الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحكومة

عبد اللطيف العواملة

الأحد 18 تشرين الأول / أكتوبر 2020.
عدد المقالات: 129

لسان حال الناس يقول للحكومة الواعدة ان معظم ما يجب اصلاحه معروف والمطلوب من الوزراء عمله وبجدية ، كل في مجاله. فكثير من جوانب القصور يمكن اصلاحها بقرارات ادارية مستنيرة ، منضبطة، ومنسقة. وتحسن صنعا الحكومة الموقرة اذا قللت من الكلام واكثرت من العمل. فاذا كان الكلام من فضة ، فان العمل من ذهب.

لا شك ان الحمل ثقيل ومتراكم، وان المهمة صعبة. صحيح ان لدينا انتخابات مقبلة وعلى الحكومة ان تديرها بنجاح، ولكن من الضروري ان نعرف ان تحدياتنا جسام ولا بد من مواجهتها بدون تأخير او تسويف.

لا بد من الالتفات للتعليم والصحة والعمالة والخدمات والاستثمار واعادة ابتكار القطاع العام وغيرها من الاولويات، ومعظمها متشابك. تنجح الحكومة اذا عملت على مسارين في ذات الوقت ، واحد آني واخر مستقبلي.

يمكن وضع خطط لتحسين الاوضاع بشكل سريع ومباشر يشعر به الناس ويرفع من معنوياتهم ويعزز ثقتهم في الحكومة. وفي ذات الوقت يجب علينا العمل الجاد لوضع اسس مستقبلية متينة تنقل الاداء الحكومي استراتيجيا وتضع القاطرة على السكة السليمة لمشروع نهضة عابر للحكومات. اذا لم نستطع ان نفك معضلة التركيز على اجراءات المدى القصير من غير الانتقاص من المستقبل الاستراتيجي فسنبقى ندور في ذات الحلقة.

لا شك ان هناك شعورا بالتفاؤل لدى الناس بان القادم افضل، ويجب البناء على ذلك. الناس ستعطي الحكومة اكثر من فرصة ولكنها مشروطة باداء متزن ، واضح، ومقرون برؤية استراتيجية ذات انعكاسات اجرائية ونهضوية في ان معا.

الجميع يتمنى النجاح للحكومة في تحقيق التكليف السامي، فالتحديات كالجبال والحلول لا بد ان تكون على قدرها. وسيجد دولة الرئيس ووزراؤه كل الدعم من الناس عندما يقومون باجراءات حاسمة ويتخذون قرارات ناجزة في خدمة الوطن. اعانهم الله ، فساعة العمل تدق منذ زمن.

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش