الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«أربعاء القيصر الثقافي» يعاين الهموم والصعوبات في الفن التشكيلي

تم نشره في السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2020. 12:16 صباحاً

إربد – عمر أبو الهيجاء

بعد اعتماد برنامج أربعاء القيصر الثقافي من قبل وزارة الثقافة الأردنية ضمن برنامج تمكين المشاريع الهادفة، يستمر الاتحاد ببث برنامجه «أربعاء القيصر الثقافي» الذي ينظمه بالتعاون مع مديرية ثقافة إربد، وقد خُصصت حلقة هذا الأسبوع الماضي لتتحدث عن «الفن التشكيلي الهموم والصعوبات»، التي تواجه الفنانين حسب التوصيات التي طالب فيها مجموعة من الفنانين المحليين والعرب من رئيس اتحاد القيصر الأديب رائد العمري مُعد ومقدم البرنامج.
وأشار العمري في بداية حديثه عن تطلعات الفنانين والفنانات التشكيليين في الحصول على الدعم المعنوي والمادي، وطرح قضية العبث التكنولوجي بكثرة المعارض الإلكترونية لأعمال لا ترقى للفن مع كثرة السرقات الفنية والتزوير عبر البرامج لتظهر وكأنها لوحة حقيقية، كما أشار لدعاة الفن وإلى الشهادات من المؤسسات غير الرسمية وغير المسجلة في أي وزارة، ناهيك عن شهادات الدكتوراة الفخرية من غير وجهة حق، وقد شكر وزارة الثقافة الأردنية لدورها في إتاحة الفرصة للفنانين الأردنيين عبر الجمعيات المسجلة رسميا بإقامة المعارض الفنية في قاعاتها التابعة للوزارة ومديرياتها مجانا. بدوره ذكر الفنان الأردني د. ماهر الشعيبي ما يعانيه الفنان الأردني من عدم اهتمام كاف بالفن والفنان وعدم رعاية المؤسسات الرسمية لفئة الفنانين، وعرّج على استغناء العديد من المدارس الخاصة عن مدرس التربية الفنية في زمن الكورونا، وعدم توظيف الفنان أو تقديم أي دعم له – حسب رأيه -.
بدورها تكلمت الفنانة المغربية صالحة الكانوني عن كثرة المعارض الافتراضية من غير ضوابط مما أساء للفن والفنان الحقيقي ودعت إلى أن يكون هناك فيديو واضح للعمل يبين مراحل تكوين العمل وضبطه.
من جهته الفنان السوري باني العمري المسالمة قال: ان الفن التشكيلي مأزوم لعدم وجود الرعاية والاهتمام الكافي من المؤسسات الحكومية والخاصة إلا من بعض الهيئات الثقافية إلا اتحاد القيصر الذي انتهج نهجا معنويا نحو دعم الثقافة بكافة أنواعها.
ثم أشار الفنان المغربي الحسن شيكا عن عدم احترام الفن التشكيلي من تجار الفن ومن طريقة تعامل من يريد ان يشتري اللوحات بطريقة لا تحترم الفن ولا الفنان..
وبدورها الفنانة السورية لوريس حمدان أشارت إلى وضع الفنان الصعب جدا اقتصاديا ونفسيا وخاصة الفنان السوري مع توالي أحداث الحرب على سوريا ثم الكورونا والتي زادت من عبء الفنان وقللت من الاهتمام شبه المعدوم به وبفنه.
وتحدث الفنان العراقي د. شكري حامد شبيب عن تجربته الفنية وزيادة وعي الفنان وقلة الذائقة الفنية لدى رواد الصالونات الفنية وعدم قدرة بعض الفنانين على التخيل والتطوير واعتمادهم على التقليد في أعمالهم.
الفنانة العراقية بسمة المحمد تحدثت عن عدم استطاعة الفنان في الفترة الأخيرة من تمييز المعارض الحقيقية والرسمية من غيرها مما أساء لصدق الفن والمجموعات التي تقيم المعارض.
آخر المتحدثين الفنانة المغربية كريمة عباس التي أشادت بصدق اتحاد القيصر في تسليط الضوء على مشاكل الفن والفنانين، مشيرة إلى أنه يجب متابعة الجمعيات والمجموعات المزيفة وغير المسجلة رسميا ودعاة الفن من قبل الوزارات المعنية بالثقافة في جميع الدول العربية .

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش