتعبير بدقة عن نفس المعاني، تقول روسينياك ميلون: «لقد كانوا يعيدون التأكيد على حقيقة أنه على الرغم من هذه التعليقات، فإنهم في الواقع يختبرون العالم بنفس الطريقة».

يتحدى بحث روسينياك-ميلون الحكمة التقليدية حول العلاقات الجديدة: أننا ننجذب في الغالب إلى الأشخاص الذين يشبهوننا، وفقًا لبول إيستويك، أستاذ علم النفس بجامعة كاليفورنيا في ديفيس الذي يدرس العلاقات الوثيقة، «ما يثير الإعجاب بشكل خاص في عمل الدكتورة روسينياك ميلون حول الواقع المشترك هو أنه بمثابة تذكير بأن التشابه غالبًا ما يكون شيئًا ينشئه الأشخاص أو يكتشفونه معًا في الوقت الحالي.

ولكن كما أوضحت روسينياك ميلون في تجربتها عبر الإنترنت، يمكن للناس إقامة علاقة في البيئات الافتراضية، تشير نظرية الواقع المشترك إلى أننا على الأرجح نشعر بالقرب من بعضنا البعض عندما نحول انتباهنا المتبادل إلى شيء يتجاوز أنفسنا، يضع هذا عبئًا على كل واحد منا للانخراط في العالم، وتنمية فضولنا وتهيئة وعينا بهذه الطريقة  سواء كنا نتحدث إلى شخص غريب أو زوج أو زميل، سيكون لدينا دائمًا شيء نتحدث عنه.

ترجمات BBC

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش