الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

29 أيلـــول العالم يحتفل للمرة الأولى بـ«اليوم الدولي للتوعية بالفاقد والـمُهدَر من الأغذية»

تم نشره في الثلاثاء 29 أيلول / سبتمبر 2020. 12:00 صباحاً

عمان
أقر العام الفائت، ويحتفل به العالم اليوم للمرة الأولى...انه «اليوم الدولي للتوعية بالفاقد والـمُهدَر من الأغذية» والذي أقر من قبل الأمم المتحدة لتذكير الشعوب والحكومات بالتحديات التي تواجه البشرية فيما يخص الأمن الغذائي وتوفير الطعام الصحي لمليارات البشر مع ضمانات بعدم الهدر والتبذير، لاسيما في البلاد التي تتراجع مواردها الطبيعية وتتقلص المساحات الزراعية فيها.
الغذاء وجائحة كورونا
وجاء في بيان للأمم المتحدة بتلك المناسبة:
«تواصل جائحة كوفيد-19 إحداث فوضى على مستوى العالم، مما يولد تحديات كبيرة يمكن أن تؤدي إلى مخاطر على الأمن الغذائي والتغذية في العديد من البلدان. وتؤدي الاضطرابات في سلاسل التوريد الناتجة عن انسداد طرق النقل وقيود النقل وتدابير الحجر الصحي إلى زيادات كبيرة في فقد الأغذية وهدرها، لا سيما المنتجات الزراعية القابلة للتلف، مثل الفواكه والخضرhوات والأسماك واللحوم ومنتجات الألبان.
أدى ظهور جائحة كوفيد-19 إلى نقص في العمالة الزراعية المهاجرة الموسمية وعمال النقل، الذين واجهوا صعوبات في عبور الحدود. كما أدى إغلاق الكثير من صناعة الضيافة والمدارس إلى خسارة الأسواق للمنتجين؛ ما جعل الوضع أكثر صعوبة. وكان التعامل مع مستويات نفايات الطعام في الأجزاء الأولية من سلاسل التوريد للمواد سريعة التلف والخضراوات والحليب على وجه الخصوص، أمرًا صعبًا بشكل خاص.
في نهاية سلسلة التوريد، مع خوف المستهلكين من الشراء والتخزين، تكافح المتاجر الكبرى، التي غالبًا ما تكون مانحًا رئيسيًا لبنوك الطعام، للحفاظ على أرففها ممتلئة وغير قادرة على التبرع بالطعام. ومع ذلك، فإن الكثير من الطعام الذي تشتريه الأسر قد لا يتم استهلاكه أبدًا ويمكن أن ينتهي به الأمر إلى التخلص منه كمخلفات طعام، بسبب سوء فهم تحديد التاريخ والتخزين غير المناسب لهذه المواد الغذائية المنزلية.
إن هدر الطعام خلال جائحة كوفيد-19، مثير للقلق بشكل أكبر، مع الأخذ في عين الاعتبار أن بنوك الطعام في جميع أنحاء العالم المتقدم تتوقع زيادة كبيرة في الطلب، بسبب زيادة عدد الأشخاص المتضررين مالياً بسبب ارتفاع معدلات البطالة. تواجه بنوك الطعام عددًا من المشاكل التي تتراوح بين نقص الموظفين ذوي الخبرة، وعدم كفاية إمدادات الغذاء، وكذلك المواقع التي لم تعد مناسبة لتوزيع عبوات الطعام، بسبب إجراءات التباعد الجسدي.
نحن بحاجة إلى أن ندرك أهمية قضية فقد الأغذية وهدرها الآن أكثر من أي وقت مضى من أجل تعزيز وتنفيذ جهودنا العالمية لحلها. لهذا السبب، في عام 2019، حددت الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الرابعة والسبعين يوم 29 أيلول/سبتمبر يومًا دوليًا للتوعية بالفاقد والمُهدر من الأغذية، إقرارًا بالدور الأساسي الذي يلعبه الإنتاج الغذائي المستدام في تعزيز الأمن الغذائي والتغذية. ولا شك في أن هذا اليوم الدولي الجديد يواجه الكثير من التحديات لتحقيق أهدافنا «الاستهلاك والإنتاج المسؤولان» ، والتي ستساهم في القضاء على الجوع ومكافحة تغير المناخ.
حقائق صادمة
بحسب الأمم المتحدة يُفقد أو يُهدر ثلث الأغذية المنتجة للاستهلاك البشري على مستوى العالم بينما يعاني أكثر من 820 مليون شخص من الجوع كل يوم في جميع أنحاء العالم.
وتابع بيان الأمم المتحدة: «إن الحد من فقد وهدر الغذاء يقلل من الفقر والجوع ويحارب تغير المناخ، إذا تمكنا من توفير ربع الطعام المفقود أو المهدر حاليًا، فيمكننا إطعام 870 مليون شخص جائع في جميع أنحاء العالم، وفيما يتعلق بتغير المناخ، سيتم تقليل الضرر مع الأخذ في الاعتبار في الوقت الحاضر، فقدان الطعام وهدره مسؤولان عن حوالي 8 ? من انبعاثات غازات الدفيئة العالمية وما يقرب من 30 % من الأراضي الزراعية في العالم مشغولة حاليًا لإنتاج طعام لا يُستهلك في النهاية.
بالنظر إلى تزايد عدد سكان العالم، ترى الأمم المتحدة حاجة ملحة في معالجة الكميات الكبيرة من الطعام المفقود والمهدر حول العالم، مع التركيز على المخاطر التي ينطوي عليها تغير المناخ، والاستدامة الزراعية، وسبل العيش البشرية، والإمدادات الغذائية. كما ورد الحد من فقد الأغذية وهدرها في خطة التنمية المستدامة لعام 2030، وعلى وجه التحديد الهدف 12.3، الذي يدعو إلى خفض نصيب الفرد من نفايات الطعام العالمية إلى النصف على مستوى البيع بالتجزئة والمستهلكين، فضلاً عن الحد من خسائر الغذاء على طول الإنتاج والإمداد السلاسل.
مراحل هدر الطعام
وبحسب الخبراء، فإن هدر الطعام متعدد المراحل والأشكال، وأهمها:
في المزرعة: عدم كفاية وقت الحصاد، والظروف المناخية  والممارسات المطبقة في الحصاد والمناولة، والتحديات في تسويق المنتجات.
في التخزين: التخزين غير الكافي، القرارات المتخذة في مراحل مبكرة من سلسلة التوريد والتي تتسبب في أن يكون للمنتجات فترة صلاحية أقصر.
أثناء النقل: تعد البنية التحتية الجيدة واللوجستيات التجارية الفعالة عاملين أساسيين لمنع فقدان الغذاء. وتلعب المعالجة والتعبئة دورًا في حفظ الأطعمة، وغالبًا ما تحدث الخسائر بسبب عدم كفاية المرافق أو عطل فني أو خطأ بشري.
في المتجر: ترتبط أسباب هدر الطعام على مستوى البيع بالتجزئة بمدة الصلاحية المحدودة، والحاجة إلى تلبية المنتجات الغذائية للمعايير الجمالية من حيث اللون والشكل والحجم والتنوع في الطلب. في المنزل: غالبًا ما تكون نفايات المستهلك ناتجة عن سوء الشراء والتخطيط للوجبات، والشراء الزائد (يتأثر بالتقسيم المفرط وأحجام العبوات)، والارتباك حول الملصقات (الأفضل قبل الاستخدام) وسوء التخزين في المنزل.

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش