الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الدستور».. صحيفة الأردنيين

تم نشره في الأحد 12 نيسان / أبريل 2015. 03:00 مـساءً

كتب : كمال زكارنة
اهتمام الاردنيين بجريدة «الدستور» لا يقتصر على شريحة معينة او فئة محددة وانما يشمل جميع اطياف المجتمع في مختلف المواقع والمهن والوظائف والاماكن من العقبة جنوبا حتى الرمثا شمالا ولا نستطيع ان نستثني تجمعا سكانيا على امتداد مساحة المملكة الا.. و»الدستور» حاضرة في صلب اهتماماتهم.
اينما نتواجد في جميع المناسبات الخاصة والعامة نخضع لاستجواب دقيق حول اوضاع «الدستور» من قبل الحضور بغض النظر عن تخصصاتهم العلمية ودرجاتهم الوظيفية او مواقعهم الاجتماعية ومستوياتهم التعليمية والثقافية ولسان حال الجميع يقول ..نريد ان نطمئن على هذه القلعة الاعلامية الشامخة الباسقة ..هذه الهامة الصحفية العالية التي صنعت تاريخا ومجدا مهنيا يعانق السماء ، حملت القضايا الوطنية والعربية والاسلامية ودافعت عنها بكل اخلاص ومصداقية وموضوعية متميزة.
امس الاول واثناء دخولي الى مسجد الامام النووي في الجبيهة لاداء صلاة الجمعة التقيت صدفة مع خطيب المسجد الفقية الجليل  والذي ينتظره المصلون كل جمعة ، سارع الى سؤالي عن اوضاع «الدستور» وابدى اهتماما وحرصا شديدين عليها واعرب بكل صدق عن تمنياته بأن تخرج من ازمتها الحالية، مؤكدا انها مؤسسة وطنية تحظى باحترام ومحبة الاردنيين وحرصهم على استمراريتها وقوتها كما عهدوها دائما ، وشارك العديد من المصلين الذين اعرفهم او لا  اعرفهم بالسؤال والتساؤل حول ذات الموضوع مبدين جميعا نفس الاهتمام والحرص على هذه المؤسسة الوطنية.
ما يسعدنا هنا ان «الدستور» موجودة فعلا في كل بيت اردني وفي ضمير ووجدان كل مواطن وان هناك اهتماما الى حد القلق على مستقبل الصحيفة وهذا الاهتمام الرسمي والشعبي العام بها يشكل دعوة وصرخة موجهة الى جميع الجهات المعنية الرسمية والشعبية لتتحمل مسؤولياتها بكل جدية وواقعية والوقوف الى جانب «الدستور» لانه لا يوجد اعلام في الاردن بدونها .
لقد اعتاد المواطن الاردني على ان تلازم جريدة «الدستور» صباح يومه وفنجان قهوته وبدونها يبقى يومه ناقصا وغير عادي ، فمنها يطّلع على اخبار الوطن والدنيا كلها وينهل المعرفة من مختلف منابعها ومصادرها ومكوناتها عبر صفحاتها.
«الدستور» ايقونة الاعلام الاردني قد تهتز بسبب الظروف والصعاب التي تمر بها لكنها لن تسقط ولن تقع على الارض ، وسوف تستمر وتتواصل مع قرائها ومحبيها كما عهدوها عبر العقود الماضية منبرا اعلاميا وطنيا عربيا حرا جريئا صادقا بهمة قياداتها الصحفية والادارية والفنية وجميع العاملين فيها بمختلف الاقسام والادارات.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش