الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السخرية !

ماجد شاهين

الثلاثاء 29 أيلول / سبتمبر 2020.
عدد المقالات: 178

السخرية ُ ، ليست ترفاً أو هروباً من موقف ، وإنْ بدت مكتظّة بالفانتازيا والغرائبيّة  !
السخرية : «  تعبير / أداء  «  غير مألوف عن حالة صارت مألوفة أو  « تعبير / أداء  « مألوف عن حالة غير مألوفة  ، بمعنى أنها تعبير متناقض  ، لشراء موقف ( ناقد / صادم / رافض ) أو توليده أو استحضاره لدى المتلقّي لإنضاج مشهد طازج فيه نزوع نحو التحوّل والتغيير .
السخرية تعني أن ندفع المقهور للضحك على الظالم ، فيما ندفع الظالم للضحك على نفسه وربّما احتقارها وتقريعها  .
السخرية التي تضحك معها في اللحظة أو تبكي معها في اللحظة ، ثم ّ حين تغادر النصّ أو المسرح ، تنسى أنك ضحكت َ أو تألّمت َ ، تلك  سخريةُ تزجية الوقت و الضحك الفارغ .
النص ّ الساخر ، في المسرح وفي الكتابة  وفي الصوت  ، لا يمكن تجاهله أو إغفاله أو نسيانه في سهولة ، بل يحمله المرء إلى داره و دكانته وشارعه و مقهاه و يظل عالقا ً في البال والذهن وفي يوميّات الحياة إلى أن يتبدّل المشهد أو أن تحضر بهجة ٌ تمسح الكآبة أو الخوف .
السخرية فنّ و سلوك صعب ، صعب ومتعب في الكتابة وفي القول و حتى في القراءة والمشاهدة والاستماع .
الساخرون يصنعون  مشهدا ً موجعاً لمعاينة الوجع أو ضاحكا ً للتندر و الاستهزاء بالوجع  ، والمتفرّج أو القاريء يشقى في غوصه نحو الفكرة أو نحو أوجاعه الخاصة التي تخرج ُ  إلى السطح  بعد قراءة النصّ الساخر أو مشاهدة أداء ساخر  .
السخرية تجعل الوجع فوق الطاولة و توقظه من نومه و ربّما يسير على قدميه في الشارع بساقين أوجعتهما « الكدمات « .

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش