الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اقتصاديون لـ«الدستور»: تنويع مصادر التمويل الدولي دليل على منعة الاقتصاد الأردني

تم نشره في الثلاثاء 29 أيلول / سبتمبر 2020. 12:00 صباحاً


عمان – أنس الخصاونة

استطاع الاردن خلال جائحة كورونا من تنويع مصادر التمويل الدولي من منح ومساعدات وقروض خارجية ميسرة وذلك للحفاظ على منعة الاردن ولمواجهة تداعيات وباء كورونا وتاثيره على الاقتصاد الوطني.
وجاءت التوجيهات الملكية للحكومة لتشكل نهج عمل وخارطة طريق لاستدامة عمل القطاعات المختلفة وعلى راسها القطاع الصحي، وبما يضمن استدامة عمل النشاط الاقتصاد مع الاخذ بعين الاعتبار الجوانب الصحية ودون ان يشكل ذلك ضغطا على مختلف مرافق الدول نتيجة تلك الجائحة وما القت به من تبعات واثار سلبية على الصعيدين المحلي والدولي.وبرغم التداعيات السلبية لتلك الجائحة الا ان الاردن استطاع خلال العام الحالي من الحفاظ على تصنيفه العالمي ضمن وكالات التصنيف العالمية، كما تمكن الاردن خلال شهر حزيران الماضي من اصدار سندات يوروبوند على شريحتين وبقيمة إجمالية وصلت حوالي 750ر1 مليار دولار، وأن حجم الإصدار وأسعار الفائدة المنخفضة التي تحققت تعكس الاستقرار المالي والنقدي للأردن، وثقة المستثمرين والمجتمع الدولي في متانة ومنعة الاقتصاد الأردني.وفي هذا الشان يرى الخبير الاقتصادي الدكتور اكرم كرمول ان استمرار الجهات الدولية والمانحة بتقديم كافة اشكال الدعم للاردن يعكس جانبين مهمين احدهما ثقة بالاجراءات المتخذة والثاني منعة الاقتصاد الاردني مشيرا ان المجتمع الدولي اشاد بالاجراءات التي اتخذتها الحكومة في ادارة ملف ازمة كورونا والتي جاءت بناءا على توجيهات ملكية مباشرة وضرورة الموازنة ما بين الحاجات الصحية والاقتصادية.واضاف ان التوجيهات الملكية للحكومة تعكس ثقة المجتمع الدولي بالاردن والاقتصاد الاردني، وان الاردن استطاع بحكمة وقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في الحفاظ على منعة الاقتصاد وهذا دليل على المكانة الكبيرة لجلالة الملك عبدالله وما يحظى به من احترام وتقدير في مختلف دول العالم وان استمرار الدول والجهات المانحة بتقديم نفس حجم الدعم لهو دليل على قوة الاقتصاد الاردني.
من جانبه قال الخبير الاقتصادي خالد الدجاني أن ما قام به الاردن من طرح سندات يوروبوند وحصوله على مستوى نفس حجم الدعم المالي ان لم يكن اكثر لهو دليل ويعكس الاحترام والتقدير من قبل المجتمع الدولي والعالم للأردن ودوره الإقليمي بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، مشيرا في الوقت نفسه الى ضرورة ان تنعكس ارقام تلك المساعدات على الخدمات المقدمة للمواطنين وعلى تحيسن مستوياتهم المعيشة.واضاف ان الجائحة رتبت تحديات كبيرة في قطاعات عدة اهمها القطاع الصحي والاقتصادي، مشيرا ان على الحكومة تعظيم الاستفادة من المساعدات الخارجية لدعم القطاعات ذات الأولوية وبما يتماشى مع اولويات الحكومة ومنعة الاقتصاد الوطني برغم الظروف الطارئة التي اثرت على المملكة.

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش