الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتـلال يصعـد عـمليـات الاعتقـال والإبعـاد وهدم المنازل في القدس

تم نشره في الجمعة 2 تشرين الأول / أكتوبر 2020. 12:00 صباحاً

فلسطين المحتلة - صعد الاحتلال من حملة الاعتقالات وعمليات الإبعاد شبه اليومية عن المسجد الأقصى المبارك، وهدم المنازل في القدس خاصة في فترة جائحة «كورونا».
وأكد وزير شؤون القدس فادي الهدمي، إنه على الرغم من انتشار فيروس «كورونا»، إلا أن شرطة الاحتلال تواصل اقتحاماتها للأحياء والبلدات في القدس، تتركز في العيسوية وسلوان، لافتا إلى أن الاحتلال هدم 134 مبنى في القدس منذ بداية العام الجاري، في انتهاك صريح للقانون الدولي.
وأشار إلى أن نصف هذه المنازل تم هدمها ذاتيا تحت وطأة التهديد بفرض غرامات مالية باهظة، مشيرا إلى أن عمليات الهدم تترك عشرات المواطنين بمن فيهم الأطفال والنساء، عرضة للخطر الشديد في ظل انتشار جائحة «كورونا».
وشدد الهدمي على أنه في المقابل تتصاعد عمليات توسيع المستوطنات القائمة على الأراضي الفلسطينية في المدينة، او شق الطرق الهادفة لربطها مع بعضها، قائلا إن ما تقوم به سلطات الاحتلال يستدعي تحركا دوليا سريعا لوقف هذه الانتهاكات.
في موضوع آخر، يخطط رئيس الوكالة اليهودية يتسحاق هيرتسوغ، لجلب ربع مليون يهودي مهاجر إلى إسرائيل خلال فترة 3 إلى 5 سنوات.
وقال هيرتسوغ في مقابلة مع صحيفة «إسرائيل اليوم» العبرية، «قد يبدو الأمر غريبًا بعض الشيء بالنظر إلى الوضع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي المتفجر، لكن الهجرة قد تصبح إحدى الأدوات للخروج من الأزمة، فكل موجة هجرة تستلزم انتعاش ونمو اقتصادي، وهذه فرصة هائلة لإسرائيل اجتماعيًا واقتصاديًا».
وشنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الخميس، حملة اعتقالات واسعة في مختلف أنحاء الضفة الغربية والقدس المحتلتيْن؛ أسفرت عن اعتقال 40 مواطنًا فلسطينيًا، عقب دهم منازلهم وتفتيشها والعبث بمحتوياتها. وذكر جيش الاحتلال في بيان لوسائل الإعلام، أن جنوده اعتقلوا عددا من الفلسطينيين بالضفة الغربية، جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين.
وفي مدينة القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال 17 مواطنا مقدسيا عقب اقتحام بلدتي «العيسوية» و»الطور» بينهم عدد من الأطفال، وفق ما ذكر «مركز معلومات وادي حلوة» المتخصص في شؤون القدس المحتلة.
وأصيب فتى فلسطيني برصاص جيش الاحتلال، بالإضافة إلى عشرات الفلسطينيين بحالات الاختناق جراء مواجهات اندلعت شمالي الخليل. واندلعت المواجهات خلال اقتحام قوات الاحتلال لبلدة «صوريف» (شمال غرب الخليل)، وسط إطلاق للرصاص الحي والمطاطي باتجاه المواطنين، ما أدى لإصابة فتى (16 عاما)، برصاصة بالصدر.
ونقل الفتى إلى المستشفى الأهلي بالخليل، حيث أدخل لغرفة العمليات، ووصفت حالته بالحرجة، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية. كما أكدت إصابة عشرات المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، مساء الاربعاء، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي منطقة «الظهر» ببلدة «بيت أمر» (شمالي الخليل).
الى ذلك أحيا الفلسطينيون المقيمون في المدن والبلدات العربية في فلسطين 48، الذكرى السنوية الـ 20 لـ»هبّة القدس والأقصى»، التي استشهد فيها 13 فلسطينيا، برصاص قوات الشرطة الإسرائيلية. وخلافا للسنوات العشرين الماضية، فإن الفعاليات اقتصرت على زيارة أضرحة الشهداء ومنازلهم، بسبب القيود الناجمة عن انتشار فيروس كورونا، وخلت من الفعاليات الشعبية الحاشدة.
وكانت المدن والقرى الفلسطينية، داخل إسرائيل، قد شهدت مطلع تشرين الأول من العام 2000 مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين العرب، وقوات الشرطة الإسرائيلية. وكان الفلسطينيون يحتجون على اقتحام رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرئيل شارون، للمسجد الأقصى.(وكالات)

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش