الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لنجرب الارز بدل القمح في غذائنا

خالد الزبيدي

الاثنين 17 تشرين الأول / أكتوبر 2016.
عدد المقالات: 1653



لماذا لا نجرب التحول من تناول الخبز الى الارز في وجباتنا اليومية ..؟ قد يبدو هذا السؤال نوعا من الترف او إضاعة الوقت، لكن معلومات انتاج السلع الغذائية الرئيسة في دول العالم المتنوعة، اما الاعتماد على القمح ومنتجاته او الارز في دول اسيا، او البطاطا او الذرة، وبعض الدول تتناول بنسب معينة من كل ما ذكر، فالانتاج العالمي من القمح يقدر بـ 740 مليون طن  سنويا، تنتج دول الاتحاد الاوروبي، الصين، والهند اكثر من 55% من الانتاج العالمي اما الولايات المتحدة الامريكية تنتج قرابة 9%، اما الانتاج العالمي من الارز قرابة 500 مليون طن / سنويا، وتنتج الصين نحو ثلث الانتاج العالمي، ودول اسيا الصين والهند والباكستان وقزاخستان والبرازيل ينتجون اكثر من 60% من الانتاج العالمي من الارز.

هذه المعلومات مهمة ونحن نتابع حالة الانكشاف الغذائي للدول العربية اذ تعتبر مصر واحدة من اكبر الدول المستوردة للقمح، علما انها كانت احد المنتجين والمصدرين للارز، ويزيد الوضع صعوبة في عدد من الدول النامية المستوردة ارتفاع الهدر في هذه السلعة المستوردة التي تكلف الخزينة اموالا مهمة في ظل العجوز المالية المستمرة التي اصبحت صفة تلازم الموازنات سنويا، هذا الوضع المر يحتاج لحلول مبتكرة بدءا بتأثير الحكومات وقوى الضغط ومؤسسات المجتمع المدني على النمط الاستهلاكي في المجتمع، ورسم هدف يتمثل في تنويع الاعتماد على مصادر الغذاء زراعة و/ او استيرادا، لاسيما وان ربع سكان الارض لايتناولون الخبز المصنوع من القمح وانما يقبلون على الارز.

وفي دول افريقيا هناك اعتماد على الذرة ومادة الكسافا وهي سلعة غذائية بدل الارز والقمح، وهناك دول تعتمد الذرة والبطاطا، اي ان تنويع الاعتماد على الغذاء الاساسي امر حيوي في ظل تحول القمح الى سلاح كما قال هنري كيسنجر في سبعينيات القرن الماضي عندما قال ..علينا احتلال الشعوب بالخبز والقمح وليس بالدبابات فقط، وهذ امر في غاية الاهمية، وقطعت دول غربية في مقدمتها امريكا شوطا مهما، لذلك تحولت دول من موقع الانتاج والتصدير الى موقع الاستيراد للقمح ولقمة عيش المواطنين.

الاردن الذي يستهلك قرابة 700 الف طن من القمح سنويا قادر على تنويع مصادر الغذاء، وعلى المجتمع بأطيافه ومؤسساته التحول تدريجيا لتغير النمط الغذائي، والاعتماد على المنتجات المحلية اولا وزيادة المحاصيل وان كانت في البداية مكلفة نسبيا، واعادة النظر في زراعة القمح لرفع نسبة الانتاج المحلي من القمح وتنويع الاعتماد في الغذاء بعيدا عن القمح المستورد..فالامن الغذائي مرتبط بزيادة الانتاج من السلع الغذائية الاساسية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش