الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الأعيان» يؤدون اليمين الدستورية غدًا خارج قبة المجلس وينتخبون المكتب الدائم

تم نشره في الثلاثاء 29 أيلول / سبتمبر 2020. 12:00 صباحاً

 عمان    
 يعقد مجلس الاعيان الجديد اجتماعه الأول غدا الاربعاء، في قاعات مجلس الأعيان لاداء اليمين الدستورية وانتخاب مكتبه الدائم ( النائبين والمساعدين ) سندا لاحكام الدستور.
ويتعذر على الأعيان عقد جلستهم داخل القبة كون جلساته متوقفة بسبب حل مجلس النواب إذ تنص المادة 66 من الدستور في الفقرة 1 على أن «يجتمع مجلس الأعيان عند اجتماع مجلس النواب وتكون أدوار الانعقاد واحدة للمجلسين».
 وتؤكد الفقرة 2 من المادة 66 على أنه «إذا حل مجلس النواب توقفت جلسات مجلس الأعيان»، لكن يتاح للأعيان عقد اجتماعات غير رسمية واستدعاء الوزراء لأي أمر.
 وينتخب مجلس الأعيان في اجتماعه غدا الأربعاء نائبين للرئيس ومساعدين.
وتقضي المادة 80 من الدستور أنه «على كل عضو من أعضاء مجلسي الأعيان والنواب قبل الشروع في عمله أن يقسم أمام مجلسه يميناً هذا نصها:» أقسم بالله العظيم أن أكون مخلصاً للملك والوطن، وأن أحافظ على الدستور وأن أخدم الأمة وأقوم بالواجبات الموكولة إلي حق القيام «.
ووفق مصادر فان قيام اعضاء مجلس الاعيان باداء اليمين الدستورية في قاعة داخل المجلس وليس تحت القبة ينسجم واحكام الدستور التي توجب عدم  عقد جلسة لمجلس الاعيان تحت القبة في غياب مجلس النواب حيث تنص المادة 66 من الدستور في فقرتها الأولى على ان «يجتمع مجلس الأعيان عند اجتماع مجلس النواب وتكون أدوار الانعقاد واحدة للمجلسين»، فيما نصت الفقرة الثانية من المادة «إذا حل مجلس النواب توقف جلسات مجلس الأعيان».
 وتشير المصادر الى سوابق جرت في هذا السياق اذ تم تعيين مجلس أعيان عام 2001 في غياب مجلس النواب الذي كان منحلا انذاك وكذلك في العام 2009، وتم عقد جلسة القسم لاعضاء مجلس الاعيان في قاعة الصور في مبنى مجلس الاعيان.
وكانت صدرت الارادة الملكية السامية بحل مجلسي النواب والاعيان، واعادة تشكيل مجلس الاعيان برئاسة فيصل الفايز.
كما صدرت الإرادة الملكية بإعادة تشكيل مجلس الأعيان وتسمية فيصل الفايز رئيساً له، مكوّناً من 65 عضواً من بينهم 7 سيدات، وينصّ الدستور في مادته (63):»يتألّف مجلس الأعيان بما فيه الرئيس من عدد لا يتجاوز نصف عدد مجلس النواب»، منهم 3 رؤساء وزراء سابقين و30 وزيراً سابقاً و32 شخصية سياسية واجتماعية واقتصادية.
وبحسب قراءة « لمجلس الأعيان المنحل فقد غادره إما بالاستقالة أو الوفاة 12 عيناً وهم كل من؛ أيمن الصفدي، وهالة بسيسو، وسمير مراد، ورجائي المعشر، وبسام التهلوني، وياسرة غوشة، وفداء الحمود، وطلال ابو غزالة، ومحمد جواد حديد، واسامة الملكاوي، وعميش عميش، ومحمد أحمد غنيمة.
وعيّن في المجلس لاحقاً 11 عيناً بعد شغور مقاعد، وهم كل من؛ حسين المجالي، ناصر جودة، وجيه عزايزة، فايز الطراونة، هشام الشراري، محمد سعيد شاهين، هند الأيوبي، ضحى عبد الخالق، هاني الملقي، طلال الكوفحي، ورجائي المعشر.
ومع صدور إلارادة ملكية بحل مجلس الأعيان امس الاول، فقد غادر 44 عيناً منصبهم في المجلس من بينهم 3 رؤساء وزراء سابقين وهم عبدالله النسور، وفايز الطراونة وهاني الملقي، و19 وزيراً سابقاً، فيما بقي من المجلس المنحل 20 عيناً من بينهم 3 رؤساء وزراء وهم فيصل الفايز ومعروف البخيت وسمير الرفاعي، و11 وزيراً سابقاً بقي في التشكيلة الجديدة، بينما دخل مجلس الأعيان 45 عيناً جديداً من بينهم 19 وزيراً.
كذلك غادر المجلس 6 سيدات من الأعيان وهنّ؛ تمام الغول وأمل الفرحان وهند الأيوبي وضحى عبد الخالق وتغريد حكمت وسوسن المجالي، فيما دخل المجلس الجديد 4 سيدات وهنّ نايفة الزبن وغادة بشوتي ورائدة القطب واحسان بركات، وبقيت في المجلس من المجلس السابق 3 أعيان وهنّ؛ علياء حاتوغ وهيفاء النجار ورابحة الدباس.
وعاد إلى مجلس الأعيان وزير كان قد تقدم باستقالته من المجلس السابق بعد انضمامه إلى حكومة الدكتور عمر الرزاز وهو رجائي المعشر، فيما قدّم 5 وزراء استقالتهم لذات السبب - الانضمام للحكومة - وهم هالة بسيسو وسمير مراد وأيمن الصفدي وبسام التلهوني وياسرة غوشة، بينما قدّمت فداء الحمود استقالتها من مجلس الأعيان السابق بعد تعيينها رئيساً لديوان التشريع والراي.
التشكيلة الجديدة للاعيان ضخت دماءً جديدة إلى المجلس، وتساعد في زيادة الانسجام بين غرفتي مجلس الأمة، خاصة أنّها ضمت سياسيين وخبراء اقتصاديين ونوابا سابقين ووزراء ومتقاعدين عسكريين يمثلون محافظات المملكة جميعها.
ويرى سياسيون ان تشكيلة الاعيان ارتكزت على عدد من الوزراء، الذين سيمثلون بيت خبرة داخل المجلس، بالإضافة إلى دخول العسكريين من كافة الأجهزة وشخصيات مستقلة وهذا من شانة اضفاء طابع هام وستزيد من مرونة اقرار التشريعات الهامة.
وضمت التشكيلة الجديدة وجود نحو 6 نواب سابقين تم اختيارهم ليكونوا أعضاء في مجلس الأعيان، بالإضافة إلى وجوه لها وزن شعبي من المتوقع انها ستساعد في زيادة الانسجام والتشاركية بين المجلسين.

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش