الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هداية المسؤول مسؤولية من !!!

م. هاشم نايل المجالي

الثلاثاء 29 أيلول / سبتمبر 2020.
عدد المقالات: 701

كيف يتم السؤال عن اختيار اي شخص ليتولى منصبا ما، وهل يلتزم المسؤول بالهداية الى الصراط المستقيم في عمله، حتى يكون الارشاد والتوفيق علماً وعملاً وانجازاً وادارة، وهل يستمر على الثبات في عمله بناء على اسس الاختيار السليمة ام يعجز عن الثبات في السلوك السليم، وهل يستعين بالله للهداية، ام يستعين برفقاء السوء للانحراف والفساد واختلفت صفاته، وهذا النقصان والتغيير والانحراف هو نقصان في الهداية والمراقبة والمساءلة والاشارة اليه بالابهام عن مخالفاته سواء بالتعيينات أو بالانفاق الغير مبرر او بالمنفعة الشخصية، ويسعى الى النعمة الى نفسه بأية وسيلة كانت كونه خير وفضل يشعر انه يستحقها وتجد ان كل من يقف في طريقة يجعل منه انساناً غاضباً منتقماً بدون رحمة كونه يعيق ذلك ليتفرد بسلوكياته، قال تعالى ( وما بكم من نعمة فمن الله ) .
وهذا ما يتناساه الكثيرون من هؤلاء المسؤولين، وطريق الانحراف والفساد تبقى وحشة لقلة السالكين فيه تعزله عن اهله واقربائه واصدقائه، ولم يسلك طريق الحق والصدق في العمل، والهداية طريق حق لا جهل فيها ولا عمى عن الطريق الصحيح لينال الرضى الالهي ورضى من هو مسؤول عنه .
فكم من مسؤول في النهاية نجد انه تحت  المساءلة كونه حقق مكاسب غير شرعية، واستغل منصبه ومن يعمل معه لتحقيق مكاسب فردية، فمنهم من يقبع في السجن، ومنهم من هو هارب من العدالة خارج الوطن، ومنهم من يطلب الهجرة حتى لا يصغر مجلسه في المناسبات .
والحياة لاي انسان لا تسيرعلى وتيرة واحدة بل تتقلب بين الرفع والخفض والأزمة والعافية، وبين الرخاء والشدة،  قال تعالى ( كل يوم هو في شأن ) وقال تعالى ( وتلك الايام نداولها بين الناس )، والوطن يمر بأزمة بسبب فايروس كورونا وازمات عدائية، ويحتاج الى مواجهتها لكثير من الامكانيات المالية والمعنوية في ظل ركود اقتصادي عالمي .
وكثير هم التائهون ولا يعرفون ماذا يصنعون، ولا يرفع اي بلاء الا بتوبة، ولا بد من ساعة الفرج بالتكافل والتضامن، وان نقدم ما نستطيع الى الوطن بالالتزام بالقوانين للحماية الشخصية الصحية اهلية ومجتمعية وان نواجه كل مستثمر للازمة على حساب الوطن والمواطن ونحارب الفساد الذي يضر بمصلحة الوطن والمواطن .
ونقضي على مروجي الاشعاعات التي تهدم ولا تبني وتقتل ولا تحيي وعلينا ان نصبر فما أعطى احد عطاءً اوسع ولا افضل من الصبر والتعاون والتعاضد، ونعزز الولاء والانتماء لهذا الوطن ولقيادته الهاشمية الحكيمة .

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش